مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
مرحبا بكم فى مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
النهوض بالطالب خلقيا وعلميا لمواجهة تحديات المستقبل
مع تحيات إدارة المنتدى



النهوض بالطالب خلقيا وعلميا لمواجهة تحديات المستقبل
 
البوابةالرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أين أنت يا صلاح الدين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طير فى السما
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 317
العمر : 19
تاريخ التسجيل : 05/04/2011

مُساهمةموضوع: أين أنت يا صلاح الدين   الإثنين ديسمبر 17, 2012 3:57 pm

من هو صلاح الدين الايوبي الا صلاح الدين الأيوبي
الفترة 589-567 هـ / 1174–1193 م
تتويج 567 هـ /1174 م، القاهرة، السلطنة الأيوبيّة
الاسم الكامل يوسف بن نجم الدين بن أيوب
ألقاب الملك الناصر
ولادة 532 هـ / 1138م
مكان الولادة تكريت، العراق
توفي 589 هـ / 1193م (55–56 عامًا)
مكان الوفاة دمشق، السلطنة الأيوبيّة
دفن الجامع الأموي، دمشق، سوريا
السلف نور الدين زنكي
الخلف الأفضل بن صلاح الدين (الشام)
العزيز عثمان (مصر)
سلالة السلطنة الأيوبيّة
اعتقاد ديني مسلم سني هو الملك الناصر أبو المظفر يوسف بن أيوب (532 - 589 هـ / 1138 - 1193 م)، المشهور بلقب صلاح الدين الأيوبي قائد عسكري أسس الدولة الأيوبية التي وحدت مصر والشام والحجاز واليمن في ظل الراية العباسية، بعد أن قضى على الخلافة الفاطمية التي استمرت 262 سنة.[1] قاد صلاح الدين عدّة حملات ومعارك ضد الفرنجة وغيرهم من الصليبيين الأوروبيين في سبيل استعادة الأراضي المقدسة التي كان الصليبيون قد استولوا عليها في أواخر القرن الحادي عشر، وقد تمكن في نهاية المطاف من استعادة معظم أراضي فلسطين ولبنان بما فيها مدينة القدس، بعد أن هزم جيش بيت المقدس هزيمة منكرة في معركة حطين.

كان صلاح الدين مسلمًا متصوفًا [2] اتبع المذهب السني والطريقة القادرية،[3] وبعض العلماء كالمقريزي، وبعض المؤرخين المتأخرىن قالوا: إنه كان أشعريًا، وإنه كان يصحب علماء الصوفية الأشاعرة لأخذ الرأي والمشورة، وأظهر العقيدة الأشعرية.[4] يشتهر صلاح الدين بتسامحه ومعاملته الإنسانية لأعدائه، لذا فهو من أكثر الأشخاص تقديرًا واحترامًا في العالمين الشرقي الإسلامي والأوروبي المسيحي، حيث كتب المؤرخون الصليبيون عن بسالته في عدد من المواقف، أبرزها عند حصاره لقلعة الكرك في مؤاب، وكنتيجة لهذا حظي صلاح الدين باحترام خصومه لا سيما ملك إنگلترا ريتشارد الأول "قلب الأسد"، وبدلاً من أن يتحول لشخص مكروه في أوروبا الغربية، استحال رمزًا من رموز الفروسية والشجاعة، وورد ذكره في عدد من القصص والأشعار الإنگليزية والفرنسية العائدة لتلك الحقبة.منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أين أنت يا صلاح الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح  :: العــــــــــــــــــام :: أعضاء هيئة التدريس :: اسرة الدراسات-
انتقل الى: