مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
مرحبا بكم فى مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
النهوض بالطالب خلقيا وعلميا لمواجهة تحديات المستقبل
مع تحيات إدارة المنتدى



النهوض بالطالب خلقيا وعلميا لمواجهة تحديات المستقبل
 
البوابةالرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مصر ولادة

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:34 am

بنت الشاطئ :الدكتورة عائشة عبد الرحمن

مولدها و نشأتها

هي عائشة محمـد عبد الرحمن المكناة ببنت الشاطئ، الكاتبة المصرية والباحثة والمفكرة والأستاذة الجامعية في الأدب العربي، ولدت في السادس من نوفمبر عام 1913 وذلك في مدينة دمياط بشمال دلتا مصر، و هي من بيت علم وعلماء، فقد كان والدها عالماً من علمــاء الأزهر، وقد تربت على يديه تربية إسلامية صحيحة، فنهلت من جلسات الفقه والأدب التي كان يقيمها والدها كما حفظت القرآن الكريم في مدارس القرآن المسماة بالكتاتيب والتي كانت منتشرة في القرى آن ذاك.



تعليمها

لم يكن تعليم الفتاة متاحاُ في ذلك الوقت، وقليلات هن الفتيات اللواتي استطعن اللحاق بركب التعليم وكانت عائشة واحدة من المحظوظات، على الرغم من أن والدها لم يتقبل الفكرة في البداية إلا أن عائشة استطاعت الالتحاق بمدرسة اللوزي الأميرية للبنات و ذلك بمساعدة جدها لأمها الشيخ إبراهيم الدمهوجي ، ومن هنا بدأت مرحله أخرى من مراحل حياة الكاتبة عائشة بنت الشاطئ حيث أخذت بتخطي مراحل التعليم مرحله تلو الأخرى تنهل من عباب هذا البحر الكبير.
حتى حصلت على شهادة الكفاءة للمعلمات عام 1929 وذلك بترتيب الأولى على القطر المصري. و من ثم حصلت على الشهادة الثانوية عام 1931م. و لم تتوقف مسيرتها التعليمية عند هذا الحد بل التحقت بجامعة عين شمس وتخرجت من كلية الأدب قسم اللغة العربية، تلا ذلك حصولها علي شهادة الماجستير بمرتبة الشرف الأولى عام 1941 وفي خلال فترة دراستها الجامعية تزوجت عائشة من أحد فحول الفكر و الثقافة في مصر آن ذاك آلا وهو الأستاذ الجامعي أمين الخولي، وقد أنجبت منة ثلاثة أبناء ، ولم تشغلها مسؤولياتها الجديدة كزوجة و أم عن طلب العلم ، ففي عام 1950م حصلت على شهادة الدكتوراه في النصوص بتقدير ممتاز، وقد نوقشت الرسالة من قبل عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين.




حياتها العملية

وعملت عائشة في عدة وظائف وتبوأت عدة مناصب مهمة، فعملت أستاذة للتفسير والدراسات العليا في كلية الشريعة بجامعة القرويين في المغرب، وبعد ذلك أستاذ كرسي اللغة العربية وآدابها في جامعة عين شمس من ( 1962-1972 ) بجمهورية مصر العربية،كما عملت أستاذة زائرة لجامعة أم درمان عام 1967 و لجامعة الخرطوم وجامعة الجزائر عام 1968 ولجامعة بيروت عام 1972 ولجامعة الإمارات عام 1981 وكلية التربية للبنات في الرياض( 1975-1983). ودرست ما يقارب العشرين عاماً بكلية الشريعة في جامعة القرويين بالمغرب في وظيفة أستاذة للتفسير والدراسات العليا. كما شغلت عائشة عضوية مجموعة من الهيأة الدولية المتخصصة ومجالس علمية كبيرة مثل المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمصر ، و المجالس القومية المتخصصة ، و المجلس الأعلى للثقافة، كما كانت أيضاً أحد أعضاء هيئة الترشيح لجوائز الدولة التقديرية بمصر.





إنتاجها الأدبي

إلى جانب كل هذا كانت الدكتورة عائشة أديبة و ناقدة وهي صاحبة إنتاج أدبي غزير ومتنوع في الدراسات القرآنية مثل ( التفسير البياني للقرآن الكريم) و( الإعجاز البياني للقرآن) و تراجم سيدات آل البيت النبوي ومنها بنات النبي ، نساء النبي ، أم النبي ، السيدة زينب ، عقلية بتي هاشم ، السيدة سكينة بنت الحسين. كما تطرقت لدراسة الغزو الفكري من خلال (الإسرائيليات في الغزو الفكري) و هي إحدى مؤلفاتها ، كما قامت بتحقيق الكثير من النصوص والوثائق و المخطوطات ، ولها أيضاً دراسات شتى في المجالات اللغوية و الأدبية مثل : نص رسالة الغفران للمعري، والخنساء الشاعرة العربية الأولى، ومقدمة في المنهج، وقيم جديدة للأدب العربي ،وقد نشر لها العديد من البحوث المنشورة ومنها المرأة المسلمة ، و رابعة العدوية، والقرآن وقضية الحرية الشخصية الإسلامية، و من الأدبيات و القصص لها ذخيرة كبيرة مثل: على الجسر، الريف المصري، سر الشاطئ، وسيرة ذاتية وقد سجلت فيه طرفًا من سيرتها الذاتية فتحدثت فيه عن طفولتها على شاطئ النيل ونشأتها و أيضا جاءت على ذكر زوجها الراحل ونعته في هذه السيرة الذاتية بكلمات رقيقة.
ولم يتوقف الإنتاج الأدبي للدكتورة عائشة عند هذا الحد بل كانت أيضاً تكتب للصحف والمجلات، فبدأت الكتابة، وهي في سن الثامنة عشر في مجلة النهضة النسائية وقد كانت تكتب تحت اسم (بنت الشاطئ)، وهو اسم مستعار مستمد من ذكرياتها و لهوها علي شاطئ النيل وقد فضلت كاتبتنا آن تستتر ورائه نظراً لشدة محافظة عائلتها آنذاك، وبعد ذلك بعامين فقط بدأت الكتابة في جريدة الأهرام المصرية، وهي تعتبر من أعرق الصحف اليومية العربية، فكانت بنت الشاطئ ثاني امرأة تكتب بها بعد الأديبة مي زيادة، وكانت لها مقالة طويلة أسبوعية حيث بقيت تكتب للأهرام حتى وفاتها فكانت آخر مقالة نشرت لها في تاريخ 26 نوفمبر 1998 وكانت بعنوان (علي بن أبي طالب كرم الله وجه).وقد تبنت الدكتورة عائشة عدة قضايا في حياتها خاضت بسببها العديد من المعارك الفكرية، فأخذة على عاتقها الدفاع عن الإسلام بقلمها فوقفت ضد التفسير العصري للقرآن الكريم ذوداً عن التراث، كما دعمت تعليم المرأة بمنطق إسلامي.





التفسير البياني للقرأن الكريم

هو أحد مؤلفات عائشة بنت الشاطئ، ويتكون هذا الكتاب من جزأين ظهرت الطبعة الأولى منه سنة 1962م وكان من المؤهلات التي نالت بها أستاذ كرسي اللغة العربية وأدبها بجامعة عين شمس، وقد أهدت بنت الشاطئ هذا الكتاب إلى أستاذها وزوجها الإمام أمين الخولي.
تناولت بنت الشاطئ في هذا الكتاب تفسير السور القصار من القرآن الكريم وذلك من وجهة نظر خاصة، حيث فسرت ألفاظ القرآن الكريم من الناحية اللغوية فقد قدرت أن العربية في لغة القرآن فعملت على تلمس الدلالات اللغوية الأصلية التي تعطينا حس العربية لمادة القرآن الكريم في مختلف استعمالاتها الحسية والمجازية، ثم انتهت بتلخيص ملامح الدلالات القرآنية باستقراء كل ما في القرآن من صيغ الألفاظ وتدبير سياقها الخاص في الآيات والصور.
وقد تميز أسلوبها في هذا الكتاب بوضوح اللغة وسهولتها، وعملت على الاستشهاد بالكثير من الأحاديث النبوية الشريفة، وقد قامت بالربط بينها وبين السور القرآنية المذكورة في الكتاب ، كما أوردت آراء بعض علماء اللغة والدين من أمثال الشيخ محمد عبده والحسن البصري والزمخشري.





جوائزها

حصلت الدكتورة عائشة على الكثير من الجوائز منها جائزة الدولة التقديرية للأدب في مصر والتي حازت عليها عام 1978م، كما حصلت أيضا على جائزة الحكومة المصرية في الدراسات الاجتماعية، و الريف المصري عام 1956 م، ووسام الكفاءة الفكرية من المملكة المغربية، وجائزة الأدب من الكويت عام 1988م، وفازت أيضا بجائزة الملك فيصل للأدب العربي مناصفة مع الدكتورة وداد القاضي عام 1994م. كما منحتها العديد من المؤسسات الإسلامية عضوية لم تمنحها لغيرها من النساء مثل مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة، والمجالس القومية المتخصصة، وأيضاً أَطلق اسمها علي الكثير من المدارس و قاعات المحاضرات في العديد من الدول العربية.




وفاتها

وفي الأول من شهر ديسمبر عام 1998 رحلت عنا الدكتورة بنت الشاطئ بعد إصابتها بأزمة قلبية أدت إلى حدوث جلطة في القلب و المخ وهبوط حاد بالدورة الدموية، وقد خلفت خلفها ثروة هائلة من الكتب و المؤلفات ألا دبيه التي و إن عبرت عن شئ فستعبر عن جهاد هذه المرأة المسلمة والتي بذلت في سبيل علمها وقلمها الذي كان كالسيف البتار.لذلك ستبقى كتاباتها وذاكرتها قدوة لمن بعدها وعلماً يشير إلى المكانة السامية التي وصلت إليها المرأة المسلمة. وستبقى ذكراها خالدة في أذهان طلابها المنتشرين في كل بقعة من بقاع عالمنا العربي و الذين صاروا أعلاماً في الفكر و الأدب. كما سيهيم طيفها حول كل طالب علم تصفح كتبها أو تبنى أفكارها.

.................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:36 am

محمود مختار ( طنباره، جنب المحله الكبرى ، 10 مايو1891 - القاهرة، 28 مارس1934 ) نحات مصر الكبير فى العصر الحديث.
اتولد محمود مختار فى قرية طنباره جنب المحله الكبرى ،و أبوه " إبراهيم العيسوى " كان عمدة القريه لكن مختار راح عاش مع جدته لأمه فى بيت خاله فى قرية نشا فى المنصوره. ، واتعرف عنه انه و هو لسه طفل صغير كان بيقضى معظم وقته جنب الترعه يشكل فى الطين مناظر من اللى بيشوفها حواليه فى القريه.
مختار كان أول طالب يلتحق بمدرسة الفنون الجميله اللى فتحها الأمير يوسف كمال من فلوسه سنة 1908 ، و فى سنة 1911 سافر مختار على باريس ، و أعجب " جيوم لا بلانى " بموهبته و تميزه الفنى ، فدخل مختار مدرسة الفنون الجميله الفرنساويه ( Ecole des Beaux Arts ) ، و اتفوق على كل زملائه ، فعينوه مدير لمتحف " جريفين " فى حى " مونماتر " و دى كانت أول مره حد من الشرق الأوسط يتعين فى المنصب الفنى ده فى فرنسا.

تمثال نهضة مصر




تمثال نهضة مصر من إبداعات محمود مختار


تمثال نهضة مصر المعروض فى ميدان قدام جامعة القاهرة فى الجيزه بيعتبر أشهر أعمال محمود مختار. فكرة التمثال ده خطرت على بال مختار و هو فى باريس ، و لما سافر الوفد المصرى برياسة سعد زغلول على فرنسا عشان يعرض قضية إستقلال مصر عن انجلترا ، قابل الوفد مختار و اتحمس سعد زغلول بفكرة التمثال و طلب جمع تبرعات فى مصر لعمل التمثال و عرضه فى أكبر ميادين مصر. لما رجع مختار مصر نشطت حركة الإكتتاب و فى يوم 25 يونيه 1921 اتوافق على حط التمثال فى ميدان باب الحديد ( ميدان رمسيي حاليا ) و انزاحت عنه الستاره يوم 20 مايو سنة 1928.
أعماله و مكانته




بتعتبر أعمال محمود مختار امتداد للفن المصرى القديم. إتأثر بأساليب النحت الحديثه و البيئه المصريه. جمع فى فنه ما بين البساطه و الرقه و قوة التكوين الفنى. كان أول فنان مصرى يتقام له معرض خاص في پاريس (1930). و اقتنت فرنسا تمثاله البديع " عروس النيل " المعروض فى متحف جودى پوم فى پاريس. ، و " تمثال نهضة مصر " ، و " تمثال سعد زغلول " اللى بيتوسط ميدان سعد زغلول فى إسكندريه. لمحمود مختار في منطقة الجزيرة فى القاهرة متحف بإسمه معروضه فيه أعماله القيمه.
أعمال مختار كانت أول أعمال فنيه مصريه حديثه تتعرض فى أوروبا ، و شهرته وصلت أوروبا قبل أى فنان أو أديب مصرى و اتكلمت عن موهبته الفذه الجرانيل و المجلات، فى فتره كانت مصر بتحاول تثبت فيها هويتها الخاصه و قدرتها على النهوض و التقدم و التحرر.




متحفه
فى سنة 1962 اتفتح متحف فى القاهره خاص باعمال محمود مختار و سط حدائق الجزيره كتكريم لفنه، و بيعتبر النحات الوحيد فى مصر الذي له متحف خاص به.
قال عنه المفكر المصرى طه حسين : " كان فى حياته مرأة صادقة كل الصدق لنفس مصر الخالدة التى لا تحد و لا تحصر " .
من أبداعاته التانيه:
إيزيس
الخماسين
كاتمة الأسرار
حاملة الجرة



وفاته

توفى محمود مختار بعد عودته من أوروبا، و لإنهلم يكن من أنصار الحكومهفي وقتها تجاهلت الحكومه رجوعه لمصر ووفاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:37 am

محمد حسنين هيكل أبرز الصحفيين العرب والمصريين في القرن العشرين وربما يكون من الصحفيين العرب القلائل الذين شهدوا وشاركوا في صياغة السياسة العربية، خصوصا في مصر
وهذة سنوات توضح مراحل حياته



1923 : ولد يوم الأحد23 سبتمبر.
1951 : صدر له أول كتاب : إيران فوق بركان، بعد رحلة إلى إيران استغرقت شهر كاملا.
1952 : كان له الحظ والشرف بملازمة جمال عبد الناصر1953 : صدر للرئيس جمال عبد الناصر : فلسفة الثورة (كتاب)، الذي قام بتحريره الأستاذ محمد حسنين هيكل.
1958 : صدر له كتاب : العُقد النفسية التي تحكم الشرق الأوسط.
1961 : صدر له كتاب : نظرة إلى مشاكلنا الداخلية على ضوء ما يسمونه... "أزمة المثقفين".
1962 : صدر له كتاب : ما الذي جرى في سوريا.
1963 : صدر له كتاب : يا صاحب الجلالة.
1966 : صدر له كتاب : خبايا السويس.
1967 : صدر له كتاب : الاستعمار لعبته الملك.
1968 : صدر له كتاب : نحن... وأمريكا.
1971 : صدر له أول كتاب باللغة الإنجليزية : The cairo documents، وقد ترجم إلى 21 لغة.
1972 : صدر له كتاب : عبد الناصر والعالم وهو ترجمة للكتاب السابق، وقد ترجمه الصحفي اللبناني الكفء الأستاذ سمير عطا الله. وبداية الخلافات بينه وبين الرئيس أنور السادات، ومناسبته مقال نشره بعنوان : كيسنجر وأنا ! مجموعة أوراق، يوم الجمعة29 ديسمبر.
1973 : صدر كتاب : وثائق عبد الناصر : خطب - أحاديث - تصريحات (يناير 1967 - ديسمبر 1968). إعداد الأستاذ حاتم صادق، تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل. وصدر له كتاب : موعد مع الشمس - أحاديث في آسيا، بعد رحلة إلى آسيا استغرقت شهرا كاملا، (الصين، اليابان، بنجلاديش، الهند، وأخيرا باكستان).





مؤلفاته

زيارة جديدة للتاريخ.
حرب الثلاثين سنة - ملفات السويس.
أحاديث في العاصفة.
حرب الثلاثين سنة - 1967 الجزء الأول: سنوات الغليان.
الزلزال السوفييتي.
حرب الثلاثين سنة - 1967 الانفجار.
[[حرب الخليج أوهام القوة والنصر.
أكتوبر 73 السلاح والسياسة.
اتفاق غزة - أريحا أولا السلام المحاصر بين حقائق اللحظة وحقائق التاريخ.
أقباط مصر ليسوا أقلية رسالة إلى رئيس تحرير جريدة الوفد.
مصر والقرن الواحد والعشرون - ورقة في حوار.
1995 باب مصر إلى القرن الواحد والعشرين.
أزمة العرب ومستقبلهم.
المفاوضات السرية بين العرب وإسرائيل - الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية.
المفاوضات السرية بين العرب وإسرائيل - عواصف الحرب وعواصف السلام.
المفاوضات السرية بين العرب وإسرائيل سلام الأوهام أوسلو - ما قبلها وما بعدها.
المقالات اليابانية.
الخليج العربى.. مكشوف تداعيات تفجيرات نووية في شبه القارة الهندية.
العروش والجيوش كذلك انفجر الصراع في فلسطين قراءة في يوميات الحرب.
بصراحة: أكثر من 700 مقال من يناير 1957 - يونيو 1990 (5 مجلدات من القطع الكبير).
حرب من نوع جديد.
العروش والجيوش 2 - أزمة العروش وصدمة الجيوش قراءة متصلة في يوميات الحرب (فلسطين 1948).
كلام في السياسة قضايا ورجال: وجهات نظر (مع بدايات القرن الواحد والعشرين).
كلام في السياسة عام من الأزمات ! 2000 - 2001.
كلام في السياسة نهايات طرق: العربى التائه 2001.
كلام في السياسة الزمن الأمريكي: من نيويورك إلى كابول.
سقوط نظام ! لماذا كانت ثورة يوليو 1952 لازمة ؟.
الإمبراطورية الأمريكية والإغارة على العراق.
استئذان في الانصراف رجاء ودعاء.. وتقرير ختامى.
المقالات المحجوبة (نشرت في جريدة المصري اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:38 am

الدكتور: عبد الله شحاتة
الاسم: عبد الله محمود شحاتة
اللقب: أحد علماء الأزهر
ميلاد: المنوفية، مصر 1930
وفاة: القاهرة، 20 يونيو مصر 2002
أصل عرقي: مصري
مذهب: سني





عبد الله محمود شحاتة (1930 - 20 يونيو 2002[1]) من مصر أحد علماء الأزهر، عالم دين مسلم ومفسر ورئيس سابق لقسم الشريعة الإسلامية بكلية دار العلوم جامعة القاهرة.

ولد الدكتور عبد الله محمود شحاته بقرية نادر بمحافظة المنوفية شمال القاهرة العام 1930م، أكمل دارسته في القاهرة حيث حاز علي ليسانس اللغة العربية وآدابها والدراسات الإسلامية من كلية دار العلوم جامعة القاهرة وعلي درجة الماجستير في التفسير من نفس الكلية العام 1960 م، والدكتوراه في التفسير وعلوم القرآن عام 1968م.



تفرغ عبد الله شحاتة في سنواته الأخيرة في تفسير القرآن، كما قدم برنامجين دينيين علي القناة الفضائية المصرية منذ أواخر التسعينيات وحتي وفاته، وعرف عنه أسلوبه الهادئ والبسيط في الحديث والبعيد عن التطرف والحدة. من أبرز مؤلفاته "الإمام محمد عبده ومنهجه في التفسير"، "الإعلام الديني والدعوة الإسلامية" وكتاب "تفسير القرآن" و"رؤية الدين الإسلامي في الحفاظ على البيئة" الذي صدر في 2001.

كما قام شحاتة بتأليف عدة كتب منها تفسير الآيات الكونية، الإسلام والبيئة، علوم الدين الإسلامي، مع القرآن، كما عمل في عدة جامعات منها جامعة القاهرة وجامعات في عمان والسعودية والسودان.

ذكر الموقع الإلكتروني لجبهة علماء الأزهر وهي جمعية تم حلها نهائيا بحكم قضائي في مصر عام 1999 أن الدكتور عبد الله شحاتة "كان عضوا في الجبهة".[2]

توفى عبد الله شحاته في 9 ربيع ثاني 1423 هـ الموافق 20 يونيو عام 2002 ودفن في القاهرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:41 am

الإمام محمد مصطفى المراغى

- ولد بمدينة المراغة محافظة سوهاج 5/3/1881 ونشأ فى أسرة تعشق العلم .
- أتم حفظ القرآن الكريم فى سن مبكرة ودخل الأزهر وتلقى العلم على كبار شيوخه .
- كان رحمه الله أصغر من حمل العالمية ، اذ حصل عليهافى سنة 1904 م ،وكان ترتيبه الأول بين أقرانه وهو فى الثالثة والعشرين من عمره، وكان الذى تولى امتحانه الشيخ الأمام محمد عبده،مع غيره من العلماء.
- ظل طوال حياته على هذا النهج فكان أصغر من ولى منصب من المناصب التى وليها من حيث السن.
- اختير ليكون قاضيا بمديرية دنقلة ،فأمضى بها عاما نقل بعدهاقاضيالمديرية الخرطوم،فمكث بها عامين،ثم عاد بعدها الى القاهرة،لخلاف نشأ بينه وبين السكرتير القضائى(بونهام كارتر)،حيث كان القاضى المصرى يتقاضى راتبا يقدر( ب 14جنيها)وكان القاضى الأنجليزى يتقاضى 50 جنيها.أصر المراغى على زيادة الرواتب للقضاة المصريين،ولما باءت جهوده الفشل رجع الى مصر.
- عادالى السودان مرة اخرى ليعمل قاضيا للقضاة فى الفترة من1908/1919،واشترط لقبول المنصب أن يتم تكليفه من قبل خديوى مصر،وهى سابقة لم تكن الا له،مع زيادة راتبه سبعة أضعاف.


- وقف مساندا للثورة الوطنية فى مصر سنة1919وأرسل نداء بالأكتتاب للمصريين فى السودان،لمساندة ضحايا الثورة فى مصر ،واستطاع جمع ستة آلاف من الجنيهات ،ولم تفلح جهود الأنجليز فى اثنائه عن مساندة تلك الثورة .
- لم يجد الأنجليز بدا من السعى الدائب لنقل الشيخ المراغى من السودان.
- بعد عودته من السودان سنة1919وحتى1928شغل المناصب الآتية:
• رئيس محكمةالتفتيش الشرعى بوزارة الحقانية.

• رئيس محكمة مصر الأبتدائية الشرعية.

• عضو المحكمة العليا الشرعية.

• رئيس المحكمة العليا الشرعية.

-فى مايو 1928 عين شيخا للأزهرالشريف ليتبوأالمكانة الجديرة به.ففى هذه الفترة كان الطلاب الأزهريون يخضعون للهياج السياسى ،وعندما توفى الشيخ الجيزاوى،وعين الشيخ المراغى ،لم يلق أختياره رضاء العديد من المشايخ، حيث كان أول شيخ للأزهر من خارجه ،وظنوا به الظنون، وانتهب الفرصة المغرضون من رجال الأحزاب المناوئة فأثاروا الطلاب.
واستمر الأمام المراغى أربع عشرة شهرا ، ولا شك أن هذه الفترة القصيرة كانت من أخطر فترات الأزهر، وأجلها شأنا ، فقد وضعت البذور ،ثم تركتها لتعمل عملها ،حتى آتت أكلها بعد خمس سنوات


رفع الأمام مذكرة للقصر لاصلاح الأزهر،وبعدها بدأالقصر يضيق بآرائه الأصلاحية،فرفض مذكرته،وهنا رفض المراغى الاستمرار،فاستقال من مشيخة الأزهر.
كان الأمام أول وأخر من استقال من الأزهر برضاه ،ولا يستوى فى ذلك مع الشيخ الظواهرى لأن الظواهرى دفع اليها دفعا.


- عين بعده الشيخ الظواهرى ، ورغم ما قام به من جهد كثير, الا أنه لم يخل من نقمة المعارضة وحملة الناقمين ،فمن ناحية أخذ عليه الناقمون من دعاة التقدم اتجاهه المحافظ ،كما برم به سبعون من مشايخ المسنين ابعادهم عن التدريس،ونقم حزب الوفد عليه تقربه من الملك فأثاروا عليه الطلاب،وازدادت الثورة على الظواهرى،ووقف الشبيبة من علماء الأزهر وطالبوا بتنحية الظواهرى.وكانوا يرفعون شعار "أما تحت راية المراغى ، واما الى القرى تاركين الأزر للبوم و الغربان"وكان من زعماء الطلبة وقتئذ الشيخ محمد حسن الباقورى. واستحكم النزاع والاضراب حتى ألغيت السنة الدراسية،بقرار من مشيخة الأزهر ،وبعد أن فصل منهم ومن العلماء عدد كبير، ومن هنا بدأ الموقف يتغير،فقدخشى الانجليز،من الأزهريين فى البلاد،ومن تعبئتهم الرأى ضدهم ، فتنازلوا عن موقفهم ضد الشيخ المراغى ،وكانوا يثقون فى الشيخ المراغى رغم معارضته لهم فى السودان.



- تم تعيين الشيخ المراغى مرة أخرى فى ابريل 1935 ،وكان اول ما قام بهحمل الملك على اصدار قانون 26مارس1936 ،بمراجعة وتقنين ماجاء فى قانونى 1930،1933،فى صورة شاملة ليكون الأزهر المعهد الدينى الأعظم فى العالم السلامى،لنشر الشريعة الاسلامية ، واللغة العربية وتعليمها ودعم مكانتهاوأن الشيخ الذى يختاره الملك،هو صورة مثلىلرجال الدين ،والشرع أينما وجدوا.


- هز المراغى فى فترته الثانية الأزهر بعنف فأنزل من شرفاته آثار الجمود،واستطاع نقل الأزهر من الجامع الى الجامعة،ومن الماضى الى المستقبل ، حتى قيل عنه :
"ان كان جوهر قد بنى الحجر ،فان المراغى قدبنى الجوهر"

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة على خطى رسول الله
عمل المراغى على تنظيم الأزهر،سواء فيما يتعفوا بمستقبل خريجيه،أو لعلاقته بالدولة والأمة،وبدأالشيخاصلاحاته التى ضمتها مذكرته.تم تقسيم القسم العالى الى كليات ثلاث؛الشريعة، واللغة العربية،وأصول الدين. ثم بدأ الامام ينظم البعثات ، وأنشأمجلة الأزهر،وقسم الوعظ،ومعهد القراءات ،ولجنة الفتوى، وأنشأ المدينةالأزهرية، ومكتب البحوث الثقافية،والمعاهد،والوحدة الطبية.



كان خريجوا الأزهر شغل المراغىالشاغل فيما يتعفوا بمستقبلهم،حتى أنه عمل على السماح لخريجى كلية اللغةبالعمل فى مدارس الحكومة ونجح فى ذلك.
ومن أهم أعماله انقاص مخصصات شيخ الأزهر الى النصفواستبداله جراية الخبزبالنقود،وقصدبذلك رفع معنوية النفس الأزهرية وتحويلهامن وضع الى وضع.
يمكن القول باطمئنان أن المراغى "رحمه الله"قد نقل الأزهر من الموت الىالحياة بأعمال أربعة رئيسية:

مذكرته الخالدة فى الأصلاح.


فتح باب الأجتهاد فى الفقه ونقل الدين منالتقليد الى الأجتهاد.


قام بتمهبد الوضع لعالمية القرآن.


فتح باب الأمل أمام الأزهريين.


كان المراغى علىالمستوى الشخصى مشاركا فى الحياة السياسية،وأدلى برأيه فى كل الأحداثالجسام التى واجهت الأمة،حتى أن حاكم السودان البريطانى،أيام أن كان بهاالأمام المراغى،بعث الى وزارة الخارجية البريطانية يقول أن "الشيخ المراغىيعد من دهاة العالم".
وكان الأمام المراغى لايتراجع امام الحق مهما كانتالأسباب،،حتى مع الأيذاء البدنى ،فقد اعتدى عليه "بماء النار"سنة 1926 وهوفى طريقه الى المحكمة الشرعية،لاجباره على التنازل عن نظر أحد القضايا،وحين زاره المطران " جوين" مطران الشرق فى المحكمة العليا قال له:
"ان الأثر الموجود فى عنقك هو نيشانالعدالة" .



رغمأن الأمام المراغى كان من حملة أفكار الأمام محمد عبده، الا أنه لم يثبتعلى وجه التحقيق أنه تلقى على الأمام محمد عبده كثيرا من دروس الأزهر ،ولكنالثابت يقينا أنه استمع الى دروسه الحرة فى الرواق العباسى ،وكانت فىالتاريخ والاجتماع ،وعمل على توثيق صلاته به للانتفاع بعلمه وأفكارهالمجددة،لذا كان للامام المراغى،رحمه الله ، أثر بعيد فى كل عمل أدبىجديد،فطوق أعناق كل من أخذ الثقافة العربية الجديدة بسبب.
كان المام المراغى مجددا فى كلعمل تولاه فى هذه الفترة،قاضيا،ومفتشا للمساجد،ورئيسا للمحكمة،وكان وهورئيسا للمحكمة كان أكبر همه الأسرة واصلاحها.
ويستفاد من مجمل مواقف الشيخ المراغى،أنه كان سياسياممتازا ،يفهم السياسة بمعناها الواسع ،ويجعلها النصيحة لأولى الأمر،والميزان المعتدل فى جميع الأمور .


وكم اصطدم الأمام المراغى مع حكومات قوية ،وفى أكثر منعهد ،ولكن ظلت مكانته فى نفوس الحاكمين مكانة الأجلال والأحترام،فلم تخدشهاالخصومة ،ولم يؤثر عليها كدر العلاقات.
وان كانتالفلاسفة قد اختلفوا فى وصف البطولة،فقد كانالمراغى بطلا على اى صورة كانت.فان قيل أن البطولة هى أن يكون البطلمقتحما،لايخاف ولا يهاب فقد كان المراغى كذلك.وان كانت البطولة هى الحكمةوالعقل الذى يقدم متى كان الأقدام عزما,وتحجم متى كان الأحجام عزما ،فقدكان المراغى كذلك.واذا كان البطل هو من يقوى على أهواء النفس ويردغرائزهافهو كذلك. وهو البطل اذا كانت البطولة رسم المناهج أو تنفيذها أو الغلبةعلى النفس أو السيطرة عليها. وان كانت البطولةهى تغيير مجرى التاريخ،وتحويلالحوادث، فمن ذا الذى ينكر أن المراغى غير صفحة تاريخ الأزهر ،وحول مجرىالأحداث فى الفكر الأسلامى. وان كانت البطولة هى انشاء مدرسة جديدة تثبتالأيام حاجة الناس اليها،فقد فعلها المراغى. واذا كانت البطولةهى أن تفتحللناس بابا مؤصدا يلائم بين حاجاتهم،وبين قواعد الدين، ويوافق بين سعادتهموبين قوانين الحياة، فقد فتح المراغى للناس باب الأجتهاد على مصراعيه. وانقيل أن البطولة هى التضحية،فحق كان المراغى مفطورا على أن يفتدى اللهبكل شئ .



وصدقامرسون اذ يقول :"أن البطولة كل البطولة أن تحرر نفسك من مغريات المجد،ومفاتن النجاح المبتور" . لقد كلمته يوم اندلاع الحرب العالمية الثانيةوقال: "هذه حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل" .واضطربت بريطانيا ، ووقف الشرقكله ينظر الى الرجل الأعزل، الرجل الذى لم يخش الا الله .
امتاز الأمام المراغى بذاكرة قوية، وقد جمع الى ذكائه الفطرى ،استقلال الفكر وحب الأطلاع.



كان المراغى رحمه الله يحترمخصومه ، ويعمل للوصول الى الصميم دون أن يجرح كبريائه، أويكشف ما يشعرهبالانتقاص .
كانرحمه الله أبعد ما يكون عن النفاق والتملق ، يحب الجد ولكن فى يسر،طبع علىعشق العمل والانتاج والبحث ،فكان يصرف كل وقته فى العمل ولا يمل.
كان الأعتزاز بالكرامة مفتاحشخصيته ، وكانت حياته كلها صورة لهذه العزة الصادقة،والتى النفس عنده فوقكل شئ.


وافتهالمنية فى ساعة متأخرة من مساء يوم الأربعاء 13 من رمضان 1362من الهجرة ،الموافق 21 من أغسطس 1945 من الميلاد .
ما أن سرى النبأ حتى هز الدنيا ، ففى مصر نعاه الملك "فاروق " بنفسه فى مسجد "سيدي بشر "وخاطب المصلين قائلا :"أطلب منكم أنتقرأوا الفاتحة على روح صديقى الشيخ المراغى شيخ الجامع الأزهر" .
تأجلت احتفالات وفاء النيل،وأقيمت صلاة الغائب فى مساجد:بيروت ودمشق والقدس ، وأرسلت التعازى من حلب،وأوقف اتحاد العلماء هناك جلساته، وارسلت ايران والحجاز واليمن وسورياولبنان ، وفودها وتعازيها ، وأحس الجميع أن الرجل العظيم قد مضى.
رحم الله الشيخ" محمد مصطفىالمراغى " رحمة واسعة

................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:42 am

الدكتور أحمد زويل


يعد د. احمد زويل كيميائى وعالم مصرى حصل على جائزة نوبل في الكيمياء لسنة 1999 لابتكاره نظام تصوير سريع للغاية يعمل باستخدام الليزر له القدرة على رصد حركة الجزيئات عند نشوئها وعند التحام بعضها ببعض والوحدة الزمنية التي تلتقط فيها الصورة هي فيمتو ثانية هو جزء من مليون مليار جزء من الثانية ، وقد ساعدت علي التعرف علي الكثير من الأمراض بسرعة كما أن له العديد من براءات الاختراع للعديد من الأجهزة العلمية .




نشأته وتعليمه:


- ولد أحمد حسن زويل فى عام 1946 بمدينة دمنهور ثم انتقل مع أسرته إلى مدينة دسوق التابعة لمحافظة كفر الشيخ حيث نشأ وتلقى تعليمه الأساسى .



- التحق بكلية العلوم جامعة الاسكندرية بعد حصوله على الثانوية العامة وحصل على بكالوريوس العلوم بإمتياز مع مرتبة الشرف عام 1967 فى تخصص الكيمياء وعمل معيداً بالكلية ثم حصل على درجة الماجستير عن بحث فى مجال علم الضوء.


- سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية فى منحة علمية وحصل على الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا الأمريكية فى علوم الليزر.. ثم عمل باحثاً فى جامعة كاليفورنيا (1974 ـ 1976) ثم انتقل للعمل بجامعة "كالتك"، وهى من أكبر الجامعات العلمية فى أمريكا.


- تدرج فى المناصب العلمية الدراسية داخل جامعة "كالتك" إلى أن أصبح أستاذ كرسى علم الكيمياء بها، وهو أعلى منصب علمى جامعى فى أمريكا خلفاً للعالم الأمريكى "لينوس باولنج" الذى حصل على جائزة نوبل مرتين الأولى فى الكمياء والثانية فى السلام.
- نشر أكثر من 350 بحثاً علمياً فى المجلات العلمية العالمية المتخصصة مثل مجلة Science ومجلة Nature.
- يعمل أستاذاً زائراً متميزاً فى أكثر من 10 جامعات بالعالم إلى جانب الجامعة الأمريكية بالقاهرة.


- ألقى مئات المحاضرات العلمية فى كافة أنحاء العالم، وورد اسمه فى قائمة الشرف بالولايات المتحدة الأمريكية التى تضم أهم الشخصيات التى ساهمت فى النهضة الأمريكية وجاء اسمه رقم 18 من بين 29 شخصية بارزة باعتباره أهم علماء الليزر فى الولايات المتحدة (وتضم هذه القائمة اينشتين ، وجراهام بل).





الجوائز والتكريمات :
حصل الدكتور أحمد زويل على العديد من الأوسمة والنياشين والجوائز العالمية لأبحاثه الرائدة فى علوم الليزر وعلم "الفيمتو" الذى حاز بسببه على 31 جائزة دولية منها :
• جائزة "ماكس بلانك " وهى الأولى فى ألمانيا
• جائزة "وولش" الأمريكية
• جائزة "هاريون هاو" الأمريكية
• جائزة الملك فيصل العالمية فى العلوم
• جائزة هوكست الألمانية
• انتخب عضواً فى أكاديمية العلوم والفنون الأمريكية
• مُنح ميدالية أكاديمية العلوم والفنون الهولندية
• جائزة الامتياز باسم ليوناردو دافنشى،
• حصل على الدكتوراه الفخرية من جامعة أكسفورد بانجلترا والجامعة الأمريكية بالقاهرة وجامعة الإسكندرية
• جائزة ألكسندر فون همبولدن من ألمانيا الغربية وهي أكبر جائزة علمية هناك
• جائزة باك وتيني من نيويورك.



• جائزة الملك فيصل في العلوم و الفيزياء سنة 1989 .
• جائزة في الكيمياء سنة 1993.
• جائزة بنجامين فرانكلين سنة 1998م على عمله في دراسة التفاعل الكيميائي في زمن متناهي الصغر (Femto-Second) يسمى femtochemistry.
• جائزة نوبل للكيمياء لإنجازاته في نفس المجال سنة 1999.
• انتخبته الأكاديمية البابوية ، ليصبح عضوا بها و يحصل على وسامها الذهبي سنة 2000 .
• جائزة وزارة الطاقة الأمريكية السنوية في الكيمياء .
• جائزة " كارس " من جامعة زيورخ ، في الكيمياء و الطبيعة ، و هي أكبر جائزة علمية سويسرية .
• انتخب بالإجماع عضوا بالاكاديمية الأمريكية للعلوم .
• وضع اسمه في قائمة الشرف في الولايات المتحدة الأمريكية .
• كرمته مصر حيث حصل على عدة جوائز مصرية منها وسام الإستحقاق من الطبقة الأولى من الرئيس حسنى مبارك عام 1995 ، وقلادة النيل العظمى وهي أعلى وسام مصري ، وأطلق اسمه على بعض الشوارع و الميادين ، كما أصدرت هيئة البريد طابعين بريد باسمه وصورته ، ومنحته جامعة الإسكندرية الدكتوراه الفخرية وتم إطلاق اسمه علي صالون الأوبرا.
• في أبريل 2009 ، أعلن البيت الأبيض عن اختيار د . أحمد زويل ضمن مجلس مستشاري الرئيس الأمريكي للعلوم والتكنولوجيا ، والذي يضم 20 عالماً مرموقاً في عدد من المجالات

.
مؤلفاته:
ألف الدكتور أحمد زويل كتابان هما :
1- كتاب رحلة عبر الزمن .. الطريق إلى نوبل
2- كتاب عصر العلم : وقد تم اصدراه في سنة 2005 وخلال عام تم طباعة 5 طبعات منه ، حيث نفذت الطبعة الأولى منه خلال ساعتين من اصداره

................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:44 am

هدي الشعراوي


طفولتها وزواجها


ولدت هدى في المنيا العام 1879م. وهي ابنة محمد سلطان باشا، أول رئيس للمجلس النيابي في مصر في عهد الخديو توفيق . تلقت التعليم في منزل أهلها. وبعد وفاه والدها إهتمت بها والدتها و علمتها حفظ القران ودرسة العلوم و اللغات و حب لفنون , وتزوجت مبكرا في سن الثالثة عشرة من ابن عمتها "علي الشعراوي" الذي يكبرها بما يقارب الأربعين عاما، ليتغير اسم عائلتها لل"شعراوي". كان أحد شروط عقد زواجها أن يطلق زوجها زوجته الأولى، وبعد فترة وصل خبر لهدى أن زوجها لا زال يعاشر زوجته الأولى، فما كان منها إلا أن فارقته وذلك لفترة سبعة سنوات، نضجت فيها هدى. وفي السنوات اللاحقة أنجبت هدى بنتا أسمتها بثينة وإبنا أسمته محمد.



العمل السياسى و الإجتماعى
فى 16 مارس سنة 1919 م إبتدا كفاح هدى شعراوى السياسى عندما قامت بمظاهره نسائيه من 300 إمرأه مصريه لكي ينادو بـ الإفراج عن سعدزغلول و زملائه, و خرجت حتي تواجه و تضعف الجنود البريطانيين المتسلّحين, وهذا اليوم التاريخىحدث به إستشهاد أول شهيده للـ حركه النسائيه, و اللى حمّست مجموعه من النساء من الطبقات الراقيه اللائي خرجو فى مظاهره كبيره رافعين شعار الهلال والصليب دليل على الوحده الوطنيه, و بينقدو الإحتلال و إتوجهت المظاهره لـ بيت الاُمه. و من هذا التاريخ , و المرأه المصريه بتحتفل بـ16 مارس, بعد إختيارهُ عشان يكون يوم للـ مرأه المصريه. و على مستوى العالم الإحتماعى, هدى شعراوى ساعدت فى كزا حاجه, منهم إنشاء مبرة محمد علي وذلك لمساعدة المرضي سنة 1909 م, وولم تكن وصلت لـ سن ال30, كانت من أول المساعدين فى صنع إتحاد المرأه المصريه المتعلمه سنة 1914 م, وأيضا عملت لجنه بـ إسم " جمعيه الرقي الادبي للسيدات " فى ابريل سنة 1914 م.


تأسيس جمعية الإتحاد النسائى المصرى سنة 1923 م
هدى شعراوى أسست جمعيه بإسم الاتحاد النسائي المصريفى 16 مارس سنة1923 م. الهدف هو رفع مستوى المرأه الادبي و الإجتماعى حتي يوصل بها لـ درجه تجعلها أهل ثقه حتي تشترك مع الرجال فى كل الحقوق و الواجبات. و الجمعيه تطالب بـ كل الوسائل المشروعه إن المرأه المصريه تاخد حقوقها السياسيه و الإجتماعيه مثل ما كتب فى الماده التانيه و التالته فى القانون الأساسى للإتحاد . وهذا الإتحاد كان مؤسسهُ 12 إمرأه فقط , و على راسهم هدى شعراوى و "شريفه رياض" نائبة الرئيسه و سكرتيرتين; "إحسان القوسى" و "سيزا نبراوى". و وأيضا عدد من أعصاء "لجنة الوفد المركزية للسيدات". هدى شعراوى كانت حريصه على صيانة المرأه من الظُلم اللى تعاني منه , فـطالبت بـ رفع سن الجواز للـ بنت لـ سن 16 سنه عـ الأقل. و إتحقق لها ما تتطلبه سنة 1923 م. و طالبت بـ فتح ابواب التعليم العالى للـ بنات و بـ إشتراك الستات مع الرجاله فى حق الإنتخاب. و بـوضع قانون يمنع تعدد الزوجات إلا للـضروره. وايضا, طالبت بـرفع الظُلم و الإهانه اللى بيعانوا منها النساء فيما يسمي "بدار الطاعه".


عضوية الإتحاد النسائى الدولى


سنة 1923 م, هدى شعراوى بـ صفتها رئيسة جمعيه الاتحاد النسائي المصري دعت حتي تحضر مؤتمر النساء الاول الذي اقيم بروما فى فترة 12 وحتي 19 مايو 1932 م.
هدى شعراوى لبّت الدعوه. و لـ أول مرّه, خرجت تلات ستات بيمثّلو مصر فى مؤتمر دولى; "هدى شعراوى" و "نبويه موسى" و "سيزا نبراوى".

و فى مؤتمر الاتحاد النسائي الاول العاشر فى باريس سنة 1926 م, هدى شعراوى إختاروها عضو فى اللجنه التنفيذيه للإتحاد النسائى الدولى. و بـ هذا, اصبحت الممثله الوحيده للمرأه فى بلاد الشرق الاقصي والشرق الادني فى هذه اللجنات . وايضا إنتخبوها تبقى مع أعضاء اللجنه المسئوله بـ مسألة السلام الدولى. و فى مؤتمر الإتحاد النسائى الدولى لـ سنة 1935 م إنتخبو هدى شعراوى نائبه لـ رئيسة الإتحاد النسائى الدولى, و كانت أول شرقيه تاخد المنصب الدولى المشرّف. و فى سنة2003 م اعادت إنتخابها جمعيه هدي شعراوي للنهضه النسائيه عشان تكون نائبه لـ رئيس الإتحاد النسائى الدولى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:45 am

عروس النيل الدكتورة نعمات أحمد فؤاد

ولدت بمغاغة بمحافظة المنيا، وحفظت القرآن الكريم في طفولتها ثم انتقلت من مغاغة إلي ضاحية حلوان في القاهرة لتلتحق بالمدرسة الثانوية الداخلية للبنات في حلوان وتخرجت من كلية الآداب جامعة القاهرة ونالت درجة الماجستير في أدب المازني، أما رسالة الدكتوراة فكانت عن >النيل في الأدب العربي< ولها عبارة مهمة تقول فيها >شيء كبير أن يكون للإنسان قلم ولكن شيئا نفيساً أن يكون للإنسان موقف، ومن نعم الله علي أن وهبني الكلمة والقرار، أعني القدرة علي الاختيار الصعب، فعرفت المواقف، وتحملت في سبيل مواقفي الكثير وعلوت علي الإغراءات والعروض والمناصب والبريق، فأعز منها جميعا تراب هذا البلد كل ذرة من هذا التراب




اقترن اسم الدكتورة نعمات أحمد فؤاد بقضايا أثارت خلالها العديد من المعارك دفاعا عن مصر وحضارتها وشعبها، من أهمها قضية هضبة الأهرام وقضية دفن النفايات الذرية وقضية الدفاع عن قبة الحسين وقضية الدفاع عن الآثار الإسلامية وقضية أبو الهول وقضية الآثار المصرية التي استولت عليها إسرائيل أثناء احتلالها سيناء، وللدكتورة نعمات مؤلفات عدة عن إبراهيم عبد القادر المازني، وأم كلثوم والنيل، كذلك عن العقاد والشاعر أحمد رامي، كما قامت اليونسكو بترجمة كتابها >إلي ابنتي< للإنجليزية.


منزلها قطعة منها، أرجاء رحبة تفتح ذراعيها لتحيتك، وأثاث عربي الملامح يلفت نظرك من اللحظة الأولي، وكتب ضاقت بها مكتبتها فتناثرت بين مائدة ومقعد، ومكتب صغير يناسب كاتبة أشاد بها العمالقة، يجاوره منضدة ليست كغيرها، فهي صممت لتحوي خريطة أثرية طبعتها الموسوعة البريطانية تعود لبدايات القرن الماضي، بها مقارنات لحضارات العالم القديم، وإلي جوار كل هذا كتب أثرية نادرة هي هدية زوجها لها.



أما هي فلا تزال رغم سنوات العمر الممتلئة بالمعارك تحيا بصمود في وجه هجمات المرض التي تهاجمها بين الحين والآخر، فتسلبها القدرة علي الحديث أو النقاش. ولكنها تظل في البداية والنهاية نعمات أحمد فؤاد، عروس النيل التي يزعجها لهاث المصريين وراء دراما التليفزيون، متسائلة: أما في البيت من كتاب أو جريدة؟، وتستشعر تراجع الشخصية المصرية فينتابها القلق علي المصير، وتري التراخي في علاج قضايا قومية كالتعليم أو الثقافة فتحزن في صمت بعد أن فقدت القدرة علي خوض معارك جديدة.



ألتحقت بكلية الآداب وتبدأ خطواتها الأولي في عالم الكتابة وهي في السنة الأولي، ليكون القرار بعد التخرج بمواصلة الدراسة العلمية فتحصل علي الماجستير برسالة كان محورها أدب عبد القادر المازني لتكون أول دراسة يدور مضمونها عن الأدب الحديث وكان ذلك في العام ١٩٥٢، تلا ذلك بعد عدة سنوات رسالة أخري نالت بها الدكتوراه كان عنوانها «النيل في الأدب العربي»، وهي الدراسة التي أكدت فيها أن النيل جزء من تراث المصري وحياته اليومية، من خلال ترحال دام شهوراً طويلة بين مدن وقري مصر، شمالها وجنوبها، غربها وشرقها، تجلس وتستمع، تسأل وتنتظر الإجابة، لتخرج في بدايات الستينيات برسالتها عن النيل. في منتصف الخمسينيات كان الزواج من رفيق رحلتها في الحياة الأستاذ محمد طاهر، الذي كان يمتلك مصنعاً للأدوية وداراً لنشر الكتب، وقبل لقائه بها كان عازفاً عن الزواج وهو ما يبرره في جلستنا معها بقوله: «منذ طفولتي الغراء كنت عاشقاً للقراءة التي كانت رفيقتي في كل لحظة، حتي إنني قررت عدم الزواج حتي لا أرتبط بامرأة تستشعر تفضيلي للقراءة عليها، ولكن سمحت لي الظروف أن ألتقي نعمات أثناء إنهائي بعض الأوراق في عملها بوزارة الثقافة، وكنت كلما ترددت عليها وجدتها تمسك بكتاب تقرأ فيه، فكان الحب والزواج في منتصف الخمسينيات.
من بين مؤلفات الدكتورة نعمات نذكر كتاب «رسائل إلي ابنتي» الذي بدأت فيه في نحو العام ١٩٥٥،



من روائع نعمات أحمد فؤاد كتاب «الجمال والحرية والشخصية الإنسانية في أدب العقاد» تحدثت فيه عن شخصية هذا المبدع الذي تملأ الكتب طرقات وغرف منزله الذي يعيش فيه بمفرده بلا زوج تؤنس وحدته. وهو ما عبرت عنه بقولها: «وكأنه منذور للمعبد....فقد وهب نفسه للكتابة ووهبت نفسها له»، وتقول في موضع آخر: «مسكين الكاتب العملاق في توحده... نخلة سامقة وسط الحجر». وتقول عن أسلوبه: «هو خير من تتمثل عنده دقة اللفظ العربي ومطابقته للفكرة..الكلمة عنده قفاز محبوك».


لنعمات أحمد فؤاد العديد من المؤلفات التي تقترب من الأربعين كتاباً من بينها «أزمة الشباب»، «الأدب والحضارة»، «أم كلثوم وعصر من الفن»«من عبقرية الإسلام»،


الطريف أن ممتلكات الدكتورة نعمات أحمد فؤاد من الكتب تجاوزت كما تقول ابنتها حنان الأربعين ألف كتاب وهو ما دفع بها للتضحية بميراثها وبناء مكتبة ضخمة علي الطراز العربي في قطعة أرض يمتلكها زوجها الأستاذ محمد طاهر في طريق الهرم حفاظاً علي ذلك التراث النادر الذي ضاق به المنزل. وقد سجلتها مؤسسة الأغاخان الثقافية كإحدي المكتبات النادرة التي أسسها فرد
شغلت عدة مناصب هامة من أهمها مدير عام المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة، وأستاذ الدراسات العليا بجامعة حلوان لمادة فلسفة الحضارة، وأستاذ بالمعهد الدولي للاقتصاد والبنوك الإسلامية التابع للاتحاد الدولي للبنوك الإسلامية. قامت بالتدريس بجامعات دول عديدة: استانبول، جامعة نيويورك، جامعة جورج تاون بواشنطن، جامعة طرابلس بليبيا، وجامعة الأزهر الشريف، وأكاديمية الفنون بالقاهرة.



خاضت الكثير من المعارك الفكرية والقضائية لحماية التراث والآثار منها منع دفن النفايات الذرية للنمسا في مصر، منع المساس بماء النيل ومنح قطرة منه لإسرائيل، هدم قبة الحسن، سفر الآثار واستباحة الآثار بالنهب والإهداء، الدفاع عن الآثار الإسلامية، التعديات الداخلية على النيل، أعدت قائمة بالآثار التي أخذتها إسرائيل من سيناء وقدمتها إلى اللجنة الدائمة للآثار بوزارة الخارجية المصرية قبل التفاوض على استرجاع الآثار، وغيرها من القضايا الوطنية الهامة.





عضو بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية (لجنة العلوم والحضارة) وعضو اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية، رئيس الجمعية العلمية للمحافظة على التراث والآثار التاريخية.
لها أكثر من ثلاثين كتابًا مطبوعًا في الأدب والنقد والسياسة والدين والفن، منها دراسة في أدب الرافعي، أم كلثوم وعصر من الفن، أدب المازني، الأخطل الصغير، ناجي الشاعر، إلى ابنتي، في بلادي الجميلة، النيل في الأدب المصري، قمم أدبية، شخصية مصر، خصائص الشعر الحديث، النيل في الأدب الفني، أعيدوا كتابة التاريخ، الجمال والحرية، من عبقرية الإسلام، وغيرها الكثير، بالإضافة إلى المقالات الصحفية والبرامج الإذاعية والتليفزيونية في مصر والعالم العربي.


في عصر الرئيس مبارك خاضت نعمات أحمد فؤاد معارك لا معركة واحدة ضد وزير الثقافة فاروق حسني معترضة علي ما يقيمه من معارض للآثار المصرية خارج مصر، مؤكدة أن في سفر الآثار الكثير من الأخطار عليها، وأن علي من يريد رؤية آثارنا المجيء لها، وأنه لا توجد دولة في العالم تفعل ما نفعله مقابل حفنة من الجنيهات، كتبت نعمات أحمد فؤاد الكثير ولكنها خسرت المعركة التي لم يستمع لها فيها أحد، إلا أن عروس النيل كسبت احترام الجميع.
تخرجت في كلية الآداب جامعة القاهرة. أعدت رسالتها في الماجستير عن أدب المازني؛ وكانت أول رسالة تقدم للجامعة في الأدب الحديث. حصلت على الدكتوراه من جامعة القاهرة في الأدب وموضوعها "النيل في الأدب العربي" 1952.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:47 am

د . علي جمعه
الاسم : على جمعة
تاريخ الميلاد : 3 مارس 1952 م
مكان الميلاد : مصر (محافظة بني سويف)
مدرسة الفقه (المذهب) : شافعي
العقيدة : أهل السنة، أشاعرة
اهتمامات رئيسية : مفتي الديار المصرية


المؤهلات

نال الدكتوراه في أصول الفقه من كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر عام 1988م مع مرتبة الشرف الأولى.
وقد حصل قبل ذلك على الماجستير في أصول الفقه من كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر عام 1985م بتقدير ممتاز.
تحصّل كذلك على الإجازة العالية (ليسانس) من كلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر عام 1979م.
وكان قد حصل على بكالوريوس التجارة من جامعة عين شمس عام 1973م

الانجازات العلميه الدينيه

حاصل على أعلى الأسانيد في العلوم الشرعية، وإجازات من علماء في العلوم الشرعية، في الفقه والحديث والأصول وعلوم العربية

المناصب التي شغلها

مفتي جمهورية مصر العربية منذ 28 سبتمبر 2003 وحتى الآن.
عضو مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف منذ عام 2004 وحتى الآن.
عضو مجمع الفقه التابع لـمنظمة المؤتمر الإسلامي بجدة.
أستاذ أصول الفقه بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بالقاهرة- جامعة الأزهر
عضو مؤتمر الفقه الإسلامي بالهند

الانشطه العلميه

ناقش وأشرف على أكثر من سبعين رسالة علمية في جامعات شتى.

اشترك في وضع مناهج كلية الشريعة بسلطنة عمان حتى افتتاح الكلية المذكورة وشارك في الافتتاح كعضو مؤسس.
اشترك في وضع مناهج جامعة العلوم الإسلامية والاجتماعية siss بواشنطن.
مثّل الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا وشارك في محاضراتها الثقافية وفي تقويم الأساتذة المساعدين والمدرسين في لجان ترقياتهم.

عين مشرفا مشاركا بجامعة أكسفورد لمنطقة الشرق الأوسط في الدراسات الإسلامية والعربية.
شارك كخبير بمجمع اللغة العربية في إعداد موسوعة مصطلحات الأصول الصادرة عن المجمع . وهو خبير به حتى الآن.
عين مشرفا مشاركا بجامعة هارفارد بمصر بقسم الدراسات الشرقية. شارك في فحص النتاج العلمي للترقية إلى درجة أستاذ وأستاذ مشارك لكثير من جامعات العالم.

عضو المجلس الاستشاري الأعلى لمؤسسة طابة بأبو ظبي .
حضر عددا من المؤتمرات العلمية (أكثر من مائة مؤتمر علمي)، وقدم بها أبحاثاً في أكثر من ثلاثين دولة في العالم.


مؤلفاته

ا لمصطلح الأصولي والتطبيق على تعريف القياس.
الحكم الشرعي عند الأصوليين.
أثر ذهاب المحـل في الحكم.
المدخل لدراسة المذاهب الفقهية الإسلامية.
علاقة أصول الفقه بالفلسفة.
مدى حجية الرؤيا.
النسخ عند الأصوليين.
الإجماع عند الأصوليين.
آليات الاجتهاد.
الإمام البخاري.
الإمام الشافعي ومدرسته الفقهية.
الأوامر والنواهي.
القياس عند الأصوليين.
تعارض الأقيسة.
قول الصحابي.
المكاييل والموازين.
الطريق إلى التراث.
الكلم الطيب .. فتـاوى عصرية.
الكلم الطيب .. فتـاوى عصرية (2).
الدين والحياة .. فتاوى معاصرة.
الجهاد في الإسلام.
شرح تعريف القياس.
البيان لما يشغل الأذهـان .. 100 فتـوى.
سمات العصر .. رؤية مهتم.
سيدنا محمد رسول الله للعالمين.
الفتوى ودار الإفتاء المصرية.
فتـاوى الإمام محمد عبده (اعتنى بجمعه واختياره وقدم لـه).
حقائق الإسلام في مواجهة شبهات المشككين (بالاشتراك).
قضيـة تجديد أصول الفقه.
صناعة الإفتاء من مجموعة سلسلة التنوير الإسلامي.
التجربة المصرية من مجموعة سلسلة التنوير الإسلامي.
مكانة المرأة في الفقه الإسلامي من مجموعة سلسلة التنوير الإسلامي.
المرأة بين إنصاف الإسلام وشبهات الآخر.
قضايا المرأة في الفقه الإسلامي.
المرأة في الحضارة الإسلامية.
تيسير النهج في شرح مناسك الحج.
النبي صلي الله عليه وسلم.
الطريق إلى الله.
الوحي – القرآن الكريم.


الإشراف على موسوعات

الموسوعة الإسلامية العامة، صدرت عن المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
الموسوعة القرآنية المتخصصة، صدرت عن المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
موسوعة علوم الحديث، صدرت عن المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
موسوعة أعلام الفكر الإسلامي، صدرت عن المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
موسوهة الحضارة الإسلامية، صدرت عن المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
موسوعة فتاوى ابن تيمية، في المعاملات الإسلامية.


تحقيق كتب

رياض الصالحين للإمام النووي، دار الكتاب اللبناني.
جوهرة التوحيد للباجوري، دار السلام.
شرح ألفية السيرة للأجهوري، المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.
الفروق للقرافي، دار السلام.
المقارنات التشريعية، لمخلوف المنياوي (مجلدان طبعة دار السلام)
المقارنات التشريعية لعبد الله حسين التيدي (4 مجلدات دار السلام)
التجريد في مقارنة الفقه الحنفي والشافعي للقدوري

...............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:48 am

للدكتور محمـد سـليم العـوَّا
البيانات الشخصية:
الاسم: محمد سليم العوَّا
تاريخ الميلاد: 22/12/1942م.
المهنة: محام بالنقض ومحكم دولي، أستاذ جامعي سابق.
الحالة الاجتماعية: متزوج وله ثلاث بنات وولدان، وسبعة من الحفدة.


المؤهلات العلمية:
1- دكتوراه الفلسفة ( في القانون المقارن ) من جامعة لندن – 1972.
2- دبلوم القانون العام من كلية الحقوق - جامعة الإسكندرية – 1965.
3- دبلوم الشريعة الإسلامية من كلية الحقوق - جامعة الإسكندرية – 1964.
4- ليسانس الحقوق من كلية الحقوق - جامعة الإسكندرية - 1963.

الخبرات:
1- الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
2- عضو مجمع اللغة العربية بالقاهرة.
3- عضو مجمع الفقه الإسلامي الدولي ـ منظمة المؤتمر الإسلامي.
4- عضو عامل في أكاديمية مؤسسة آل البيت المَلَكِيّة للفكر الإسلامي، الأردن.
5- رئيس جمعية مصر للثقافة والحوار.
6- عضو المجلس الأعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية ـ طهران ـ الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

7- عضو مؤسس في الفريق العربي للحوار الإسلامي المسيحي، وعضو لجنته الإدارية.
8- عضو المجلس الأعلى ومجلس الخبراء لمركز دراسات مقاصد الشريعة الإسلامية، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، لندن.
9- عضو من الخارج في مجلس كلية دار العلوم ـ جامعة القاهرة.
10- عضو مجلس إدارة مركز الدراسات الإسلامية بجامعة القاهرة (مركز تابع لكلية دار العلوم).
11- عضو مؤسس وعضو اللجنة التنفيذية لمركز دراسات العالم الإسلامي (مالطة).
12- عضو هيئة تحرير مجلة المسلم المعاصر.
13- عضو الهيئة الاستشارية لمجلة (Law & Religion) التي تصدرها كلية الحقوق بجامعة Hamline في ولاية Minnesota الأمريكية.
14- عضو الهيئة الاستشارية لمجلة (الحياة الطيبة) التي يصدرها معهد الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم العالي للشريعة والدراسات الإسلامية، بيروت، لبنان.
15- عضو مجلس أمناء المنظمة المصرية لحقوق الإنسان (1994-2000).
16- أستاذ محاضر بكلية الحقوق جامعة عين شمس (دبلوم التحكيم وبرنامج الزمالة في التحكيم التجاري الدولي).
17- أستاذ غير متفرغ بحقوق الزقازيق ( 1985 - 1994 ).
18- مستشار مكتب التربية العربي لدول الخليج ـ الرياض ـ المملكة العربية السعودية 1979 - 1985.
19- أستاذ للفقه الإسلامي والقانون المقارن ـ قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الرياض (الملك سعود حالياً ) ـ الرياض ـ المملكة العربية السعودية 1974 - 1979.
20- أستاذ مساعد للقانون المقارن ـ كلية عبد الله بايرو ـ جامعة أحمد وبللو ـ كانو ـ نيجيريا 1972-1974.
21- طالب بحث (متفرغ) بقسم الدكتوراه ـ مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية ـ جامعة لندن 1969 - 1972.
22- محام بإدارة الفتوى والتشريع بمجلس الوزراء الكويتي 1967 - 1969 ( في إعارة من هيئة قضايا الدولة المصرية ).
23- محام في هيئة قضايا الدولة بمصر 1966 - 1971.
24- وكيل النائب العام 1963 - 1966.

النشاطات العلمية:
1- أستاذ زائر في القانون المقارن لكلية الدراسات الاجتماعية بجامعة أم درمان الإسلامية ـ السودان 1976 و1977.
2- عضو اللجنة الفنية لتعديل القوانين السودانية بما يتفق مع الشريعة الإسلامية، 1977 – 1980.
3- عضو المجلس التنفيذي للمعهد العالمي للاقتصاد والبنوك الإسلامية، 1981 (حتى انتهاء عمل المعهد في 1985).
4- ممتحن خارجي لدراسات برنامج الأنظمة (القوانين) في معهد الإدارة العامة بالرياض في السنوات من 1974 إلى 1983.
5- قدم استشارات لجامعة قطر لإعداد مشروع قانونها ولائحتها التنفيذية، 1982.
6- قدم استشارات لتعديل مناهج الدراسات الإسلامية والعربية لجامعة محمد الخامس ـ المغرب 1985.
(بالاشتراك مع الأستاذ الدكتور أحمد المهدي عبد الحليم الأستاذ بكلية التربية، جامعة عين شمس).
7- كلف بإعداد : إعلان مكتب التربية العربي لدول الخليج لأخلاق مهنة التعليم ( صدر عن مؤتمر وزراء التربية بدول الخليج ) 1985.
8- كلف بإعداد ميثاق الدوحة للناشرين الخليجيين (صدر عن مؤتمر وزراء التربية بدول الخليج) 1985.
9- شارك في إعداد وكلف بتحرير كتاب: مناهج المستشرقين في الدراسات العربية والإسلامية، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ومكتب التربية العربي لدول الخليج، 1985.
10- عضو المجموعة القانونية الاستشارية لبنك فيصل الإسلامي المصري، 1985 – 1994.
11- أشرف على، واشترك في مناقشة، رسائل للماجستير والدكتوراه في الشريعة الإسلامية والقانون المقارن والعلوم السياسية بجامعات الرياض (الملك سعود) والإمام محمد بن سعود الإسلامية، والقاهرة، وعين شمس.
12- عضو مجلس أمناء جامعة الخليج العربي ـ البحرين ـ (ضمن ثلاث من الشخصيات العربية ذات الوزن الدولي في مجال التعليم العالي طبقاً النظام الأساسي للجامعة) 1986 – 1989.
13- عضو اللجنة الدولية لإعادة النظر في قوانين السودان الإسلامية، 1986 - 1987 (لجنة من ثمانية من العلماء ورجال القانون شكلتها حكومة السودان ـ بعد الرئيس جعفر نميري ـ للنظر في القوانين الإسلامية واقتراح تعديلها بما يجعلها أكثر اتفاقاً مع الشريعة الإسلامية وملاءمة لواقع السودان، وقد قدمت اللجنة تقريرها إلى الحكومة السودانية وتم اعتماد توصياتها بقرار الجمعية التأسيسية في السودان).
14- عضو الجمعية الدولية للعلماء الاجتماعيين المسلمين (الولايات المتحدة الأمريكية).
15- شارك في تحرير كتاب التربية العربية والإسلامية (وهو مرجع في ثلاثة مجلدات يجمع أصول التربية الإسلامية ومفكريها ومدارسها، وصدر المجلد الأول منه عن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ـ تونس 1987، والمجلدان الثاني والثالث عن مجمع آل البيت بالأردن ومكتب التربية العربي لدول الخليج بالرياض عام 1988).
16- شارك في إعداد وتحرير موسوعة الشروق للفكر الإسلامي (القاهرة 1993 ـ مستمرة في الصدور).
17- شارك في تحرير موسوعة سفير الإسلامية للناشئين (القاهرة 1995 ـ مستمرة في الصدور).
18- شارك في تحرير الموسوعة الإسلامية التركية (استنبول 1994 ـ مستمرة في الصدور).
19- حرر كتاب مقاصد الشريعة الإسلامية (دراسات في قضايا المنهج ومجالات التطبيق)، مركز دراسات مقاصد الشريعة الإسلامية، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، لندن 2006.
20- حرر (بالاشتراك) كتاب (الإرهاب جذوره، أنواعه، سبل علاجه)، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، لندن، 2005.
21- له مئات من الدراسات والبحوث والمقالات المنشورة في كتب قانونية وفقهية متخصصة، وفي المجلات القانونية والإسلامية والثقافية.
22- شارك في عديد من المؤتمرات والندوات العلمية القانونية والإسلامية والتربوية في مختلف أنحاء العالم.
مؤلفات باللغة العربية:
(أ) الكـتب :
1- في النظام السياسي للدولة الإسلامية، الطبعة الأولى 1975، الطبعة التاسعة 2008، دار الشروق، القاهرة.
2- في أصول النظام الجنائي الإسلامي، الطبعة الأولى 1979، دار المعارف بمصر، الطبعة الخامسة 2007، دار نهضة مصر،القاهرة.
3- تفسير النصوص الجنائية، دار عكاظ، جدة 1981.
4- الأقباط والإسلام : حوار 1987، دار الشروق 1987، القاهرة (نفد).
5- العبث بالإسلام في حرب الخليج، 1990، الزهراء للإعلام العربي، القاهرة.
6- الأزمة السياسية والدستورية في مصر ( 1987 – 1990) 1991، الزهراء للإعلام العربي، القاهرة.
7- أزمة المؤسسة الدينية في مصر، 1998، دار الشروق، القاهرة.
8- الحق في التعبير، الطبعة الثانية 2003، دار الشروق، القاهرة.
9- الفقه الإسلامي في طريق التجديد، الطبعة الثالثة 2007، سفير الدولية للنشر، القاهرة؛ الطبعة الرابعة 2008 دار الزمن، المغرب.
10- طارق البشري فقيهاً،1999، دار الوفاء، المنصورة.
11- الإسلاميون والمرأة، 2000، دار الوفاء، المنصورة.
12- شخصيات ومواقف عربية ومصرية، 2004، دار المعرفة، بيروت.
13- النظام السياسي في الإسلام، 2004،حوار مع الدكتور برهان غليون، دار الفكر، دمشق.
14- للدين والوطن: فصول في علاقة المسلمين بغير المسلمين، دار نهضة مصر، الطبعة الثالثة، 2009.
15- القاضي والسلطان، 2006، دار الشروق، القاهرة.
16- بين الآباء والأبناء، تجارب واقعية، الطبعة الرابعة 2008، نهضة مصر، القاهرة.
17- دور المقاصد في التشريعات المعاصرة، الطبعة الثانية 2006، مركز دراسات مقاصد الشريعة الإسلامية، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، لندن.
18- ثورة يوليو والإسلام، 2006، دار الشروق الدولية، القاهرة.
19- العلاقة بين السنة والشيعة، الطبعة الأولى 2006، سفير الدولية للنشر؛ الطبعة الثانية 2006 دار الزمن، المغرب.
20- الدين والدولة في التجربة المصرية، 2007، سفير الدولية للنشر، القاهرة.
21- في ظلال السيرة: الحديبية، 2007، مكتبة وهبة، القاهرة.
22- دراسات في قانون التحكيم، 2007 المركز العربي للتحكيم، القاهرة.
23- الإسلام والعصر، الطبعة الأولى، مكتبة الشروق الدولية، مصر 2007 والطبعة الثانية 2008.
24- الوسطية السياسية، 2007، المركز العالمي للوسطية، الكويت.
25- مقاصد السكوت، الطبعة الأولى 2007، مركز دراسات مقاصد الشريعة الإسلامية، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، لندن.
26- أسرتنا بين الدين والخلق، 2008، دار المعرفة، بيروت.

(ب) الدراسات والبحوث:
1- جريمة شرب الخمر وعقوبتها في الشريعة الإسلامية، المجلة العربية للدفاع الاجتماعي، (المنظمة العربية للدفاع الاجتماعي ـ جامعة الدول العربية) العدد الخامس، 1973.
2- الدين المزعوم للقانون الروماني على الشريعة الإسلامية، بحث مترجم من الإنجليزية إلى العربية مع تعليقات وتعقيبات، نشر ضمن كتاب الشريعة الإسلامية والقانون الروماني، دار البحوث العلمية، بيروت، 1973.
3- السنة التشريعية وغير التشريعية، المسلم المعاصر، العدد الافتتاحي، بيروت 1974.
4- قضاء المظالم في الشريعة الإسلامية وتطبيقه في المملكة العربية السعودية، مجلة إدارة قضايا الحكومة، القاهرة 1974.
5- بين الاجتهاد والتقليد، المسلم المعاصر، العدد الرابع، بيروت 1975.
6- التعزير في الفقه الجنائي الإسلامي، مجلة إدارة قضايا الحكومة، العدد الأول، السنة الثالثة والعشرون، 1976.
7- مبدأ الشرعية في القانون الجنائي المقارن، المجلة العربية للدفاع الاجتماعي، العدد السابع، مارس 1978.
8- أسس التشريع الجنائي الإسلامي مع الإشارة بصفة خاصة إلى مبدأ الشرعية، المجلة العربية للدفاع الاجتماعي، العدد العاشر - أكتوبر 1979.
9- النظام القانوني الإسلامي في الدراسات الاستشراقية المعاصرة، فصل في كتاب: مناهج المستشرقين في الدراسات العربية والإسلامية، صدر عن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ومكتب التربية العربي لدول الخليج 1985.
10- مناهج المستشرقين في الدراسات العربية والإسلامية (دراسة عن كتاب)، المجلة العربية للثقافة (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم) العدد الثامن، مارس 1985.
11- صحيفة المدينة والشورى النبوية، دراسة قدمت إلى ندوة النظم الإسلامية (أبو ظبي: 11-3/11/1984) ونشرت ضمن بحوث الندوة في كتاب صدر عن مكتب التربية العربي لدول الخليج ـ الرياض 1987.
12- الجرائم الخلقية الماسَّة بالأسرة في الشريعة الإسلامية والتشريعات العربية، دراسة قدمت إلى مؤتمر حماية الأسرة الذي نظمته كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية، ديسمبر 1985، ونشرت في مجلة المحاماة، العددان 5، 6 مايو ويونيو 1987 ثم أعادت نشره جامعة قطر في العدد الخامس من حولية كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، 1987.
13- النظام الإسلامي ووضع غير المسلمين، دراسة قدمت إلى مؤتمر المجلس الإسلامي بالسودان عن: إقامة النظام الإسلامي، فبراير 1987 ونشرت في العدد الخامس من مجلة: الحوار الدولية في السنة نفسها.
14- العرب والشورى بعد أزمة الخليج، ضمن كتاب أزمة الخليج وتداعياتها على الوطن العربي، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت 1991.
15- تنظيم الدفاع عن حقوق الإنسان محاولة للتأصيل من منظور إسلامي، ندوة حقوق الإنسان، المهرجان الثقافي الوطني ـ المملكة العربية السعودية ـ إبريل 1994، ثم نشرت في مجلة المنظمة المصرية لحقوق الإنسان؛ ثم نشرت في كتاب (حقوق الإنسان في الإسلام)، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، لندن 2004.
16- حقوق المرأة في ضوء المؤتمر العالمي للسكان المنعقد بالقاهرة في سبتمبر 1994، ندوة جمعية الحقوقيين والاتحاد النسائي بدولة الإمارات العربية المتحدة.
17- الدين والبِنَى السياسية وجهة نظر إسلامية، مركز الدراسات المسيحية ـ الإسلامية، جامعة البلمند، طرابلس، لبنان سبتمبر 1996.
18- الوحدة الإنسانية والتعدد الديني، مركز الدراسات المسيحية ـ الإسلامية، جامعة البلمند، طرابلس، لبنان سبتمبر 1996.
19- العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين، مفاهيم أساسية. المسلم المعاصر، العدد 85 السنة الثانية والعشرون (أغسطس / أكتوبر 1997).
20- جنسية أبناء المصرية من أجنبي (وجهة نظر إسلامية)، حقوق الإنسان، العدد (29) إبريل 1997.
21- العملية التشريعية من المنظور السياسي والاجتماعي والأخلاقي، مركز الدراسات والبحوث السياسية، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، فبراير 1999.
22- مائة عام من الفكر السياسي الإسلامي في مصر، مركز الدراسات والبحوث السياسية، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، ديسمبر 1999.
23- رؤى في الإدارة والتربية، كتاب مؤتمر مديري التعليم بالمملكة العربية السعودية، وزارة المعارف، فبراير 2000.
24- نظرات في مسألة الشورى والديمقراطية، جمعية الدعوة الإسلامية العالمية ومجمع الفقه الإسلامي ـ لندن ـ أكتوبر 2000.
25- القدس في ضوء فكرة دار الإسلام ودار الحرب، مجمع البحوث الإسلامية، كلية الدراسات الشرقية والإفريقية، جامعة لندن، أكتوبر 2000.
26- الاجتهاد المعاصر . . كيف يكون ؟، جامعة الخليج العربي ـ البحرين ـ نوفمبر 2000.
27- المواطنة بين شرعية الفتح وشرعية التحرير، معهد الدراسات العربية والإسلامية ـ لندن، المعهد، العدد الثالث، رجب 1422هـ = تشرين الأول 2001.
28- مشاركة المرأة في العمل العام رؤية إسلامية، مركز البحوث والدراسات السياسية، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، يوليو 2001.
29- القيم والتربية، جامعة السلطان قابوس والمجمع الثقافي العربي ـ مسقط ـ أكتوبر 2001.
30- حقوق المدنيين في أثناء النزاعات المسلحة، جنيف، 2002.
31- التيار الإسلامي وتجديد الفكر السياسي، المؤتمر الخامس عشر لقسم العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، يناير 2002.
32- أهل الذمة في النظام الحقوقي الإسلامي، رؤية إسلامية معاصرة، مجلة الحياة الطيبة، عدد (11) بيروت 2003.
33- تعقيب على ورقة الدكتور جورج جبور المعنونة: (تأملات موجزة في العلاقة بين الأديان من الحرب إلى السلم)، المؤتمر الدولي لحقوق الإنسان، تونس، يونيو 2003.
34- جهود القرضاوي لخدمة السنة النبوية، في مجلد تكريم الشيخ يوسف القرضاوي بمناسبة بلوغه السبعين، كلية الشريعة والقانون، جامعة قطر، 2003.
35- القيم التي أسهمت في صنع الحضارة العربية الإسلامية، الحوار المصري الألماني، الإسكندرية، سبتمبر 2003.
36- الثقافة العربية الإسلامية.. إشكالية الثوابت والمتغيرات في ظل العولمة وحوار الحضارات، برنامج حوار الحضارات، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، يناير 2004.
37- ثقافة التغيير: وجهة نظر إسلامية، دراسة مقدمة إلى مؤتمر مؤسسة الفكر العربي الثالث، مراكش، المغرب 2004.
38- تعقيب على دراسة: في معنى التنوير للدكتور فيصل دراج، ندوة حصيلة العقلانية والتنوير في الفكر العربي المعاصر، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، ديسمبر 2004.
39- المعلم وثقافة الأمة، دراسة مقدمة إلى المؤتمر الدولي الثالث لكلية التربية، جامعة السلطان قابوس، مسقط، سلطنة عمان، مارس 2004.
40- المذهبية والوحدة الفكرية الإسلامية، المؤتمر الإسلامي الدولي، مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامي، عمان، الأردن، يوليو 2005.
41- التسامح من منظور إسلامي، اللجنة الوطنية لليونسكو، بيروت، نوفمبر 2005.
42- الشهادة بين قيم الدين وقيم المواطنة، معهد المعارف الحِكمية، بيروت، مايو 2007.
43- مدى جواز حصر الإفتاء في جهة معينة في كل دولة، المركز العالمي للوسطية، الكويت، نشر في كتاب مؤتمر الإفتاء في عالم مفتوح. مايو 2007.
44- المسلم والآخر، مكتبة الإسكندرية، أكتوبر 2007.
45- الاجتهاد وشروط ممارسته، دراسة في كتاب الإسلام والتطرف الديني، تحرير أ.د. الطيب زين العابدين، القاهرة 2008.
46- العنف الأسري، مؤتمر الحماية القانونية للأسرة، البحرين، ديسمبر 2008.



 عمل محكَّماً، رئيساً لهيئة التحكيم، خبير هيئة تحكيم، خبير دفاع أو محاميًا في عديد من قضايا التوفيق والتحكيم المحلية والدولية،

..................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:49 am

الدكتور فاروق الباز









ولد د. فاروق الباز في 1 يناير 1938 م لأسرة بسيطة الحال في مدينة الزقازيق و التي تقع في محافظة الشرقية و أسرته تنتمي إلي مدينة السنبلاوين بمحافظة الدقهلية


حصل على شهادة البكالوريوس (كيمياء - جيولوجيا) في عام 1958 م من جامعة عين شمس بمصر.
نال شهادة الماجستير في الجيولوجيا عام 1961م من معهد علم المعادن بميسوري الأمريكية .
حصل على عضوية جمعية سيجما كاي (sigma xi) العلمية.
نال شهادة الدكتوراه في عام 1964م وتخصص في الجيولوجيا الإقتصادية .
يشغل الدكتور فاروق الباز منصب مدير مركز تطبيقات الإستشعار عن بعد في جامعة بوسطن في بوسطن بالولايات المتحدة الامريكية.
كان قبل ذلك نائبا للرئيس للعلم والتكنولوجيا في مؤسسة آيتك لأجهزة التصوير بمدينة لكسنجتون ، بولاية ماساتشوستس.
منذ عام 1973 إلى أن التحق بمؤسسة آيتك عام 1982 ، قام الدكتور الباز بتأسيس وإدارة مركز دراسات الأرض والكواكب في المتحف الوطني للجو والفضاء بمعهد سميثونيان بواشنطن عاصمة الولايات المتحدة الامريكية. وعمل بالاضافة إلى ذلك مستشار علمي للرئيس السادات ما بين 1978 – 1981 .
منذ عام 1967 إلى عام 1972 عمل الدكتور فاروق الباز بمعامل بلّ بواشنطن كمشرف على التخطيط للدراسات القمرية واستكشاف سطح القمر .
وفي خلال هذه السنوات ، اشترك في تقييم برنامج الوكالة الوطنية للطيران والفضاء "ناسا" للرحلات المدارية للقمر. بالاضافة إلى عضويته في المجموعات العلمية التدعمية لإعداد مهمات رحلات أبوللو على سطح القمر .
شغل منصب سكرتير لجنة اختيار مواقع هبوط سفن برنامج أبوللو على سطح القمر .
كما كان رئيساً لفريق تدريبات رواد الفضاء في العلوم عامة وتصوير القمر خاصة .
شغل منصب رئيس أبحاث التجارب الخاصة بالمراقبات الأرضية من الفضاء والتصوير وذلك في مشروع الرحلة الفضائية المشتركة أبوللو – سويوز في عام 1975 .
قام الدكتور الباز بتدريس علم الجيولوجيا في جامعات:
أسيوط بمصر من عام 1958 – 1960
ميزوري بأمريكا من عام 1963 إلى 1964 و
هايدلبرج في ألمانيا من عام 1964- 1965
في عام 1966 عمل في الاستكشاف عن النفط في خليج السويس بقسم التنقيب في شركة بان امريكان وذلك قبل التحاقه بمعامل بل في عام 1967.

وفي عام 1973 م عمل كرئيس الملاحظة الكونية والتصوير في مشروع أبولّو - سويوز apollo- soyuz الذي قام بأول مهمة أمريكية سوفييتية في تموز 1975 م.
وفي عام 1986م انضم إلى جامعة بوسطن ، في مركز الاستشعار عن بعد باستخدام تكنولوجيا الفضاء في مجالات الجيولوجيا والجغرافيا ، وقد طور نظام استخدام الاستشعار عن بعد في اكتشاف بعض الآثار المصرية .
كتب د. الباز 12 كتابا ، منها أبوللو فوق القمر ، الصحراء والأراضي الجافة ، حرب الخليج والبيئة ، أطلس لصور الأقمار الصناعية للكويت ، ويشارك في المجلس الاستشاري لعدة مجلات علمية عالمية . كتب مقالات عديدة ، وتمت لقاءات كثيرة عن قصة حياته وصلت إلى الأربعين ، منها "النجوم المصرية في السماء" ، "من الأهرام إلى القمر" ، "الفتى الفلاح فوق القمر" ، وغيرها.
انتخب د. الباز كعضو ، أو مبعوث أو رئيس لما يقرب من 40 من المعاهد والمجالس واللجان ، منها انتخابه مبعوثا لأكاديمية العالم الثالث للعلوم twas عام 1985 م ، وأصبح من مجلسها الاستشاري عام 1997 م ، وعضوا في مجلس العلوم والتكنولوجيا الفضائية ، ورئيسا لمؤسسة الحفاظ على الآثار المصرية ، وعضوا في المركز الدولي للفيزياء الأكاديمية في اليونسكو ، مبعوث الأكاديمية الأفريقية للعلوم، زميل الأكاديمية الإسلامية للعلوم بباكستان، وعضوا مؤسسا في الأكاديمية العربية للعلوم بلبنان ، ورئيسا للجمعية العربية لأبحاث الصحراء .
حصل د. الباز على ما يقرب من 31 جائزة ، منها : جائزة إنجاز أبوللو ، الميدالية المميزة للعلوم ، جائزة تدريب فريق العمل من ناسا ، جائزة فريق علم القمريات ، جائزة فريق العمل في مشروع أبوللو الأمريكي السوفييتي ، جائزة ميريت من الدرجة الأولى من الرئيس أنور السادات ، جائزة الباب الذهبي من المعهد الدولي في بوسطن ، الابن المميز من محافظة الدقهلية ، وقد سميت مدرسته الابتدائية باسمه ، وهو ضمن مجلس أمناء الجمعية الجيولوجية في أمريكا ، المركز المصري للدراسات الاقتصادية ، مجلس العلاقات المصرية الأمريكية . وقد أنشأت الجمعية الجيولوجية في أمريكا جائزة سنوية باسمه أطلق عليها "جائزة فاروق الباز لأبحاث الصحراء".


تبلغ أوراق د. الباز العلمية المنشورة إلى ما يقرب من 540 ورقة علمية ، سواء قام بها وحيدا أو بمشاركة
آخرين ، ويشرف على العديد من رسائل الدكتوراه .
جال د. فاروق العالم شرقا وغربا ، وحاضر في العديد من المراكز البحثية والجامعات ، أحب الرحلات الكشفية ، وجمع العينات الصخرية منذ الصغر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:50 am



ولد محمد البرادعي في مصر فى حي الدقي في محافظة الجيزة في مصر يوم 17 يونيو 1942. أبوه مصطفى البرادعي محام ونقيب سابق للمحامين. تخرج في كلية الحقوق في جامعة القاهرة عام 1962 حاملا درجة ليسانس الحقوق. وبعد نيله الإجازة في الحقوق من الجامعة المصرية في القاهرة عام 1962، بدأ حياته العملية موظفاً في وزارة الخارجية المصرية، حيث مثل بلاده في مقر الأمم المتحدة في نيويورك وفي جنيف. سافر إلى الولايات المتحدة للدراسة، ونال في العام 1974 شهادة الدكتوراه في القانون الدولي من كلية نيويورك الجامعية للحقوق. عمل في إطار برامج مختلفة تابعة لمنظمة الأمم المتحدة، ودرس لسنوات عدة في كلية نيويورك الجامعية للحقوق. رأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، أواخر العام 1997، وأعيد اختياره رئيساً لولاية ثانية في أيلول 2001.
الدكتور البرادعي هو مدير عام وكالة الطاقة النووية، وهي منظمة دولية حكومية تندرج ضمن منظومة الأمم المتحدة.

> بدأ حياته العملية موظفًا في وزارة الخارجية المصرية في قسم إدارة
الهيئات سنة 1964م حيث مثل بلاده في بعثتها الدائمة لدي الأمم المتحدة في
نيويورك وفي جنيف.

> سافر إلي الولايات المتحدة للدراسة، ونال سنة 1974 شهادة الدكتوراه في القانون الدولي من كلية نيويورك الجامعية للحقوق.

> عاد إلي مصر في سنة 1974 حيث عمل مساعدا لوزير الخارجية إسماعيل فهمي
ثم ترك الخدمة في الخارجية المصرية ليصبح مسئولا عن برنامج القانون الدولي
في معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث سنة 1980م، كما كان أستاذا زائرا
للقانون الدولي في مدرسة قانون جامعة نيويورك بين سنتي 1981 و1987.

> اكتسب خلال عمله كأستاذ وموظف كبير في الأمم المتحدة خبرة بأعمال
وصيرورات المنظمات الدولية خاصة في مجال حفظ السلام والتنمية الدولية،
وحاضر في مجال القانون الدولي والمنظمات الدولي الحد من التسلح
والاستخدامات السلمية للطاقة النووية، ووضع مقالات وكتبا في تلك
الموضوعات، وهو عضو في منظمات مهنية عدة منها اتحاد القانون الدولي
والجماعة الأمريكية للقانون الدولي.

> التحق بالوكالة الدولية للطاقة الذرية في سنة 1984 حيث شغل مناصب
رفيعة منها المستشار القانوني للوكالة، ثم في سنة 1993 صار مديرًا عامًا
مساعدًا للعلاقات الخارجية، حتي عين رئيسا للوكالة الدولية للطاقة الذرية
في 1 ديسمبر 1997 خلفًا للسويدي هانز بليكس وذلك بعد أن حصل علي 33 صوتًا
من إجمالي 34 صوتًا في اقتراع سري للهيئة التنفيذية للوكالة، وأعيد
اختياره رئيسا لفترة ثانية في سبتمبر 2001 ولمرة ثالثة في سبتمبر 2005.

> جائزة نوبل: في أكتوبر 2005 حصل محمد البرادعي علي جائزة نوبل للسلام
مناصفة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنحت الجائزة للوكالة ومديرها
اعترافا بالجهود المبذولة من جانبهما لاحتواء انتشار الأسلحة النووية.

وقال البرادعي: «إن الفقر وما ينتج عنه من فقدان الأمل يمثل «أرضا خصبة» للجريمة المنظمة والحروب الأهلية والإرهاب والتطرف».

جوائز أخري:

> جائزة فرانكلين د. روزفلت للحريات الأربع (2006) (The Franklin D. Roosevelt Four Freedoms Award)

> جائزة الطبق الذهبي من الأكاديمية الأوروأمريكية للإنجاز (The Golden Plate award from the American Academy of Achievement)

> جائزة جيت تراينور (Jit Trainor) من جامعة جورجتاون للتميز في الأداء الدبلوماسي

> جائزة أمن الإنسانية من مجلس العلاقات العامة الإسلامي (The Human Security award from the Muslim Public Affairs Council)

جائزة المؤسسة من مجلس كرانس مونتانا (The Prix de la Fondation award from the Crans Montana Forum)

> جائزة الأثير، أعلي وسام وطني جزائري.

> جائزة الحمامة الذهبية للسلام من الرئيس الإيطالي

> حامي شرفي لجماعة الفلسفة في كلية الثالوث في دبلن (2006)، مماثلا
لآخرين ممن نالوا جائزة نوبل للسلام مثل دزموند توتو وجون هيوم.

> وشاح النيل من الطبقة العليا، أعلي تكريم مدني من الحكومة المصرية.

جائزة الإسهام المتميز في الاستخدامات السلمية للتقنية النووية من الاتحاد النووي العالمي (سبتمبر 2007).

> جائزة موستار 2007 للسلام العالمي من مركز موستار للسلام والتعاون بين الاثنيات.

> كما نال البرادعي شهادات دكتوراه فخرية من جامعات نيويورك،
وماريلاند، والجامعة الأمريكية في القاهرة، والجامعة المتوسطية الحرة في
باري، وجامعة سوكا في اليابان، وجامعة تسنغوا في بكين ومعهد بوخارست
للتقنية، والجامعة التقنية في مدريد، وجامعة كونكو في سيول، جامعة
فلورنسا، وجامعة بوينوس آيرِس، وجامعة كويو الوطنية في الأرجنتين وجامعة
أمهرست.

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:51 am


الشيخ محمد الراوي

الاسم : محمد محمد عبد الرحمن الراوي
تاريخ الميلاد : 1/ 2/ 1928م في قرية "رفا " محافظة أسيوط
الوظيفة الحالية : عضو مجمع البحوث الإسلامية – الأزهر الشريف
حياته العلمية :
حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة في القرية .
حيث كانت المعاهد الأزهرية لا تقبل الطالب في السنة الأولى إلا بحفظ القرآن الكريم كله .
ويبقى الطالب في المعهد تسع سنوات ، أربع سنوات في القسم الابتدائي وخمس سنوات في القسم الثانوي .
وبعد الانتهاء من الدارسة في معهد أسيوط تقدم إلى كلية أصول الدين بالقاهرة وحصل منها على الشهادة العالية عام 1954م
حصل على الشهادة العالمية مع تخصص التدريس من كلية اللغة العربية –جامعة الأزهر عام 1956م

حياته العملية :
- عمل بعد تخرجه بقسم الدعوة في وزارة الأوقاف
- ثم أصبح مفتشا عاما في مراقبة الشؤون الدينية بعد مسابقة عامة لجميع المفتشين كان ترتيبه الأول على الناجحين
- نقل بعدها إلى مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر وعمل بالمكتب الفني بالمجمع .
- ابتعث من قبل الأزهر الشريف إلى نيجيريا لتدريس اللغة العربية وعلوم القرآن .
- طلب لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض وانتقل إليها بداية من العام الدراسي 1390-1391هـ واستمر بها مدة تزيد على خمس وعشرين سنة عمل خلالها في
(أ) كلية اللغة العربية – مدرسا للتفسير والحديث
(ب) وفي كلية العلوم الاجتماعية – من بداية إنشائها
(ج) ساهم في قيام كلية أصول الدين – وعمل بها أستاذا للقرآن وعلومه ورئيسا لقسم القرآن أكثر من ثلاثة عشر عاما
(د) ساهم في إنشاء المعهد العالي للدعوة الإسلامية وقام بإلقاء المحاضرات فيه وأشرف على بعض رسائل الماجستير للذين أكملوا الدراسة فيه، كما أشرف على كثير من الرسائل العلمية ما بين ماجستير ودكتوراه في كلية أصول الدين وغيرها من كليات الجامعة .
(ه) اشترك في مناقشة كثير من الرسائل العلمية في جامعة الإمام محمد بن سعود وجامعة أم القرى بمكة المكرمة ، والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، وجامعة الرياض بالمملكة العربية السعودية .

المؤلفات العلمية المطبوعة والمخطوطة
1- الدعوة الإسلامية دعوة عالمية (مجلد كبير ) طبع عدة مرات
2- كلمة الحق في القرآن الكريم – موردها ودلالتها (مجلدان ) طبع أكثر من مرة .
3- حديث القرآن عن القرآن (مطبوع )
4- القرآن الكريم والحضارة المعاصرة (كتيب مطبوع )
5- القرآن والإنسان (مطبوع )
6- الرسول في القرآن الكريم (مطبوع )
7- الرضا (مطبوع )
8- منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله (مخطوط)
9- كان خلقه القرآن (مخطوط)
10- المرأة في القرآن الكريم (مخطوط)

جهوده في خدمة الإسلام :
- إلقاء المحاضرات العامة في بيان هداية القرآن الكريم ومقاصده لمدة خمس سنوات في نيجريا .
- تعددت وتنوعت المحاضرات في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية :-
بدأت أول محاضرة عامة فيها في قاعة كلية الشريعة جامعة الإمام ، حيث كانت في شارع الوزير ، وكان موضوع المحاضرة الإسلام في نيجيريا ، وقد طلب ذلك مني بحكم إقامتي فيها وقدومي إلى الجامعة منها . وكان لها أثرها وتأثيرها وبخاصة حين ختمت المحاضرة يقول : لقد كنت أسمع صوت الإنجيل يدوي من وسائل الإعلام في أفريقيا . فهل من غيور على الإسلام يسمع الناس جميعا صوت القرآن ؟
وما هي إلا أيام قلائل حتى رأيت ذلك في واقع الأمر حيث أمر المغفور له جلالة الملك فيصل بإنشاء إذاعة القرآن التي امتد نفعها في كل مكان . ولم تنقطع صلتي بها وأحاديثي فيها مدة إقامتي الطويلة في المملكة العربية حفظها الله ورعاها .

من هذه المحاضرات التي سجلت واحتفظ بها كثير من طلاب العلم : -
- وحدة المسلمين في مواجهة الأخطار – سبيلها وغايتها .
- القرآن الكريم بين الدراسة والتطبيق
- مكانة الآمة الإسلامية في تحقيق السلام العالمي .
- المسلمون بين ثبات القرآن ووثبات المدنية .
- قضية السلام في ميزان الإسلام .

- شرف الاشتراك في التوعية الإسلامية في الحج لمدة خمسة عشر عاما لنشر التوعية بين حجاج المسلمين بإشراف رئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية مع صفوة من علماء المملكة وعلى رأسهم سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز (رحمه الله )
- ولم تنقطع المحاضرات العامة في أندية المملكة ومؤسساتها العامة ومعاهدها العلمية . وقد أتيح لي كل ذلك في رحابة وراحة وحب طوال خمسة وعشرين عاما متصلة .
- المحاضرات في معظم دول مجلس التعاون ، ولا زالت بفضل من الله وتوفيق منه .
- البرامج الدينية لسنوات طويلة في إذاعة وتلفزيون المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية ودولة قطر ، ودولة الكويت وغيرها .
- المحاضرات الدينية العامة في داخل محافظات مصر العربية المختلفة وفي الجامعات المتخصصة والأندية العامة في القاهرة والأقاليم .
- البرامج الدينية في بعض القنوات والمحطات الفضائية .
- عمل مقدمة للمصحف الوثائقي الذي جمعته إذاعة القرآن بالقاهرة ، فجمع بين القراء القدامى ووصل بينهم في مصحف متكامل بلا انقطاع ، وقد طلب منى أن أعمل مقدمة لما يتلى في كل صباح من إذاعة القرآن الكريم بالقاهرة ، وقد تم ذلك بفضل الله وتوفيقه ، حيث اكتمل تسجيل 392 حلقة تذاع يوميا قبل تلاوة القرآن في إذاعة القرآن بالقاهرة بصورة دائمة .

المؤتمرات والندوات العلمية التي شارك فيها :
1- المؤتمر العالمي الثاني لتوجيه الدعوة وإعداد الدعاة الذي عقد بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة .
2- المؤتمر العالمي الثاني لتوجيه الدعوة وإعداد الدعاة الذي عقد بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة .
3- المؤتمر العالمي الأول لمكافحة المسكرات والمخدرات الذي عقد بالمدينة المنورة .
4- مؤتمر الفقه الإسلامي الذي عقد بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض .
5- مؤتمر السيرة النبوية والسنة الشريفة الذي عقد بالأزهر الشريف .
6- مؤتمر الإعجاز العلمي للقرآن الكريم الذي عقد بمكة المكرمة .
7- المشاركة في المؤتمرات وإلقاء المحاضرات في كثير من ولايات أمريكا وفي أوروبا "انجلترا ، فرنسا ، ألمانيا ، بلجيكا ، أسباني.

الحكيم والمشاركة في الاختيار
1- شارك في التحكيم لجائزة الملك فيصل العالمية (الرياض) المملكة العربية السعودية .
2- شارك في الاختيار مقررا للجنة الدراسات الإسلامية لسنوات طويلة في جائزة الملك فيصل العالمية بالرياض المملكة العربية السعودية .

الهدف والغاية من خدمة الإسلام :
1- العناية بالقرآن الكريم تلاوة وحفظا .
2- الدعوة إلى التمسك بالقرآن والسنة كمنهج حيا علما وعملا .
3- العناية بتربية النشء والشباب على مأدبة القرآن .
4- الدعوة إلى جمع كلمة المسلمين وترابطتم في شتى المجالات لنصرة الحق وإعلاء كلمة الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:52 am

علي مصطفى مشرفة باشا (11 يوليو 1898- 15 يناير 1950 م) عالم رياضيات مصري ،ولد في دمياط، تخرج في مدرسة المعلمين العليا 1917، وكان أول مصري يحصل على درجة دكتوراة العلوم D.Sc من إنجلترا من جامعة نوتنجهام 1923، عُين أستاذ للرياضيات في مدرسة المعلمين العليا ثم للرياضة التطبيقية في كلية العلوم 1926. مُنح لقب أستاذ من جامعة القاهرة وهو دون الثلاثين من عمره. كان يتابع أبحاثه العالم أينشتاين صاحب نظرية النسبية، ووصفه بأنه واحد من أعظم علماء الفيزياء[بحاجة لمصدر]. انتخب في عام 1936 عميداً لكلية العلوم، فأصبح بذلك أول عميد مصري لها. حصل على لقب البشاوية من الملك فاروق. تتلمذ على يده مجموعة من أشهر علماء مصر، ومن بينهم سميرة موسى.




حياته




ولد علي مصطفى مشرفة في الحادي عشر من يوليو عام 1898 في مدينة دمياط، وكان الابن البكر لمصطفى مشرفة أحد وجهاء تلك المدينة وأثريائها، ومن المتمكنين في علوم الدين المتأثرين بافكار جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده العقلانية في فهم الإسلام ومحاربة البدع والخرافات، وكان من المجتهدين في الدين وله أتباع ومريدون سموه صاحب المذهب الخامس. تلقى على دروسه الأولى على يد والده ثم في مدرسة "أحمد الكتبي"، وكان دائما من الأوائل في الدراسة، ولكن طفولته خلت من كل مباهجها حيث يقول عن ذلك : (لقد كنت أفني وأنا طفل لكي أكون في المقدمة، فخلت طفولتي من كل بهيج. ولقد تعلمت في تلك السن أن اللعب مضيعة للوقت - كما كانت تقول والدته -، تعلمت الوقار والسكون في سن اللهو والمرح، حتى الجري كنت أعتبره خروجاً عن الوقار). وكان في الحادية عشرة من عمره عندما فقد والده عام 1909، بعد أن فقد ثروته في مضاربات القطن عام 1907 وخسر أرضه وماله وحتى منزله، فوجد عليّ نفسه رب عائلة معدمة مؤلفة من والدة وأخت وثلاث أشقاء، فأجبرهم هذا الوضع على الرحيل للقاهرة والسكن في إحدى الشقق المتواضعة في حي عابدين، بينما التحق علي بمدرسة العباسية الثانوية بالإسكندرية التي أمضى فيها سنة في القسم الداخلي المجاني انتقل بعدها إلى المدرسة السعيدية في القاهرة وبالمجان أيضاً لتفوقه الدراسي، فحصل منها على القسم الأول من الشهادة الثانوية (الكفاءة) عام 1912، وعلى القسم الثاني (البكالوريا) عام 1914، وكان ترتيبه الثاني على القطر كله وله من العمر ستة عشر عاما، وهو حدث فريد في عالم التربية والتعليم في مصر يومئذ. وأهله هذا التفوق - لاسيما في المواد العلمية - للالتحاق بأي مدرسة عليا يختارها مثل الطب أو الهندسة، لكنه فضل الانتساب إلى دار المعلمين العليا، حيث تخرج منها بعد ثلاث سنوات بالمرتبة الأولى، فاختارته وزارة المعارف العمومية إلى بعثة علمية إلى بريطانيا على نفقتها. و بدأت مرحلة جديدة من مسيرته العلمية بانتسابه في خريف 1917 إلى جامعة توتنجهام الإنجليزية، التي حصل منها على شهادة البكالوريوس في الرياضيات خلال ثلاث سنوات بدلا من أربع. وأثناء اشتعال ثورة 1919 بقيادة سعد زغلول، كتب مصطغى مشرفة إلى صديقه محمود فهمي النقراشي - أحد زعماء الثورة - يخبره فيها برغبته الرجوع إلى مصر للمشاركة في الثورة، وكان جواب النقراشي له: "نحن نحتاج إليك عالما أكثر مما نحتاج إليك ثائراً، أكمل دراستك ويمكنك أن تخدم مصر في جامعات إنجلترا أكثر مما تخدمها في شوارع مصر". و قد لفتت نتيجته نظر أساتذته الذين اقترحوا على وزارة المعارف المصرية أن يتابع مشرفة دراسته للعلوم في جامعة لندن، فاستجيب لطلبهم، والتحق عام 1920 بالكلية الملكية (kings college)، وحصل منها عام 1923 على الدكتوراة في فلسفة العلوم بإشراف العالم الفيزيائي الشهير تشارلس توماس ويلسون Charles T. Wilson - نوبل للفيزياء عام 1927 - انتخب على إثرها عضواً في الجمعية الملكية البريطانية وصار محاضراً فيها، ثم رئيساً لها، فكان أول أجنبي يحتل هذا المنصب.


أهم أعماله




دكتور مشرفة في شبابه





اتجه إلى ترجمة المراجع العلمية إلى العربية بعد أن كانت الدراسة بالانجليزية فأنشأ قسماً للترجمة في الكلية. شجع البحث العلمي وتأسيس الجمعيات العلمية، وقام بتأسيس الجمعية المصرية للعلوم الرياضية والطبيعية والمجمع المصري للثقافة العلمية. اهتم أيضاً بالتراث العلمي العربي فقام مع تلميذه محمد مرسي أحمد بتحقيق ونشر كتاب الجبر والمقابلة للخوارزمي.


أحب الفن وكان يهوى العزف على الكمان، وأنشأ الجمعية المصرية لهواة الموسيقى لتعريب المقطوعات العالمية.


ويعد مشرفة أحد القلائل الذين عرفوا سر تفتت الذرة وأحد العلماء الذين ناهضوا استخدامها في صنع أسلحة في الحروب ، ولم يكن يتمنى أن تُصنع القنبلة الهيدروجينية أبداً، وهو ما حدث بالفعل بعد وفاته بسنوات في الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي.


وتُقدر أبحاثه المتميزة في نظريات الكم والذرة والإشعاع والميكانيكا بنحو 15 بحثاً، وقد بلغت مسودات أبحاثه العلمية قبل وفاته حوالي 200 مسودة.


دارت أبحاث الدكتور مشرفة حول تطبيقه الشروط الكمية بصورة معدلة تسمح بإيجاد تفسير لظاهرتي شتارك وزيمان.


كذلك كان الدكتور مشرفة أول من قام ببحوث علمية حول إيجاد مقياس للفراغ ؛ حيث كانت هندسة الفراغ المبنية على نظرية "أينشتين" تتعرض فقط لحركة الجسيم المتحرك في مجال الجاذبية.


وقد درس مشرفة العلاقة بين المادة والإشعاع وصاغ نظرية علمية هامة في هذا المجال.


أهم مؤلفاته




كان الدكتور مشرفة من المؤمنين بأهمية دور العلم في تقدم الأمم، وذلك بانتشاره بين جميع طوائف الشعب حتى وإن لم يتخصصوا به، لذلك كان اهتمامه منصبا على وضع كتب تلخص وتشرح مبادئ تلك العلوم المعقدة للمواطن العادي البسيط، كي يتمكن من فهمها والتحاور فيها مثل أي من المواضيع الأخرى، وكان يذكر ذلك باستمرار في مقدمات كتبه، والتي كانت تشرح الألغاز العلمية المعقدة ببساطة ووضوح حتى يفهمها جميع الناس حتى من غير المتخصصين. وكان من أهم كتبه الآتي:


الميكانيكا العلمية والنظرية 1937
الهندسة الوصفية 1937
مطالعات عامية 1943
الهندسة المستوية والفراغية 1944
حساب المثلثات المستوية 1944
الذرة والقنابل الذرية 1945
العلوم والحياة 1946
الهندسة وحساب المثلثات 1947
نحن والعلم
وفاته




توفي في 15 يناير 1950م مسموماً في ظروف غامضة، قيل أنها أحد عمليات جهاز الموساد الإسرائيلي


يذكر أن ألبرت أينشتاين - الذي كان يجلس في محاضرات مشرفة ويتابع أبحاثه - قد نعاه عند موته قائلا : "لا أصدق أن مشرفة قد مات، إنه لا يزال حياً من خلال أبحاثه".


‏كان من تلاميذه‏ فهمي إبراهيم ميخائيل ومحمد مرسي أحمد وعطية عاشور وعفاف صبري وسميرة موسى



.....................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:53 am

مكرم عبيد

أشهر خطيب فى التاريخ السياسى المصرى الحديث
مولده وتعليمه :

ولد مكرم فى الخامس و العشرين من شهر أكتوبر عام 1889 بمحافظة قنا ، لعائلة من أشهر العائلات القبطية وأثراها ، درس القانون في اكسفورد ، و حصل على ما يعادل الدكتوراه فى عام 1912 .

مكرم عبيد باشا هو وزير مالية مصر الأسبق وأحد مفكري الأقباط في حقبة الخمسينات ، وهو صاحب المقولة الشهير ب نحن مسلمون وطناً ونصاري ديناً ، اللهم اجعلنا نحن المسلمين لك ، وللوطن انصارا ، اللهم اجعلنا نحن نصاري لك ، وللوطن مسلمين .

وهو الرجل الوحيد الذي شيع جنازة الشيخ الشهيد حسن البنا بجانب والده بعد أن منع البوليس السياسي آنذاك الرجال من المشاركة في الجنازة .

وكان مكرم عبيد باشا وفديا ومقربا من سعد زغلول باشا وعندما توفي سعد أصبح مكرم عبيد باشا سكرتيرا لحزب الوفد .

الوظائف :
فى عام 1913 عمل مكرم سكرتيرا للوقائع المصرية ، و اختير سكرتيرا خاصا لكل مستشار انجليزى طوال مدة الحرب العالمية الاولى ، و لكن بسبب كتابته رسالة فى معارضة المستشار الانجليزى "برونيات" شارحا فيها مطالب الامة المصرية و حقوقها ازاء الانجليز ، استغنوا عنه .

فعين استاذا فى كلية الحقوق و ظل بها عامين كاملين ، وفى عام 1919 انضم الى حزب الوفد وعمل فى مجال الترجمة و الدعاية فى الخارج ضد الحكم و الاحتلال الانجليزى وكان له دعاية نشطة في انجلترا وفرنسا والمانيا حتى إن الجريدة الناطقة بلسان حزب الوفد أطلقت عليه لقب "الخطيب المفوه" ، ولما نفى سعد زغلول ثار مكرم عبيد و قام بالقاء الخطب و المقالات مما تسبب فى القبض عليه ونفيه ، وفي عام 1928 عندما‏ ‏شكل‏ ‏النحاس‏ ‏وزارته‏ ‏عين‏ ‏مكرم‏ ‏وزيرا‏ ‏للمواصلات‏ ، وفي عام 1935 أصبح سكرتير عام الوفد فكان من ابرز أعضاء الحزب والجبهة الوطنية شعبية وحظوة لدى الشعب ، وبعد معاهدة 1936 عين مكرم عبيد وزيرا للمالية ومنح لقب الباشوية ، وشارك فى الوزارات الثلاثة التى تشكلت برئاسة كل من أحمد ماهر والنقراشى فى عام 1946.

و عمل بالمحاماه ، وكان محاميا ناجحا ، فمنذ ان قيد نفسه فى سجل المحامين نذر وقته كله للدفاع عن المقبوض عليهم فى تهم سياسية فكان ينتقل من محكمة الى اخرى و يعود آخر النهار إلى بيت الأمة فيظل فيه إلى ساعة متأخرة من الليل ، ولازالت أصداء مرافعاته معروفة في تاريخ المحاماة في مصر حيث كان يعتمد في دفاعه على التحليل المنطقى لدوافع الجريمة ويتصور نفسه فى موضع الاتهام ، و يجدر بالاشارة انه اختير نقيبا للمحامين ثلاث مرات وكان هو الذي قام بالدفاع عن عباس العقاد حين اتهم بالسب في الذات الملكية .

انشقاق الوفد و نشأة الكتلة الوفدية عام 1942
و لاختلافه مع مصطفى النحاس و اغلب الاعضاء من الذين فصلوا من حزب الوفد الف الكتلة الوفدية ، و رأسها ، واصدر لها جريدة خاصة .

الكتاب الاسود :
بدأ مكرم عبيد يجمع وقائع ما سمى فيما بعد بالكتاب الأسود ، فكونه وزيراً للمالية فى وزارة الوفد العائدة بعد 4 فبراير إلى الحكم قد رأى كثيراً من التصرفات ، وأخذ فى رصدها وفى جمع الوثائق ، و عليه طبع مكرم عبيد الكتاب الأسود، بمعاونة من القصر، ورفع عريضة بأحوال البلد إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك وكانت هذه العريضة هى الكتاب الأسود .

و يروى فيه ما حدث فى حزب الوفد ، ما يعتبره الفضائح والمصائب ، وكل ما جرى ، و من ثم تقدم بالعريضة الكتاب على شكل إستجواب أمام مجلس النواب ، ووقف يعرض وقائع إستجوابه ، ولكن جاء الكتاب الأسود ، وجاءت الردود عليه ، أمراً فادحا .

وانتهى الإستجواب بعد ثلاثة أيام ، و تقدم حسن ياسين بإقتراح لإسقاط عضوية مكرم باشا من مجلس النواب لأن هذا الرجل الذى كان سكرتيراً للوفد وصديقاً لمصطفى النحاس وابنا لسعد زغلول لم يعد جديراً بشرف النيابة ، فجرى تصويت على الفور وفى نفس الجلسة ، رغم أن فكرى أباظة كان قد طلب إحالة الموضوع للجنة الشئون الداخلية فى المجلس ، رفض طلبه ، وفصل مكرم عبيد من عضوية مجلس النواب .

أغلق باب المناقشة فى الإستجواب ، وطرد مكرم ، فقد عضوية المجلس ، و بعد عدة أسابيع ، فإذا بالحاكم العسكرى العام ، وهو رئيس الوزراء ، مصطفى النحاس باشا ، يصدر أمراً عسكرياً بإعتقال مكرم عبيد باشا ، و بالفعل تم إُعتقاله بمقتضى قانون الطوارئ ووضع فى السجن .

غير ان الكتاب الأسود هو الوثيقة التى هزت اركان الفساد و مهدت الطريق لحركة التطهير الشاملة التى اطاحت بالأحزاب السياسية ووضعت الأسس و أرست القواعد لبناء عهد جديد فى مصر .

مفكر ليبرالى و علمانى:
و يعتبر مكرم عبيد هو صاحب فكرة النقابات العمالية و تكوينها ، و الواضع الأول لكادر العمال فى مصر ، وتوفير التأمين الاجتماعى لهم ، و واضع نظام التسليف العقارى الوطنى ، كما انه صاحب الأخذ بنظام الضريبة التصاعدية للدخل .

و من كل هذا نخلص بان مكرم عبيد كان شخصية ‏ عامة و متميزة‏ ‏يتعامل‏ ‏بوصفه المصري‏ ‏دون‏ ‏غيره ، ‏و لعل أبرز مثال على هذا شعبيته من قبل الجميع و اقواله المأثورة كقوله : "إن مصر ليس وطنا نعيش فيه بل وطنا يعيش فينا" . و " اللهم يا رب المسلمين والنصارى اجعلنا نحن المسلمين لك وللوطن انصارا ، واجعلنا نحن نصارى لك ، وللوطن مسلمين" .

وتوفى فى 5 يونيه 1961




......................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:55 am

فاروق جويدة هو أحد أشهر الشعراء المصريين في العصر الحديث تمكن من امتلاك قلب وفكر الكثير من الناس ولم يكتف جويدة بعشقه للشعر، فهو أيضاً صاحب حس صحفي مميز له آراءه الجريئة التي نجده يحمل فيها الهم المصري والعربي معاً، وله مقالة بصحيفة الأهرام المصرية بعنوان "هوامش حرة" يعرض من خلالها آراءه المختلفة، قال عنه أحد الشعراء "إن فاروق جويدة يستطيع أن يذبح بخيوط من حرير".
النشأة
ولد فاروق جويدة في العاشر من فبراير 1945م، بقرية أفلاطون بمركز قلين، محافظة كفر الشيخ، درس بكلية الآداب قسم صحافة جامعة القاهرة وتخرج منها عام 1968م، دخل إلى عالم الصحافة كمحرر بالقسم الاقتصادي بجريدة الأهرام عام 1968، ثم أصبح سكرتير تحرير بالأهرام عام 1975، أصبح بعد ذلك مشرف علمي على الصفحة الثقافية بالأهرام عام 1978 والتي تعد أول صفحة ثقافية يومية في تاريخ الصحافة العربية، ثم تولى رئاسة القسم الثقافي، وبعدها أصبح مساعد رئيس تحرير الأهرام عام 2002.
وجويدة عضو بكل من نقابة الصحفيين، جمعية المؤلفين، اتحاد الكتاب، لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة،كما أن له العديد من المشاركات الفعالة في عدد من المهرجانات الشعرية الغربية والدولية، ومثل مصر في العديد من المناسبات الثقافية الدولية بآسيا وأوروبا، وألقى مجموعة محاضرات عن تجربته الشعرية بعدد من الجامعات، وشارك في المؤتمرات الثقافية التي أقامتها منظمة التربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، كما مثل مصر في اليوم العالمي للشعر بباريس عام 1999، وهو عضو مؤسس في الأكاديمية العالمية للشعر التي أنشأتها منظمة اليونسكو عام 2001 بمدينة فيرونا الإيطالية ضمن 15 شاعراً تم أختيارهم غلى مستوى العالم.جوائز وتكريم
حصد جويدة العديد من الجوائز والأوسمة منها: جائزة الدولة التقديرية في الآداب من المجلس الأعلى للثقافة، عام 2001، وجائزة كفافيس الدولية في الشعر وتسلم الجائزة في احتفالية أقيمت في مدينة "قوله" باليونان في الثاني من سبتمبر2007، وتمنح هذه الجائزة للمبدعين من مصر واليونان، وتحمل اسم شاعر الإسكندرية العالمي كفافيس‏ بهدف تنمية العلاقات الثقافية بين اليونان ومصر.

لم يحصر جويدة نفسه في إطار الشعر فقط، فانطلق مناقشاً القضايا الثقافية والسياسية والفكرية المعاصرة، ملتزماً بقضايا وطنه وأمته، فكانت ولازالت له العديد من المقالات القوية والتي أثارت البعض وأغضبتهم أحياناً، ولكنه ظل متشبثاً بقلمه جاعلاً منه لساناً يعبر من خلاله عن رأيه الخاص وأراء الشعوب العربية، وأصبحت مقالاته المعنونة تحت أسم "هوامش حرة" بالأهرام ينتظرها الكثير من الأشخاص لما فيها من تعبير عنهم وعن مشاكلهم، ولما تفتحه من مساحة حرة لطرح مختلف القضايا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:56 am

الدكتور/ مصطفى محمود

مصطفى محمود (27 ديسمبر1921 - 31 أكتوبر2009)، مفكر وطبيب وكاتب وأديب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين. وكان توأما لأخ توفي في نفس عام مولده. توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 وتخصَّص في الأمراض الصدرية ،ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960 تزوج عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973 رزق بولدين "أمل" و"أدهم". تزوج ثانية عام 1983 من السيدة زينب حمدى وانتهى هذا الزواج أيضا بالطلاق عام1987
ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة.
قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) وأنشأ عام 1979 مسجده في القاهرة المعروف بـ "مسجد مصطفى محمود" ويتبع له ثلاثة ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظرا لسمعتها الطبية، ‏وشكل‏ ‏قوافل‏ ‏للرحمة‏ ‏من‏ ستة عشر ‏طبيبًا‏، ‏ويضم المركز‏ أربعة ‏مراصد‏ ‏فلكية‏، ‏ومتحفا ‏للجيولوجيا‏، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ‏ويضم‏ ‏المتحف‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصخور‏ ‏الجرانيتية،‏ ‏والفراشات‏ ‏المحنطة‏ ‏بأشكالها‏ ‏المتنوعة‏ ‏وبعض ‏الكائنات‏ ‏البحرية‏، والاسم الصحيح للمسجد هو "محمود" وقد سماه باسم والده.
في أوائل القرن الفائت كان الإلحاد هو التيار الأوسع انتشارا, تلك الفترة التي ظهر فيها مقال لماذا أنا ملحد؟لـإسماعيل أدهم وأصدر طه حسين كتابه في الشعر الجاهلي، وخاض نجيب محفوظ أولى تجارب المعاناة الدينية والظمأ الروحي.. كان "مصطفى محمود" وقتها بعيدا عن الأضواء لكنه لم يكن بعيدا عن الموجة السائدة وقتها, تلك الموجة التي أدت به إلى أن يدخل في مراهنة عمره التي لا تزال تثير الجدل حتى الآن.
بداياته:


عاش مصطفى محمود في مدينة طنطا بجوار مسجد "السيد البدوي" الشهير الذي يعد أحد مزارات الصوفية الشهيرة في مصر؛ مما ترك أثره الواضح على أفكاره وتوجهاته.
بدأ حياته متفوقًا في الدراسة، حتى ضربه مدرس اللغة العربية؛ فغضب وانقطع عن الدراسة مدة ثلاث سنوات إلى أن انتقل هذا المدرس إلى مدرسة أخرى فعاد مصطفى محمود لمتابعة الدراسة.وفي منزل والده أنشأ معملاً صغيرًا يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية ليقتل بها الحشرات، ثم يقوم بتشريحها، وحين التحق بكلية الطب اشتُهر بـ"المشرحجي"، نظرًا لوقوفه طول اليوم أمام أجساد الموتى، طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما.
الأزمات:


تعرض لأزمات فكرية كثيرة كان أولها عندما قدم للمحاكمة بسبب كتابه (الله والإنسان) وطلب عبد الناصر بنفسه تقديمه للمحاكمة بناء على طلب الأزهر باعتبارها قضية كفر!..إلا أن المحكمة اكتفت بمصادرة الكتاب, بعد ذلك أبلغه الرئيس السادات أنه معجب بالكتاب وقرر طبعه مرة أخرى!.
كان صديقا شخصيا للرئيس السادات ولم يحزن على أحد مثلما حزن على مصرعه يقول في ذلك "كيف لمسلمين أن يقتلوا رجلا رد مظالم كثيرة وأتى بالنصر وساعد الجماعات الإسلامية ومع ذلك قتلوه بأيديهم.. وعندما عرض السادات الوزارة عليه رفض قائلا: "أنا‏ ‏فشلت‏ ‏في‏ ‏إدارة‏ ‏أصغر‏ ‏مؤسسة‏ ‏وهي‏ الأسرة.. فأنا مطلق لمرتين.. فكيف بي أدير وزارة كاملة..!!؟؟ ". فرفض مصطفى محمود الوزارة كما سيفعل بعد ذلك جمال حمدان مفضلا التفرغ للبحث العلمي



.......................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:57 am

اتهامات واعترافات:

نذكر هنا أن مصطفى محمود كثيرا ما اتهم بأنَّ أفكاره وآراءه السياسية متضاربة إلى حد التناقض؛ إلا أنه لا يرى ذلك، ويؤكد أنّه ليس في موضع اتهام، وأنّ اعترافه بأنّه كان على غير صواب في بعض مراحل حياته هو درب من دروب الشجاعة والقدرة على نقد الذات، وهذا شيء يفتقر إليه الكثيرون ممن يصابون بالجحود والغرور، مما يصل بهم إلى عدم القدرة على مواجهة أنفسهم والاعتراف بأخطائ
اعتزاله:


كانت محنة شديدة أدت به إلى أن يعتزل الكتابة إلا قليلا وينقطع عن الناس حتى أصابته جلطة مخيه عام 2003 ويعيش منعزلا وحيدا. وقد برع الدكتور مصطفى محمود في فنون عديدة منها الفكر والأدب، والفلسفة والتصوف، وأحيانا ما تثير أفكاره ومقالاته جدلا واسعا عبر الصحف ووسائل الإعلام. قال عنه الشاعر الراحل كامل الشناوي ”إذا كان مصطفى محمود قد ألحد فهو يلحد على سجادة الصلاة، كان يتصور أن العلم يمكن أن يجيب على كل شيء، وعندما خاب ظنه مع العلم أخذ يبحث في الأديان بدء بالديانات السماوية وانتهاء بالأديان الأرضية ولم يجد في النهاية سوى القرآن الكريم“.
تكريمه ثقافياً:


بتاريخ الاثنين 2/6/2008 كتب الشاعر فيصل أكرم مقالاً في (الثقافية) - الإصدار الأسبوعي لصحيفة (الجزيرة) بعنوان (ذاكرة اسمها لغز الحياة.. ذاكرة اسمها مصطفى محمود) وطالب الصحيفة بإصدار ملف (خاص) عن مصطفى محمود - تكريماً له، وبالفعل.. في تاريخ الاثنين 7/7/2008 صدر العدد الخاص من (الجزيرة الثقافية) وكان من الغلاف إلى الغلاف عن مصطفى محمود، ضم الملف كتابات لثلاثين مثقفاً عربياً من محبي مصطفى محمود، ومن أبرزهم: د. غازي القصيبي، د. زغلول النجار، د. إبراهيم عوض، د. سيّار الجميل.. وغيرهم من الأدباء والمفكرين والأكاديميين، بالإضافة إلى الشاعر فيصل أكرم الذي قام بإعداد الملف كاملاً وتقديمه بصورة استثنائية. كما ضم العدد الخاص، صوراً خاصة وكلمة بخط يد مصطفى محمود وأخرى بخط ابنته أمل.
رابط العدد الخاص من (الجزيرة الثقافية)
وفاته:


توفى الدكتور مصطفى محمود قي الساعة السابعة والنصف من صباح السبت 31 أكتوبر (2009) الموافق 12 ذو القعدة1430 هـ، بعد رحلة علاج استمرت عدة شهور عن عمر ناهز 88 عاما، وقد تم تشييع الجنازة من مسجده بالمهندسين.
برامج تلفزيونية:


برنامجه التلفزيوني الشهير العلم والإيمان الذي قدم فيه فيه حوالي 400 حلقة.
له مايتجاوز الثمانين كتاب منهم : 1_ الاسلام فى خندق عن أخبار اليوم.
2- زيارة للجنة والنار عن أخبار اليوم.
3_ على حافة الانتحار عن أخبار اليوم .
4_ الله والانسان عن دار المعارف.
5 _ لغز الموت عن دار المعارف.

6_ لغز الحياة عن دار المعارف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 7:58 am

الشيخ النقشبندي.. كروان السماء ومنشد الأرواح







للصوت الندي الخاشع سلطانه على النفوس، وربما تعداه إلى غيره من الكائنات، ولم يكن عجيبا أن تدرك العرب تلك الحقيقة؛ فكانت تلجأ إلى أندى الأصوات في أسفارها حتى ينشد لها من روائع البيان حتى تطرب الإبل؛ فتجدّ في سيرها، وتختصر الطريق بعدما ارتوت آذانها من عذوبة الصوت وروعة الكلمات.
وقد امتازت مصر بأصوات ندية قرأت القرآن وقدمت الابتهالات بطريقة فريدة، حتى قيل: "نزل القرآن بمكة، وقرئ بمصر"، ولكن هناك أصواتا حفرت مكانها في الذاكرة، ولم تستطع الأيام رغم تقلباتها أن تمحوها، رغم كثرة ما تقذفه تلك الأيام من أصوات.
وهناك أصوات ارتبط سماعها بالزمن؛ فلا تكاد تسمعها حتى تستعيد ذاكرتك أحداثا وذكريات ومناسبات معينة؛ فأصبح الصوت كالمثير للذكرى، ومن هذه الأصوات النادرة صوت الشيخ "سيد النقشبندي" الذي ارتبط صوته بشهر رمضان الكريم هو والشيخ "محمد رفعت"؛ فكلاهما في الذاكرة المصرية السمعية من مثيرات الشجن حول رمضان.
يعد الشيخ النقشبندي من أروع الأصوات التي قدمت الابتهالات الدينية والتواشيح، واستطاع بما حباه الله من صوت ندي قوي، وخشوع وإحساس بالكلمات التي يتغنى بها أن ينقل فن التوشيح والابتهالات من أروقة الصوفية وزواياهم إلى آذان المسلمين جميعا، وأن يوجد جمهورا كبيرا لفن الابتهال والتواشيح تجاوزت حدوده الثقافة والمكان بل والدين أيضا؛ فكان الرجل أشبه بالظاهرة الصوتية منه إلى مبتهل يقول ما عنده ثم يمضي.
ويكاد المرء عندما يستمع إلى صوت النقشبندي وهو يعلو بالابتهال وينطلق الإحساس من أعماقه أن تلامس نفسه السحاب، وأن تطير روحه بلا أجنحة سوى أجنحة الحب الصوفي الذي استطاعت الكلمات المحملة بالمشاعر وجودة صوت النقشبندي وقوته أن ترفعه إلى تلك الآفاق البعيدة.
النقشبندي.. قصة الحياة
وحياة النقشبندي - رغم شهرته - تكاد تكون مجهولة إلا من نتف قليلة قد لا ترسم الصورة الكاملة عن ذلك الرجل الذي لم يطرق أبواب الشهرة في القاهرة إلا بعدما تجاوز عمره الأربعين بكثير، إضافة إلى أنه توفي في الخمسينيات من عمره، لكن ما كان يحمله أكبر من السنوات لتحقيق الشهرة؛ فكان يحتاج إلى من يخلي بين صوته وقلوب الناس وآذانهم.
وما تحتفظ به الذاكرة عن "سيد النقشبندي" ليس كثيرا؛ ربما لأنه كما كان معروفا عنه كان منصرفا بحسه الكامل إلى ما يقول وينشد، وكان همه الأكبر ترسيخ القيمة قبل تدوين سطور حياته وقصتها، يضاف إلى ذلك أنه مات ولم يترك مالا؛ فقد عرف عنه الكرم الذي تجاوز الحدود، فمات ولم يترك مالا أو عقارات، وربما ذلك ما جعل الأبناء لا يستطيعون أن يهتموا بتراث والدهم وتدوين حياته.
ولد "سيد النقشبندي" في قرية "دميره" مركز طلخا بمحافظة الدقهلية بمصر في عام 1920م، ثم انتقل وهو صغير بصحبة أسرته إلى مدينة طهطا بمحافظة سوهاج وهو لم يتجاوز العاشرة من عمره، وهناك تربى تربية صوفية خالصة، وتأثر بالطريقة النقشبندية التي أخذ منها اسم شهرته، وكان والده هو شيخ الطريقة التي كانت تلتزم بالذكر بالقلب، وحفظ في تلك الفترة القرآن الكريم ونال حظا من الفقه، وقدرا من الشعر الصوفي الخالص، منه قصيدة البردة للإمام البوصيري وأشعار لابن الفارض -الشاعر الصوفي المصري الشهير- وكان الذي تعمق في نفسه بقوة في تلك الفترة هو محبة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان حبا يتميز بالصفاء حتى ليخيل لمن يستمع إليه أنه عندما كان يذكر اسم محمد صلى الله عليه وسلم كأنه يخاطبه أمامه ويوجه إليه ابتهالاته.
كان النقشبندي مقرئا للقرآن في محافظة الغربية بدلتا مصر، وكان مشهورا بالابتهالات الدينية داخل محيطه الإقليمي، وذاع صيته في تلك المحافظة، وكان قريبا من محافظها الذي كان يستدعيه في بعض السهرات الصوفية للإنشاد؛ فكان النقشبندي يهيم بصوته في مدح النبي صلى الله عليه وسلم؛ حتى إن المارة في الطريق كانوا يتزاحمون للاستماع إلى هذا الصوت الفريد في معدنه وأدائه؛ فكان صوته يروي الآذان والقلوب العطشى إلى ذلك الحب الإلهي.
بدأت شهرة النقشبندي في عموم مصر والعالم الإسلامي متأخرة؛ حيث تعرفت عليه الإذاعات عندما أحيا إحدى الاحتفالات الدينية في مسجد الحسين بالقاهرة،
ثم ازدادت شهرته عندما بثت الإذاعة المصرية برنامجا تحت اسم "الباحث عن الحقيقة- سلمان الفارسي"، وكان الشاعر "حمد السيد ندا" من الشعراء الذين كتبوا عددا من القصائد الصوفية التي تغنى بها النقشبندي.
الإنشاد والمديح
فن المديح قديم؛ فالشعراء مثل حسان بن ثابت وكعب بن زهير وغيرهما كانت لهم أشعار في مدح خصال النبي صلى الله عليه وسلم والإسلام، وتطور فن المديح على مستوى الشعر، واستأثر المتصوفة بالمديح وأوغلوا فيه.
أما فن الإنشاد الذي كان جوهره المناجاة للخالق والدعاء له؛ فقد شارك فيه بعض من قراء القرآن الكريم، ثم أصبح له رواده. ويلاحظ أن الإنشاد الديني كان مدخلا للبعض للدخول إلى عالم الطرب، وعلى رأسهم السيدة "أم كلثوم"، وكانت حلقات الإنشاد أشبه بالمكان الذي يصقل الموهبة؛ فهذا الفن بوجه عام يحتاج إلى ذوي النفس الطويل، والتدريب المتواصل على التحكم في النفس وطبقات الصوت في أثناء الإنشاد.
أما موقع "النقشبندي" في الإنشاد فيكاد لا يضاهيه غيره؛ إذ تحتل ابتهالاته مكانا في وجدان المسلمين على اختلاف طبقاتهم وانتماءاتهم؛ فقليلو الحظ من الثقافة يهيمون مع صوته، ويرتفعون به، ويحلقون بعيدا في بحور محبة الخالق ومحبة نبيه صلى الله عليه وسلم، وكانت الحفلات التي يترنم فيها بصوته وإنشاده العذب مجتمعا للمحبين على اختلاف انتماءاتهم.
وقد ترك النقشبندي تراثا كبيرا من الإنشاد ما زالت غالبية الإذاعات العربية تذيعه خاصة في رمضان، وله بعض الابتهالات باستخدام الموسيقى، ونظرا لروعة إنشاد النقشبندي وقوة تأثيره في نفس مستمعيه قامت إحدى المخرجات المصريات بإنتاج بعض من ابتهالاته في رسوم كرتونية للأطفال حتى يتعايش هؤلاء الصغار مع هذه الظاهرة الصوتية والشعورية.
النقشبندي.. شهرة كبيرة
وحقق النقشبندي صيتا كبيرا في العالم الإسلامي فزار العديد من أقطاره، منها دول الخليج وسوريا وإيران وعدد من دول المغرب واليمن، وفي الستينيات ذهب لأداء عمرة، وشدا بصوته بابتهالاته وأناشيده، وتصادف مرور مجموعة من المعتمرين الجزائريين المتعصبين فأوسعوا النقشبندي ضربا، ولولا دفاع مجموعة من المصريين عنه لكان في الأمور أشياء أخرى.
وكان الرئيس السادات من المغرمين بصوت "النقشبندي"، وكان عندما يذهب إلى قريته في ميت أبو الكوم يبعث إلى النقشبندي لينشد له ابتهالاته في مدح النبي صلى الله عليه وسلم، وكان النقشبندي أحد خمسة مشايخ مقربين من السادات منهمالشيخ محمد متولي الشعراوي، والشيخ عبد الحليم محمود شيخ الجامع الأزهر.
وقد حصل الشيخ سيد النقشبندي على العديد من الأوسمة والنياشين من عدد من الدول التي زارها، كما كرمه الرئيس السادات -بعد وفاته- عام 1979 فحصل على وسام الدولة من الدرجة الأولى، وأطلقت محافظة الغربية التي عاش فيها أغلب عمره اسمه على أكبر شوارعها في مدينة طنطا.
توفي الشيخ "سيد النقشبندي" في 14 من فبراير 1976م عن عمر يناهز السادسة والخمسين عاما، قضى منها شهورا قليلة في القاهرة استطاع خلالها تسجيل أغلب ابتهالاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 8:00 am

حسن البنا
هو : "حسن أحمد عبدالرحمن البنَّا"
نشأ "حسن البنَّا" نشأة دينية في ظل عائلة متدينة، والتزم هذا الشاب بالسلوك الإسلامي الصحيح
، فاصطبغت شخصيته بالصبغة الدينية:
﴿صِبْغَةَ اللهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً﴾ (البقرة: 138)،
بدأ اهتمامه بالعمل الإسلامى في سنٍّ مبكرة، فاشتغل بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله، ومَّما ساعده على ذلك ما كان يتَّسم به من حسن الخلق، وجمال العِشرة، وتفوُّقٍ وصدقٍ وتديُّنٍ؛ وهو ما جعله محبوبًا بين زملائه، يلتفُّون حوله، ويتأثرون بآرائه، فأنشأ معهم (جمعية الأخلاق الدينية)، وبعدها (جمعية منع المحرمات).
وفيما يلي سنرى بعض المواقف التي مرَّت به، ونرى كيف كان تصرفه إزاء المواقف المختلفة، وصفاته التي كان يتصف بها في تلك الفترة
طفلٌ.. لكنه مسلمٌ حقًّا
يتحدث حسن البنا عن نفسه فيقول :
كنتُ أؤذن للظهر والعصر في مُصلَّى المدرسة، وكنت استأذن المدرس إذا كان وقت العصر يصادف حصة من الحصص؛ لأداء الأذان، وكان بعض الأساتذة يسمح بهذا وهو مسرور، وبعضهم يريد المحافظة على النظام، فأقول له: "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق"، وأناقشه مناقشة حادَّة لا يرى معها بُدًّا من السماح حتى يتخلص مني، ومن المناقشة"، كل ذلك بكل احترام وتهذيب، وحسن خُلق، ولطفٍ وجديةٍ وقوةِ حجةٍ تُبلِّغه ما يريد.
داعيةٌ منذ الصغر
كان "حسن البنَّا" منذ نعومة أظفاره محبًّا للناس، يريد أن يأخذ بأيديهم إلى الخير، ويرشدهم إلى طوق النجاة، فاشترك منذ صغره في تأسيس جمعيات دينية وأدبية وأخلاقية؛ لمطاردة المنكر ومحاربة كل محرَّم، ودعوة الناس للاستقامة
يَحكي لنا الإمام "البنَّا" في مذكراته
مررت ذات يومٍ على شاطئ النيل وأنا تلميذ، فلاحظت أن أحد أصحاب السفن وضع في مقدمتها تمثالاً عاريًا على صورة تتنافى مع الآداب، وبخاصة أن هذا الشاطئ تتردد عليه السيدات والفتيات يستقين منه الماء، فذهبت إليه ونصحته بإنزال هذا التمثال، فلم يستمع لنصيحتي، فذهبت فورًا إلى ضابط النقطة، وذكرت له ما رأيت- وأنا غاضب- فقام الرجل على الفور، وهدد صاحب السفينة، وأمره بإنزال التمثال حالاً، ولم يكتف الضابط بذلك؛ بل ذهب في صباح اليوم التالي إلى المدرسة، وأخبر الناظر الخبر في إعجابٍ وسرورٍ، فسُرَّ الناظرُ وأذاع الخبرَ على التلاميذ في طابور الصباح".
النشاط الإعلامي
عمل البنا مندوباً لمجلة الفتح التي يصدرها محب الدين الخطيب. ثم أنشأ مجلة (الإخوان المسلمون) اليومية وكان يقوم بإعداد معظمها ثم أسس مجلة النذير وعهد بتحريرها لصالح عشماوي. كما ترأس تحرير مجلة (المنار) بعد وفاة رئيس تحريرها الشيخ محمد رشيد رضا، واستأجر مجلات النضال والمباحث والتعارف وسواها
تأسيس جماعة "الإخوان المسلمون"
حصل البنا على دبلوم دار العلوم العليا سنة1927وكان أول دفعته، وعُين معلمًا بمدرسة الإسماعيلية الابتدائية الأميرية.
و في مارس من عام1928تعاهد مع ستة من اخوانه علي تأسيس جماعة الإخوان المسلمين في الإسماعيلية و هم حافظ عبد الحميد، وأحمد الحصري، وفؤاد إبراهيم، وعبد الرحمن حسب الله، وإسماعيل عز، وزكي المغربي.
عندما أسّس: (جماعة الإخوان المسلمين) سنة1346/1928 أعاد إصدار (جريدة المنار) بعدما توقفت، وعمل من أجل المشروع الإسلامي الذي يستطيع مقاومة الاستعمار، ومحاولات قهر الشعوب المسلمة، واقتحم سنة 1355/1936 الميدان السياسي، ودعا الملوك والحكام إلى تطبيق الشريعة الإسلاميّة في شؤون الحياة سنة 1366/1948، وبشّر بالدولة الإسلاميّة في صورة الخلافة، وقال: إذا لم تقم الحكومة الإسلاميّة فإن جميع المسلمين آثمون ؛ ولم يكن تنظيمه أسير النماذج الفرقيّة، أو الطرقيّة، أو شبه العسكريّة، وجمع أتباعه على المحبّة والإخاء، وربّاهم على الإيمان بالدعوة، والتجرد لها، والاستعداد التام لكل ما يلقونه في سبيلها، وأعاد فكرة شمولية الإسلام وضرورة تطبيقه كمنهج حياة، والولاء الكامل للإسلام، والإخاء الإسلامي، وأحدث تياراً بارزاً إسلامياً في المجتمع، وحارب بصدق مظاهر الانحلال الخلقي، وجميع مظاهر الاغتراب في المجتمع،


كان يضع أمام أتباعه هدفين الأوّل: تحرير الوطن الإسلامي من كل سلطان أجنبي. والثاني: أن تقوم في هذا الوطن الحر دولة إسلاميّة حرّة ؛ وأقام دعوة قوامها العلم والتربية والجهاد، وقد تطابق منهجه في التطبيق مع منهجالإسلام، فأولى الإنسان عنايته الكبرى، ورباه واعياً عناصره من روح وفكر وجسد، موازناً بين العناصر، مبتكراً في وسائل التربية ؛ وقاد كتائب الإخوان المسلمين في حرب فلسطين، تحت شعار الموت في سبيل الله أسمى أمانينا، وعقد في دار المركز العام في القاهرة، أوّل مؤتمر عربي من أجل فلسطين، ووضع الحكومات العربيّة أمام مسؤوليّاتها، وعندما أدركت إسرائيل خطر هذه الجماعة مضت تكيد لها، وقال في إحدى خطبه: إنني أعلن من فوق هذا المنبر أن الإخوان المسلمين قد تبرّعوا بدماء عشرة آلاف متطوع للاستشهاد ؛ ودعا إلى حرب تحرير شعبيّة لتحرير فلسطين، تدعمها الدول العربيّة بالمال والسلاح، وحين بدأ الإخوان حملتهم على الاستعمار البريطاني، وجّه جهده لإنشاء تشكيلات سريّة من الفدائيين، وإعدادها للجهاد، أطلق عليها: (النظام الخاص). وكان يسبق تدريبهم إعداد روحي كبير، يجعلهم دائماً على استعداد لبذل أرواحهم متى اقتضت مصلحة الدين والوطن، وشارك أتباعه في المقاومة السريّة على ضفاف القناة ؛ وأنجبت مدرسته كتّاباً، قاموا بتحليل الأوضاع، وعرضوا الحلول الإسلاميّة لمشاكل العالم الإسلامي، وتدلّ مؤلفاتهم على الشمول والتنوّع في معالجة المسائل السياسيّة، والاجتماعيّة، والاقتصاديّة.


كان خطيبا من الطراز الأول، وصف الشيخ علي الطنطاوي لقاءً خطب فيه الإمام البنا فقال: وهو في خطبته التي يلقيها كما تلقى الأحاديث بلا انفعال ظاهر، ولا حماسة بادية، من أبلغ من علا أعواد المنابر، تفعل خطبه في السامعين الأفاعيل وهو لا ينفعل، يبكيهم، ويضحكهم، ويقيمهم، ويقعدهم، وهو ساكن الجوارح، هادئ الصوت، يهز القلوب ولا يهتز.



منهج الامام البنا فى التعامل مع الغير


وضع الإمام الشهيد منهجيةً عامةً في هذا المجال تقوم على عدة مبادئ
وأسس منها
1-مبدأ قبول الاختلاف.
2-مبدأ الحوار والتفاهم.
3- مبدأ التعاون.
4- مبدأ الاحترام وعدم التجريح.
5- مبدأ توجيه الدعوة، وحسن عرضها.
6- مبدأ التوجيه الإيجابي والعملي.
7- مبدأ الثقة، والوفاء بالالتزامات.
مؤلفاتة
ولا تُعرف لحسن البَنّا كتب أو مؤلفات خاصة سوى عدد من الرسائل مجموعة ومطبوعة عدة طبعات بعنوان "رسائل الإمام الشهيد حسن البنا"، وهي تعتبر مرجعًا أساسيًّا للتعرف على فكر ومنهج جماعة الإخوان بصفة عامة. وله مذكرات مطبوعة عدة طبعات أيضًا بعنوان "مذكرات الدعوة والداعية"، ولكنها لا تغطّي كل مراحل حياته وتتوقف عند سنة 1942، وله خلاف ذلك عدد كبير من المقالات والبحوث القصيرة، وجميعها منشورة في صحف ومجالات الإخوان المسلمين التي كانت تصدر في الثلاثينيات والأربعينيات، بالإضافة إلى مجلة الفتح الإسلامية التي نشر بها أول مقالة له بعنوان "الدعوة إلى الله
مؤلفات عنه
أمثلة من التربية الحضارية عند الإمام البنا - د. سيد دسوقي - نص الكتاب


معالم المشروع الحضارى قي فكر الامام الشهيد حسن البنا - د.محمد عمارة -


نص الكتابالتربية السياسية عند الإمام حسن البنا - د. يوسف القرضاوي


التربية الإسلامية ومدرسة حسن البنا - د. يوسف القرضاوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 8:01 am

أحمد عمر هاشم:

أحمد عمر هاشم نسبة السيد أحمد بن عمر بن إبراهيم بن إسماعيل بن محمد بن هاشم بن محمد العبيط بن محمد بن سليمان بن مدكور بن منصور بن إمام بن نبهان بن عيسى الرويهبي (جد عائلة العيسات) بن عزاز الثالث أبو ذقن (جد بطن الدقانوة) بن السيد محمد الهادي بن السيد عزاز الثاني السلطان بن محمد البطائحي بن الامام السيد عزاز الأكبر (جد السادة العزازية) بن السيد الامام احمد مستودع (ضريحه بحلب بالشام) بن السيد إبراهيم بن السيد محمد بن السيد أبو بكر الفاسي بن السيد إسماعيل الزهري بن السيد عمر المغربي الفاسي (جد العمريين الحسينيين) بن السيد علي بن السيد عثمان المغربي الفاسي بن السيد حسين الأنور الفاسي... طبقا لمشجر السادة العزازية الموجود بمشيخة السادة العزازية بالديار المصرية، ومسجل عدة مرات تاريخية بسجلات نقابة الاشراف
من الشخصيات الإسلامية البارزة، وهو أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر، وعضو مجمع البحوث الإسلامية. ولد أحمد عمر هاشم فى 6/2/1941م. تخرج فى كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف عام 1961. حصل على الإجازة العالمية عام 1967م، ثم عُين معيداً بقسم الحديث بكلية أصول الدين، حصل على درجة الماجستير فى الحديث وعلومه عام 1969م، ثم حصل على درجة الدكتوراه فى نفس تخصصه، وأصبح أستاذ الحديث وعلومه عام 1983م، ثم عُين عميداً لكلية أصول الدين بالزقازيق عام 1987م، وفي عام 1995م شغل منصب رئيس جامعة الأزهر.



الوظائف التي تولاها

عضو مجلس الشعب معين بقرار من رئيس الجمهورية.
عضو فى المكتب السياسى للحزب الوطنى الديمقراطى.
عضو مجلس الشورى بالتعيين.
عضو مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون.
رئيس لجنة البرامج الدينية بالتليفزيون المصرى.
من مؤلفاته
الإسلام وبناء الشخصية.
من هدى السنة النبوية.
الشفاعة في ضوء الكتاب والسنة والرد على منكريها.
التضامن في مواجهة التحديات.
الإسلام والشباب.
قصص السنة.
القرآن وليلة القدر.


............................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 8:03 am

عمرو خالد


المعلومات الشخصية:
تاريخ ومحل الميلاد: 5/9/1967 الاسكندرية
الحالة الاجتماعية: متزوج ولديه طفلان
محل الاقامة: المملكة المتحدة – برمنجهانم
الوظيفة الحالية:
مؤسس ورئيس مجلس أمناء جمعية رايت ستارت الدولية ببريطانيا
صاحب موقع (عمرو خالد دوت نت)الموقع الأشهر بين المواقع العربية والموقع الشخصي الأول على مستوى العالم ويعد في الترتيب 388 بين مواقع العالم جميعها.أكثر من مليوني زائر شهرياً.
الأنشطة العامة والإصلاحية:
متفرغ للعمل الدعوي والاصلاحي في مختلف وسائل الاعلام (فضائيات – صحف – مجلات – إذاعات)
أعد وحاضر في مصر محاضرات عامة لمدة سنتين ووصل عدد الحضورإلى ( 35.000 شخص) 2000 - 2002
أعد وحاضر في دورة تدريبة متخصصة لأكثر من 40 إعلامي عربي في بيروت مارس 2003
أعد وحاضر في دورة تدريبة متخصصة لمذيعي البي بي سي (كيف تقدم برنامج تليفزيوني تفاعلي؟)
مؤسس مشروع صناع الحياة العالمي لتفعيل الشباب والمراة في اتجاه مشروعات التنمية والنهضة تحت شعار التنمية بالايمان.
مؤسس مشروع حماة المستقبل الدولي للتوعية ضد اضرار المخدرات والتدخين والذي يحظى الان بشراكات عالمية.
يتبني إصدار دليل للاسرة العربية للمشاركة في وضع رؤية إصلاحية لوضع الاسرة العربية ومشاكلها.
الدراسة والخبرة العملية:
دارس للدكتوراة بجامعة وليز بالمملكة المتحدة. عنوان الرسالة: (الإسلام والتعايش مع الآخر) 2003
دبلوم معهد الدراسات الإسلامية 2001
عضو جمعية المحاسبين والمراجعين المصرية 1994
بكالوريوس تجارة – شعبة محاسبة – جامعة القاهرة 1988
مؤسس وشريك بمكتب المحاسبون العرب بجمهورية مصر العربية 1998
نائب مدير في KPMG. 1996-1998
مراجع حسابات في مكتب KPMG 1990-1996
الدورات التدريبة التي حضرها عمرو خالد:
دورة في إدارة المشاريع بانجلترا (جامعة لافبرا) يونيو 2002
الدعوات الرسمية والزيارات لعمرو خالد لالقاء محاضرات عامة:
دعوة رسمية من الجمهورية اللبنانية (الحضور 25.000) يناير 2002
دعوة رسمية ملكية من الممكلة الأردنية الهاشمية (الحضور 10.000) مايو 2002
دعوة رسمية من حاكم الشارقة بالإمارات العربية المتحدة (الحضور 5.000) مايو 2002
دعوة من المؤتمر الإسلامي بفرنسا ( الحضور20.000 ) مارس 2002
دعوة من المملكة البحرانية (الحضور 5.000) نوفمبر 2003
دعوة من الحكومة القطرية وافتتاح معرض الكتاب السنوي ديسمبر 2003
دعوة من النمسا لمحاضرة الجالية المسلمة بفيينا (الحضور 1000) سبتمبر 2003
دعوة من المؤتمر الإسلامي السنوي بألمانيا (الحضور 18.000) سبتمبر 2003
دعوة من المؤتمر الإسلامي بكندا (الحضور 8.000) يناير 2004
دعوة رسمية ملكية من الممكلة الأردنية الهاشمية (الحضور 15.000) مارس 2004
دعوة رسمية للمشاركة في مؤتمر صناعة الحضارة بالكويت ( الحضور8.000) أبريل 2004
دعوة رسمية من المملكة البحرانية (الحضور 5.000) يونيو 2004
محاضرة بعنوان الإسلام والتعايش مع الأخر في قاعة "لوجان هول" (الحضور 1500) سبتمبر 2004
دعوة رسمية من جمهورية اليمن لإلقاء محاضرات (الحضور 15.000) مارس 2005
دعوة رسمية من الكويت للمشاركة في مهرجان هلا فبراير (الحضور 15.000) فبراير 2007
دعوة رسمية من جمهورية اليمن لإلقاء محاضرات (الحضور 30.000) يونيو 2007

مؤتمرات شارك فيها عمرو خالد
المؤتمر الدولي للاسرة بالدوحة (نوفمبر 2004)
مؤتمر العمل معا من أجل مستقبل أفضل بانجلترا (اغسطس 2005)
مؤتمر الدنمارك للحوار حول مشكلة الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم (نوفمبر 2005)
مؤتمر البحرين لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم.
مؤلفات عمرو خالد:
كتاب الأخلاق – ترجم لعدة لغات
كتاب العبادات – ترجم لعدة لغات
كتاب إصلاح القلوب
كتاب الصبر والذوق
كتاب يوسف عليه السلام
كتاب حتى يغيروا ما بأنفسهم – ترجم لعدة لغات
كتاب قصص الأنبياء – ترجم لعدة لغات
كتاب على خطى الحبيب – ترجم لعدة لغات
كتاب صناع الحياة.
مجموعات المحاضرات المسجلة على شرائط واسطوانات لعمرو خالد:
مجموعة الأخلاق (12 محاضرة)
مجموعة العبادات (15 محاضرة)
مجموعة إصلاح القلوب (13 محاضرة)
مجموعة الهداية (10 محاضرة)
مجموعة قصص الأنبياء (42 محاضرة)
مجموعة حتى يغيروا ما بأنفسهم (22 محاضرة)
مجموعة خواطر قرآنية (30 محاضرة)
مجموعة على خطى الحبيب (28 محاضرة)
مجموعة صناع الحياة (44 محاضرة)
مجموعة وصدق رسول الله (29 محاضرة)
مجموعة باسمك نحيا (29 محاضرة)


البرامج التليفزيونية لعمرو خالد:
ونلقى الأحبة قنوات ART الفضائية 85 حلقة 2001 - 2003
اسلامنا التليفزيون المصري 15 حلقة 2002
حلقات عن مشاكل الأسرة قنوات ART الفضائية 8 حلقات 2003
حتى يغيروا ما بأنفسهم قنوات ART الفضائية 22 حلقة 2003 (أثناء حرب العراق)
محاضرات رمضانية قنوات ART الفضائية 30 حلقة رمضان 2002
محاضرات رمضانية قنوات ART الفضائية 30 حلقة رمضان 2003
خواطر قرآنية قنوات ART الفضائية 30 حلقة رمضان 2003
صناع الحياة قنوات ART الفضائية 44 حلقة فبراير 2004
على خطى الحبيب قنوات ART الفضائية 28 حلقة رمضان 2005
باسمك نحيا قنوات ART الفضائية 25 حلقة رمضان 2006
دعوة للتعايش (قناة الراي الكويتية – قناة ابوظبي – قناة المحور- قناة الرسالة) 23 حلقة - مارس 2007
قصص القرآن (الجزأ الاول)
قصص القرآن (الجزأ الثانى)
برنامج مجددون الجزأ الاول يذاع حاليا على قناة المحور
مقالات عمرو خالد:
جريدة الأهرام تصدر في الخليج مقالة أسبوعية
مجلة كل الناس تصدر في مصر مقالة أسبوعية
مجلة اليقظة تصدر في الكويت مقالة أسبوعية
مجلة فواصل تصدر في اليسعودية مقالة نصف شهرية
مجلة المرأة اليوم تصدر في الإمارات مقالة أسبوعية
مجلة أسرتي تصدر في الكويت مقالة شهرية


...........................




اللقاءات التليفزيونية والاذاعية مع عمرو خالد:
قناة الجزيرة
قناة أبوظبي
قناة البحرين الفضائية
قناة قطر الفضائية
تليفزيون الكويت
قناة الراي الكويتية
تليفزيون المغرب
قناة الـ LBC اللبنانية
قناة دريم الفضائية
قناة المحور الفضائية
قناة الاوربت الفضائية (قناة اليوم)
قناة الرسالة الفضائية
قناة روتانا خليجية
القناة الاولي في التليفزيون الدنماركي
القناة الاولي في التليفزيون الالماني
إذاعة البي بي سي
إذاعة الـ CNN الامريكية

اللقاءات الصحفية مع عمرو خالد:
مجلة الـTIME الأمريكية
مجلة الـ Sunday Time البريطانية
مجلة الـNEWYORKER الأمريكية
المجلة الإسلامية الألمانية
العديد من المجلات العربية الشهيرة
المقالات المكتوبة عن عمرو خالد:
مجلة الـEconomist
مجلة الـSunday Times الإنجليزية
الـ Finacal times
العديد من المجلات العربية والاحنبية الكبيرة
الجوائز التي حصل عليها عمرو خالد
جائزة اليوم العالمي للامتناع عن التدخين من منظمة الصحة العالمية في مايو 2004 نظراً للمجهودات الكبيرة في برنامج صناع الحياة.
تم اختيار عمرو خالد الشخصية الثانية المحلية الأكثر شعبية بعد رئيس جمهورية مصر العربية في استفتاء نظمته مجلة "الشباب" إحدى المجلات الشهيرة في مصر سنة 2003
تم اختيارعمرو خالد في استفتاء مجلة النيوزويك واحداً من أكثر الكتاب والمفكرين تأثيراً في الشرق الأوسط عام 2004
ميدالية الاستحقاق الذهبية من رئيس جمهورية اليمن تقديراً لجهوده وجهود صناع الحياة عام 2005
تم اختيار عمرو خالد ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة حول العالم في استفتاء مجلة التايم الامريكية 2007



الشراكات والاتفاقيات الدولية:
توقيع عقد اتفاق شراكة ثلاثية في يناير عام 2005 يضم القيادة العاملشرطة دبي بالإمارات العربية المتحدة، ومؤسسة “ Right Start ” والمكتب الإقليمي لمكتبالأمم المتحدة المعنى بالمخدرات وذلك لتأهيل وإعداد محاضرين متطوعين من الشباب والشابات للقيام بالدور الإرشاديوالاجتماعي في المدارس والجامعات عن طريق تنفيذ نشاطات ومحاضرات توعوية حول أضرارالمخدرات و التدخين و المسكرات في العديد من دول العالم و خاصة المنطقة العربية.
قام الأستاذ عمرو خالد في أبريل عام 2005 بتوقيع مذكرة تفاهم ثلاثيضمت المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، والمنتديات الصحة, وقناة إقرأ الفضائية، وتهدف الاتفاقية إلى نشر الثقافة الصحية بين الشباب وتشجيع أنماط الحياة الصحية منخلال تحديد المجالات التي تتفق مع جدول أعمال الصحة العمومية في بلدان إقليم منظمةالصحة العالمية


الأنشطة الطلابية والرياضية
رئيس اتحاد طلاب كلية التجارة بجامعة القاهرة 1988
نائب رئيس اتحاد كليات جامعة القاهرة 1988
كان عضو فريق الناشئين بالنادي الأهلي المصري 1985
يمارس لعبة الاسكواش والتنس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 8:05 am





الدكتور زغلول النجار
رئيس لجنة الاعجاز العلمى للقرأن الكريم
المجلس الاعلي للشئون الاسلاميه
القاهرة_ جمهورية مصر العربيه













زغلول راغب النجار




ولد الدكتور زغلول راغب محمد النجار في قرية مشاري، مركز بسيون بمحافظة الغربية في 17 نوفمبر عام 1933م. حفظ القرآن الكريم منذ الصغر على يد والده الذي كان يعمل مدرسًا بإحدى مدارس المركز. وقد حرص الوالد دائمًا على غرس القيم الدينية والأخلاقية في حياة أبنائه.. حتى إنه كان يعطي للأسرة درسًا في السيرة أو الفقه أو الحديث على كل وجبة طعام..
تدرج الفتى زغلول في مراحل التعليم حتى التحق بكليته، كلية العلوم بجامعة القاهرة في عام 1951م، ثم تخرج في قسم الجيولوجيا بالكلية في عام 1955م حاصلاً على درجة بكالوريوس العلوم بمرتبة الشرف وكان أول دفعته.
وفي عام 1959م لاحت أول انطلاقة حقيقية للدكتور زغلول النجار في إثبات ذاته، حيث دعي من جامعة آل سعود بالرياض إلى المشاركة في تأسيس قسم الجيولوجيا هناك.
ومن المملكة السعودية استطاع السفر إلى إنجلترا.. وحصل هناك على درجة "الدكتوراه في الفلسفة" في الجيولوجيا من جامعة ويلز ببريطانيا عام 1963م، ثم رشحته الجامعة.. لاستكمال أبحاث ما بعد الدكتوراه من خلال منحة علمية من جامعته.. Robertson, Post-Doctoral Research fellows. ويذكر الدكتور زغلول أنه حينما حاولت إدارة البعثات المصرية الرفض، بعث أستاذه الإنجليزي الذي كان نسيبًا لملكة بريطانيا بخطاب شديد اللهجة إلى البعثات قال فيه: إنه لا يوجد من يختلف على أن الدكتور زغلول هو أحق الدارسين بهذه المنحة التي تمنح لفرد واحد فقط، وهدَّد أن بريطانيا لن تقبل أي طالب مصري بعد ذلك إذا لم يقبل الدكتور زغلول في هذه المنحة.. فبالطبع كانت الموافقة.
قدم الدكتور زغلول في فترة تواجده بإنجلترا أربعة عشر بحثًا في مجال تخصصه الجيولوجي، ثم منحته الجامعة درجة الزمالة لأبحاث ما بعد الدكتوراة (1963م - 1967م).. حيث أوصت لجنة الممتحنين بنشر أبحاثه كاملة.. وهناك عدد تذكاري مكون من 600 صفحة يجمع أبحاث الدكتور النجار بالمتحف البريطاني الملكي.. طبع حتى الآن سبع عشرة مرة..
انتقل الدكتور زغلول بعد ذلك إلى "الكويت"؛ حيث شارك في تأسيس قسم الجيولوجيا هناك عام 1967م، وتدرج في وظائف سلك التدريس حتى حصل على الأستاذية عام 1972م، وعُيِّن رئيسًا لقسم الجيولوجيا هناك في نفس العام.. ثم توجه إلى قطر عام 1978م إلى عام 1979م، وشغل فيها نفس المنصب السابق. وقد عمل قبلها أستاذًا زائرًا بجامعة كاليفورنيا لمدة عام واحد في سنة 1977م.
نشر للدكتور زغلول ما يقرب من خمسة وثمانين بحثًا علميًّا في مجال الجيولوجيا، يدور الكثير منها حول جيولوجية الأراضي العربية كمصر والكويت والسعودية..
من هذه البحوث: تحليل طبقات الأرض المختلفة في مصر – فوسفات أبو طرطور بمصر - البترول في الطبيعة – احتياطي البترول – المياه الجوفية في السعودية – فوسفات شمال غرب السعودية – الطاقة المخزونة في الأراضي السعودية – الكويت منذ 600 مليون عام مضت. ومنها أيضًا:
مجهودات البشر في تقدير عمر الأرض، الإنسان والكون – علم التنجيم أسطورة الكون الممتد – منذ متى كانت الأرض؟ – زيادة على أبحاثه العديدة في أحقاب ما قبل التاريخ (العصور الأولى)
كما نشر للدكتور زغلول ما يقرب من أربعين بحثًا علميًّا إسلاميًّا، منها:
التطور من منظور إسلامي – ضرورة كتابة العلوم من منظور إسلامي – العلوم والتكنولوجيا في المجتمع الإسلامي – مفهوم علم الجيولوجيا في القرآن – قصة الحجر الأسود في الكعبة – حل الإسلام لكارثة التعليم – تدريس الجيولوجيا بالمستوى الجامعي اللائق..
وله عشرة كتب: منها الجبال في القرآن، إسهام المسلمين الأوائل في علوم الأرض، أزمة التعليم المعاصر، قضية التخلف العلمي في العالم الإسلامي المعاصر، صور من حياة ما قبل التاريخ.. وغيرها. كما كان له بحثان عن النشاط الإسلامي في أمريكا والمسلمون في جنوب إفريقيا.. هذا بالطبع بجانب أبحاثه المتميزة في الإعجاز العلمي في القرآن، والذي يميز حياة د. زغلول النجار. بلغت تقاريره الاستشارية والأبحاث غير المنشورة ما يقرب من أربعين بحثًا. وأشرف حتى الآن على أكثر من ثلاثين رسالة ماجستير ودكتوراة في جيولوجية كل من مصر والجزيرة العربية والخليج العربي.
* رسم د. النجار أول خريطة جيولوجية لقاع بحر الشمال.. وحصل على عدة جوائز منها "جائزة أحسن بحوث مقدمة لمؤتمر البترول العربي عام 1975م، وجائزة مصطفى بركة للجيولوجيا".
* الآن، يشرف الدكتور زغلول على معهد للدراسات العليا بإنجلترا تحت اسم:
Markfield Institute of Higher Educationوهو معهد تحت التأسيس يمنح درجة الماجستير أو الدكتوراة في مجالات إسلامية كثيرة مثل الاقتصاد، والمال والبنوك، والتاريخ الإسلامي، والفكر الإسلامي المعاصر، والحركات المعاصرة، والمرأة وحركات تحررها.. إلخ.
* د. زغلول عضو في العديد من الجمعيات العلمية المحلية والعالمية منها: لجنة تحكيم جائزة اليابان الدولية للعلوم، وهي تفوق في قدرها جائزة نوبل للعلوم.. واختير عضوًا في تحرير بعض المجلات في نيويورك وباريس.. ومستشارًا علميًّا لمجلة العلوم الإسلامية Islamic science التي تصدر بالهند.. وغيرها..
وقد عُيِّن مستشارًا علميًّا لعدة مؤسسات وشركات مثل مؤسسة روبرستون للأبحاث البريطانية، شركة ندا الدولية بسويسرا وبنك دبي الإسلامي بالإمارات.. وقد شارك في تأسيس كل من بنك دبي وبنك فيصل المصري وبنك التقوى وهو عضو مؤسس بالهيئة الخيرية الإسلامية بالكويت..
للدكتور زغلول النجار اهتمامات واسعة متميزة ومعروفة في مجال "الإعجاز العلمي في القرآن الكريم"، حيث يرى أنه وسيلة هامة وفعالة في الدعوة إلى الله عز وجل، ويقول عن تقصير علماء المسلمين تجاه هذه الرسالة: "لو اهتم علماء المسلمين بقضية الإعجاز العلمي وعرضوها بالأدلة العلمية الواضحة لأصبحت من أهم وسائل الدعوة إلى الله عز وجل"، ويرى أنهم هم القادرون وحدهم بما لهم من دراسة علمية ودينية على الدمج بين هاتين الرسالتين وتوضيحهما إلى العالم أجمع.. لذلك اهتم الدكتور زغلول بهذه الرسالة النابعة من مرجعيته العلمية والدينية في فكره، منذ شبابه. جاب د. زغلول البلاد طولاً وعرضًا داعيًا إلى الله عز وجل.. ولا يذكر أن هناك بلدًا لم يتحدث فيه عن الإسلام من خلال الندوات والمؤتمرات أو عبر شاشات التلفزة، أو حتى من خلال المناظرات التي اشتهرت عنه في مجال مقارنة الأديان. يوجه د. زغلول حديثه إلى كل شاب وفتاة بأن عليهم فَهْم هذا الدين، وحمل تعاليمه إلى الناس جميعًا؛ فيقول في إحدى محاضراته: "نحن المسلمون بأيدينا الوحي السماوي الوحيد المحفوظ بحفظ الله كلمة كلمة وحرفًا حرفًا قبل أربعة عشر قرنًا من الزمان، وأنا أؤكد على هذا المعنى؛ لأني أريد لكل شاب وكل شابة مسلمة أن يخرج به مسجلاً في قلبه وفي عقله؛ ليشعر بمدى الأمانة التي يحملها على كتفيه". كما يؤمن د. زغلول بأن علينا تسخير العلم النافع بجميع إمكاناته، وأن أحق من يقوم بهذا هو العالم المسلم: "فنحن نحيا في عصر العلم، عصر وصل الإنسان فيه إلى قدر من المعرفة بالكون ومكوناته لم تتوفر في زمن من الأزمنة السابقة؛ لأن العلم له طبيعة تراكمية، وربنا سبحانه وتعالى أعطى الإنسان من وسائل الحس والعقل ما يعينه على النظر في الكون واستنتاج سنن الله"، ويقول في موضع آخر: (ولما كانت المعارف الكونية في تطور مستمر، وجب على أمة الإسلام أن ينفر في كل جيل نفر من علماء المسلمين الذين يتزودون بالأدوات اللازمة للتعرض لتفسير كتاب الله).
إلا أن د. زغلول وبرغم اهتمامه الشديد بما في القرآن من إعجاز علمي، يؤكد أنه كتاب هداية للبشر وليس كتابًا للعلم والمعرفة موضحًا ذلك في قوله: (أشار القرآن في محكم آياته إلى هذا الكون ومكوناته التي تحصى بما يقارب ألف آية صريحة، بالإضافة إلى آيات تقترب دلالتها من الصراحة.. وردت هذه الآيات من قبيل الاستشهاد على بديع صنع الله سبحانه وتعالى، ولم ترد بمعنى أنها معلومة علمية مباشرة تعطى للإنسان لتثقيفه علميًّا)، ويدعو د. زغلول دائمًا إلى أن يهتم كل متخصص بجزئيته في الإعجاز العلمي ولا يخوض فيما لا يعلم (أما الإعجاز العلمي للآيات الكونية فلا يجوز أن يوظف فيه إلا القطعي من الثوابت العلمية، ولا بد للتعرض لقضايا الإعجاز من قبل المتخصصين كلٌّ في حقل تخصصه).
تحية من الجيل.. تحية من كل شاب مسلم وفتاة مسلمة.. عمَّا قدمه عالمنا للعلم والحياة والإنسان.. ويقف إعجازه العلمي إعجازًا لا يُنْكَر من أي عالم يقدر العلم والعلماء.. ندعو جيل علمائنا إلى أن يقتدي به..



....................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 8:06 am

طه حسين
أديب ومفكر وشاعر سياسي وناقد مصري.. لقّب بعميد الأدب العربي، يُعد أحد الأركان الأساسية في تكوين العقل العربي المعاصر، وصياغة الحياة الفكرية في العالم العربي وملمحاً أساسياً من ملامح الأدب العربي الحديث.. غيّر الرواية العربية فهو خالق السيرة الذاتيّة مع كتابه "الأيام" الذي نُشر عام 1929.
وُلد طه حسين في 14 نوفمبر سنة 1889، في "عزبة الكيلو" قرب مغاغة بمحافظة المنيا، بالصّعيد، وكان سابع أخوته الثلاثة عشر، وأصابه رمد ذهب ببصره وأصبح مكفوفاً منذ طفولته. حفظ القرآن في كُتّاب القرية وهو في التّاسعة من عمره.
قدم للقاهرة سنة 1902 للتعلم في الأزهر، وأنفق فيه ثماني سنين لم يظفر في نهايتها بشهادة "العالميّة.. فما إن أُنشئت الجامعة المصريّة (الأهلية) سنة 1908 حتّى انتسب إليها، ولكنّه ظلّ مقيّداً في سجلاّت الأزهر: وقضى سنتين (1908ـ 1910) يحيا حياة مشتركة، يختلف إلى دروس الأزهر مُصبحاً وإلى دروس الجامعة مُمْسِيًا. وما لبث أن وجد في الجامعة روحاً للعلم والبحث جديدة، فتلقى دروساً في الحضارة الإسلامية والحضارة المصرية القديمة ودروس الجغرافيا والتاريخ واللغات السامية والفلك والأدب والفلسفة على أيدي أساتذة مصريين وأجانب، وخلال تلك الفترة نال درجة "العالميّة" (الدكتوراه) التي نُوقشت في 15 مايو 1914، برسالة موضوعها "ذكرى أبي العلاء"، فكانت "أوّل كتاب قُدّم إلى الجامعة، وأوّل كتاب امتُحِنَ بين يدي الجمهور،
وأول كتاب نال صاحبه إجازة علميّة منها".
سافر إلى فرنسا لمواصلة التّعلّم، فانتسب إلى جامعة مونبيليه حيث قضّى سنة دراسيّة (1914ـ 1915) ذهب بعدها إلى باريس، وانتسب إلى جامعة السّوربون حيث قضى أربع سنوات (1915ـ 1919).. أُرسل ليدرس التّاريخ في السّوربون، فما لبث أن أيقن بأنّ الدرجات العلميّة لا تعني شيئا إن هي لم تقم على أساس متين من الثقافة، وليس إلى ذلك من سبيل سوى إعداد "الليسانس"، وأحرز درجة "الليسانس في التّاريخ" سنة 1917، فكان أوّل طالب مصري يظفر بهذه الشهادة من كليّة الآداب بالجامعة الفرنسيّة.. وفي ذات المدة نفسها كان يُعدّ رسالة "دكتوراه جامعة" باللّغة الفرنسيّة موضوعها : "دراسة تحليليّة نقديّة لفلسفة ابن خلدون الاجتماعيّة" (Etude analytique et critique de la philosophie sociale d'Ibn Khaldoun). ولم يكد يفرغ من امتحان الدكتوراه حتّى نشط لإعداد رسالة أخرى، فقد صحّ منه العزم على الظفر "بدبلوم الدّراسات العليا" (Diplôme d'Etudes Superieures) وهو شهادة يتهيّأ بها أصحابها للانتساب إلى دروس "التبريز في الآداب". وما هي إلاّ أن أشار عليه أُستاذه بموضوع، هو: "القضايا التي أقيمت في روما على حكّام الأقاليم الذين أهانوا جلال الشّعب الرّوماني، في عهد تباريوس، فقبله ومارسه بالصّبر على مشقّة البحث وبالمثابرة على الفهم حتّى ناقشه ونجح فيه نُجْحاً حسناً سنة 1919.
في عام 1919 عاد طه حسين إلى وطنه، فعيّنته الجامعة المصريّة مباشرة أستاذاً للتاريخ القديم (اليوناني والرّوماني)، فظلّ يُدرّسه طيلة ستّ سنوات كاملات (1919-1925). وفي سنة 1925 أصبحت الجامعة المصريّة حكوميّة، فعيّن طه حسين أستاذاً لتاريخ الأدب العربي في كليّة الآداب، وتقلد ـ منذ ذلك الوقت حتّى سنة 1952ـ في مناصب علميّة وإداريّة وسياسيّة. ففي عام 1942، أصبح مستشاراً لوزير المعارف ثم مديراً لجامعة الإسكندرية حتى أُحيل للتقاعد في 16 أكتوبر 1944، واستمر كذلك حتى 13 يناير 1950 عندما عُين لأول مرة وزيراً للمعارف. وكانت تلك آخر المهام الحكومية التي تولاها حيث أنصرف بعد ذلك وحتى وفاته عام 1973، إلى الإنتاج الفكري والنشاط في العديد من المجامع العلمية التي كان عضواً بها من داخل وخارج مصر.
أنتج طه حسين أعمالاً كثيرة منها أعمال فكرية تدعو إلى النهضة والتنوير، وأعمال أدبية منها الروايات والقصص القصيرة والشعر، ومن أعماله:
على هامش السيرة، الأيام، حديث الأربعاء، مستقبل الثقافة في مصر، الوعد الحق، في الشعر الجاهلي، المعذبون في الأرض، صوت أبى العلاء، من بعيد، دعاء الكروان، فلسفة ابن خلدون الاجتماعية، الديمقراطية في الإسلام، طه حسين والمغرب العربي.
كذلك قام بدور اجتماعي وسياسي كبير في إنهاض المجتمع المصري وتنوير العقل العربي، وارتبطت به دعوة مبكرة من أجل مجانية التعليم وهى الدعوة التي قادها تحت شعار "العلم كالماء والهواء حق لكل إنسان".
توفي في 28 أكتوبر 1973 بالقاهرة.

........................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Try Again
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: مصر ولادة    الجمعة نوفمبر 25, 2011 8:07 am

مصطفي كامل :
• لو لم أكن مصرياً لوددت أن أكون مصرياً.
• أحراراً في أوطاننا، كرماءً مع ضيوفنا.
• الأمل هو دليل الحياة والطريق إلى الحرية.
• لا معني لليأس مع الحياة ولا معني للحياة مع اليأس.
• إني أعتقد أن التعليم بلا تربية عديم الفائدة.
• إن الأمة التي لا تأكل مما تزرع وتلبس مما تصنع أمة محكوم عليها بالتبعية والفناء
• وإن من يتهاون في حق من حقوق دينه وأمته ولو مرة واحدة يعش أبد الدهر مزلزل العقيدة سقيم الوجدان
الزعيم مصطفى كامل وكلمات مأثوره محفوره فى وجدان كل مصرى على ارض هذا الوطن
بطاقه التعارف:
مولده: 14 أغسطس 1874م)، وكان أبوه "علي محمد" من ضباط الجيش المصري،
تعليمه: بعد حصوله على التعليم الابتدائى التحق بالمدرسه الخديويه للحصول على الشهاده الثانويه
التحق بعد ذلك بمدرسه الحقوق حيث انها كانت تعد مدرسة الكتابة والخطابة في عصره، فأتقن اللغة الفرنسية،
والتحق بجمعيتين وطنيتين، وأصبح يتنقل بين عدد من الجمعيات؛ وهو ما أدى إلى صقل وطنيته وقدراته الخطابية
ترك مصطفى كامل مصر ليلتحق بمدرسة الحقوق الفرنسية؛ ليكمل بقية سنوات دراسته، ثم التحق بعد عام بكلية حقوق "تولوز" ،واستطاع أن يحصل منها على شهادة الحقوق، ووضع في تلك الفترة مسرحية "فتح الأندلس" التي تعتبر أول مسرحية مصرية،وبعد عودته إلى مصر سطع نجمه في سماء الصحافة، واستطاع أن يتعرف على بعض رجال الثقافة والفكر في فرنسا،وازدادت شهرته مع هجوم الصحافة البريطانية عليه.
دور مصطفى كامل فى انشاء الجامعه:
قام مصطفى كامل بنشر رساله فى جريده المؤيد يدعو فيها الى التبرع لانشاء جامعه مصريه .
تحمس الكثير من اغنياء مصر وقاموا بالتبرع لصالح المشروع القومى وترأس مصطفى باشا كامل هذا المشروع حتى نجح فى اخراج فكرته الى النور وانشاء الجامعه المصريه برئاسه فؤاد الاول ملك مصر
اهتمامه بالثقافه:
اصدر كتاب المسألة الشرقية وهو من الكتب الهامه فى التاريخ السياسى لمصر.
كما قام باصدار جريده اللواء ,وجعل التعليم مقرونا بالتربيه
وكان يفضل الوجود العثمانى فى مصر عن الوجود الانجليزى بالرغم من مساوىء الحكم العثمانى وتسببه فى تخلف الدول العربيه وعزلها عن العالم الخارجى.
حادثه دنشواى:
عام 1905اشتد مرض الزعيم مصطفى كامل ولم يمضى عام على هذا التاريخ حتى حدثت حادثه دنشواى الشهيره التي أعدم فيها الإنجليز عددًا من الفلاحين المصريين أمام أعين ذويهم، بعد محاكمة صورية برئاسة "بطرس غالى" باشا رئيس الوزراء؛ فكانت حادثة بشعة ارتكبها الإنجليز، أججت مشاعر الوطنية والإحساس بالظلم في نفوس المصريين؛ فقطع مصطفى كامل علاجه في باريس، وسافر إلى لندن، وكتب مجموعة من المقالات العنيفة ضد الاحتلال، والتقى هناك بالسير "كامبل باترمان" رئيس الوزراء البريطاني، الذي عرض عليه تشكيل الوزارة، غير أنه رفض هذا العرض.
تأسيس الحزب الوطنى:
فى عام 1907 قام مصطفى كامل باعلان تاسيس الحزب الوطنى وكانت اهم اهدافه هى اجلاء المستعمر عن البلاد ونشر التعليم وايجاد دستوريكفل الرقابه البرلمانيه على الحكومه غير انه توفى بعد اربعه اشهر من تاسيس الحزب مما ادى الى وجود فراغ سياسى كبير فى الحزب خاصه وفى مصر كلها لذلك جاءت وفاته هزة عنيفة للوطنيين ولحزبه الوليد.
وفاته:
فاضت روح الزعيم الوطني مصطفي كامل إلي بارئها وتوفى عن عمر يناهز 34 عاما رغم انه عاش ثمانى سنوات فقط في القرن العشرين فان بصماته امتدت حتى منتصف القرن, وتوفى في فبراير 1908 وكانت القاهرة قد شيعت الزعيم في جنازة مهيبة ارتجت لها أركان الوطن حتي إن كل خصومه السياسيين قد بكوه علي صفحات صحفهم، وكانت الجنازة قد ضمت ما يقرب من ربع مليون مشيع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مصر ولادة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح  :: العــــــــــــــــــام :: أعضاء هيئة التدريس :: اسرة الدراسات-
انتقل الى: