مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
مرحبا بكم فى مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
النهوض بالطالب خلقيا وعلميا لمواجهة تحديات المستقبل
مع تحيات إدارة المنتدى



النهوض بالطالب خلقيا وعلميا لمواجهة تحديات المستقبل
 
البوابةالرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لماذا قدم السمع على البصر في القرآن؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بريق فى السحاب
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 212
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 07/05/2011

مُساهمةموضوع: لماذا قدم السمع على البصر في القرآن؟   الثلاثاء أغسطس 16, 2011 12:02 pm

][تقديم السمع على البصر][



امتن الله سبحانه على عباده بنعم جليلة عظيمه هي أكثر من أن تعد أو تحصى ومنها نعمتا السمع والبصر فقد ورد ذكر هاتين النعمتين في مواضع عديدة وكثيرة في الكتاب العزيز كقوله جل شانه:{وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }النحل78

ومن الملاحظ في أغلب الآيات التي تتكلم عن هاتين الحاستين تقديم السمع دائما على البصر ولهذا التقديم سبب وجيه بل وفيه إعجاز عظيم ولبيان ذلك نبدأ فنقول:
ذكرت كلمة السمع ومشتقاتها في القران الكريم حوالي 185 مرة.





بينما ورد ذكر كلمه البصر في القران الكريم حوالي 148 مرة.
ومن الملاحظ أن كلمة السمع عندما وردت في القرآن الكريم كانت تعني سماع الأصوات والكلام أما كلمة البصر فلم تعني رؤية الضوء إلا 88 مرة والباقي أريد بها الإدراك العقلي والتبصر الفكري .
وقد ترافقت كلمتا السمع والبصر في القران الكريم حوالي 38 مرة وفي كل تلك الآيات تقريباً كانت لفظة السمع تسبق لفظة البصر كما في قوله سبحانه:
( وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ) السجدة: آية 9
(وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ) المؤمنون: آية 78 .






(قُلْ هُوَ الَّذِي أَنشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ) الملك: آية 23
{إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيراً } الإنسان: آية 2
(وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعاً وَأَبْصَاراً وَأَفْئِدَةً فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُم مِّن شَيْءٍ) الأحقاف: آية 26

ولنا أن نتساءل هل لهذا السبق من سبب أو دلالة؟
وما السر والحكمة من وراء ذلك التقديم ؟
ومما يزيد الأمر صعوبة معرفتنا ببعض الحقائق العلمية التالية :
- انه من الثابت علميا وعلى حسب علم( الفسيولوجي) أن العصب البصري الواحد يحتوي على أكثر من مليون ليف عصبي بينما لايحتوي العصب السمعي إلا على ثلاثين ألف ليف وان ثلث الأعصاب الحسيه هي أعصاب بصرية.
- لا يرد إلى الجسم عن طريق الجهاز السمعي إلا حوالي 12% من المعلومات الحسيه بينما عن طريق الجهاز البصري حوالي 70%
- أن سرعه الضوء أعلى من الصوت أي أن العين ترى الشيء وتتعرف عليه قبل الأذن.
إذاً فلماذا تقديم السمع على البصر ؟!

للإجابة على هذا التساؤل يجب علينا الرجوع إلى علم الأجنة والأرحام لنتعرف على بعض الحقائق العلمية والتي سوف تفيدنا في معرفة الحكمة من وراء التقديم .
1) بالرغم من أن تطور حاستا السمع والبصر لدى الجنين يبدأ تقريبا في وقت واحد (في أوائل الأسبوع الرابع من عمر الجنين ).
إلا انه وعند النظر في تطورهما نجد أن آلة السمع يستمر تطورها حيث يبدأ تكون الأذن الداخلية تباعاً بتكون الكيس الغشائي لحلزون الأذن وبعدها يتكون الحلزون ومن ثم يتكون الغلاف الغضروفي الذي يحيطه بالكامل وينتهي تكوين الأذن الداخلية تماما عند عمر خمسة أشهر ويجب أن نلاحظ أن هذا الجزء من الأذن (الأذن الداخلية ) يمكنه سماع الأصوات وترجمتها بالاستغناء تماما عن الأجزاء الأخرى (الوسطى والخارجية ) ولذلك يقول العلماء أن الجنين يمكنه عند بلوغه الشهر الخامس سماع صوت نبضات قلب الأم وحركة الأمعاء.
أما آلة البصر فبالرغم من أنها كما أسلفنا تبدأ في نفس الوقت مع آلة السمع إلا أنها تستمر في التطور حتى بعد ولادة الطفل إذ أن طبقتها الشبكية لا تكتمل إلا بعد الأسبوع الخامس والعشرين بل ولا تصبح قادرة على نقل الإشارات العصبية البصرية إلا بعد عشرة أسابيع من ولادة الجنين.
2) يستفيد الطفل ويتعلم من المعلومات الصوتية في أوائل حياته قبل تعلمه المعلومات البصرية أي انه مثلا يفهم الكلام الذي يسمعه ويدركه قبل أن يتمكن من فهم الصور والرسومات.
3) وجد العلماء أن مركز السمع يقع في الفص الأمامي من المخ أما مركز الإبصار فيقع في الفص المؤخر في آخر المخ.






وقد نجمل الحقائق السابقة فيما يلي:
يكتمل تطور جهاز السمع لدى الجنين قبل اكتمال تطور جهاز البصر.· أن الطفل يبدأ بالاستفادة من المعلومات السمعية قبل أن يتمكن من الاستفادة من المعلومات البصرية. أن المركز المسئول عن حاسة السمع يقع أمام المركز المسئول عن حاسة البصر.


ويتضح بذلك سر تقديمه سبحانه لحاسة السمع على البصر وخصوصاً إذا لاحظنا أن كل الآيات التي تم فيها تقديم حاسة السمع كانت تتحدث عن الخلق وعن الإنشاء والتكوين فناسب بذلك تقديم الذي ينشىء ويكتمل أولا.
ومن الملاحظات الجميلة لدقة اللفظ القرآني:
أن الآيات القرآنية عندما تذكر العين والأذن (كأعضاء وليس كحواس ) فإنها تقدم العين على الأذن وذلك وببساطة لأن العين كعضو توجد أمام الأذن (بعكس مالو أردنا أن نتحدث عن الخلق أو الوظيفة كما أسلفنا ).


سبحانك ربي
منقوووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا قدم السمع على البصر في القرآن؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح  :: العــــــــــــــــــام :: أعضاء هيئة التدريس :: اسرة العلوم-
انتقل الى: