مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
مرحبا بكم فى مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
النهوض بالطالب خلقيا وعلميا لمواجهة تحديات المستقبل
مع تحيات إدارة المنتدى



النهوض بالطالب خلقيا وعلميا لمواجهة تحديات المستقبل
 
البوابةالرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قدوات من تاريخنا ....قدوات من بلادنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بندق
عــضـو مــــاســى
عــضـو مــــاســى
avatar

عدد الرسائل : 1286
العمر : 18
الموقع : مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
المزاج : مبسوطة جدا
تاريخ التسجيل : 06/08/2011

مُساهمةموضوع: قدوات من تاريخنا ....قدوات من بلادنا   الأحد أغسطس 07, 2011 10:49 am

في غمرة الأحداث ....وتسرع الزمن... وإنغماس كل منا في الحياه
يأتي السؤال من هم قدواتك !!!!!!!

لحظة!!...... توقف!!.... عودة إلى الوراء ..
إلى الزمن الجميل عندما أشرق الكون لقدوم خير الخلق وسيد البشريه جاء معلم الناس ليعلم الدنيا كلها أسمى معاني الأخلاق لينير طريق الحياه ويضع كل ما يحتاجه الإنسان ليعيش حياه هنية امنة على صلة دائما بالخالق ...جاء ليعلمنا كيف نتعامل كيف نعيش كيف نسعد ...
جاء الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام




وتمر الأيام ويتجمع حول الحبيب رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فهاك مصعب بن عمير وهاك عمار وبلال وإبن مسعود يتمسك بالحق رغم العذاب رغم الألم وهاك سعد بن معاذ يحكم في بني قريظة وترى حذيفة يطيع أمر رسول الله في حرب الخندق وينجح بالمهمة .......و عبد الله بن عباس ، ابن عم النبي حبر الأمة وفقيهها وإمام التفسير ....يصفه سعد بن أبي وقاص بهذه الكلمات:" ما رأيت أحدا أحضر فهما، ولا أكبر لبّا، ولا أكثر علما، ولا أوسع حلما من ابن عباس..
وهاك عبد الله بن عمر .... عن نافع قال: لو نظرت إلى ابن عمر رضى الله عنه إذا تبع أثر النبى (صلى الله عليه وسلم) لقلت هذا مجنون كان يتتبع آثار رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كل مكان صلى فيه أو قعد فيه حتى إن النبى (صلى الله عليه وسلم) نزل تحت شجرة فكان ابن عمر يتعاهدها ويصب في أصلها الماء حتى لا تيبس. كان يعترض براحلته في طريق رأى رسول الله عرض ناقته... وكان إذا وقف بعرفة يقف في الموقف الذي وقف فيه رسول الله (صلى الله عليه وسلم)...
يقول ابن عمر: ما شبعت من طعام منذ أربعة أشهر وما ذاك ألا أكون له واجداً ولكنى عهدت قوماً يشبعون مرة ويجوعون مرة..كانت حياة تتراوح بين العبادة والفتيا للناس والحج والعمرة، وكان يحج سنة ويعتمر أخرى، ويعد عالماً في مناسك الحج. وكان يجتهد في العبادة وترويض النفس





و تعج المدينة المنورة بالنور والإيمان وتمر الأيام والغزوات ويغادر الحبيب هذه الدنيا وسط صدمة عمر وتمسك الصديق ....يغادر فيظلم كل شيء في المدينة وتبدأ رحلة الأمة ولكن هذه المرة بدون الحبيب المصطفة عليه الصلاه والسلام ....تبدأ الإنطلاقة نحو الدنيا كلها يقف ابي بكر أعظم موقف في تاريخ الإسلام ينصر فيه سنة الحبيب..في حروب الردة .. ويبدأ نضال الخلفاء الراشدين يقيم عمر بن الخطاب دولة العدل و يرعا شؤون المسلمين بأخلص.... ومن بعد يأتي عثمان نصر المظلومين ويكمل المسيرة علي بن ابي طلب كرم الله وجه... وتعرف الأمة في عهد عمر بن عبد العزيز أياما تشع بالإزدهار والرخاء.............
وتمر الأيام وتعرف الامة أزهى عصور العلم والثقافة.......ونأتي على عصر التابعين القاضيالمسلم الفقيه المحدث الشاعر شريح بن الحارث وهو قاضي الكوفة لستين سنة، قال فيه علي بن أبي طالب هو أقضى العرب




......في القرن االثاني الهجري يطالعنا سعيد بن جبير الذي كان يملك لسانًا صادقًا وقلبًا حافظًا، لا يهاب الطغاة، ولا يسكت عن قول الحق،

لإمام جعفر الصادق الذي تميز عصر بأنه عصر النمو والتفاعل العلمي والحضاري بين الثقافة والتفكير الإسلامي من جهة, وبين ثقافات الشعوب ومعارف الأمم وعقائدها من جهة أخرى. ففي عصره نمت الترجمة, ونقلت كثير من العلوم والمعارف والفلسفات من لغات أجنبية إلى اللغة العربية, وبدأ المسلمون يستقبلون هذه العلوم والمعارف وينقحّونها أو يضيفون إليها, ويعمقون أصولها, ويوسعون دائرتها. فنشأت في المجتمع الإسلامي حركة علمية وفكرية نشطة.
وسط هذه الأجواء والتيارات والمذاهب والنشاط العلمي والثقافي, عاش الإمام الصادق ومارس مهماته ومسؤولياته العلمية والعقائدية كإمام وأستاذ




ونرى في ذاك العصر أيضا سعيد بن المسيب
والأئمة أبو حنيفة النعمان

الإمام مالك بن أنس إمام دار الهجرة الذي تميز توقيره للعلم وللأحاديث النبوية: كان من توقيره للعلم لا يحدث إلا على طهارة ولا يحدث أو يكتب حديثا واقفا وكان لا يفضل على المدينة بقعة سواها. و أهم مؤلفاته وأجل آثاره الموطأ، الذي كتبه بيده حيث اشتغل في تاليفه ما يقرب من 40 سنة. وهو الكتاب الذي طبقت شهرته الآفاق واعترف الأئمة له بالسبق على كل كتب الحديث في عهده وبعد عهده إلى عهد الامام البخاري




ثم يأتي مجدد الإسلام في القرن الثاني الهجري و مؤسّس علم أصول الفقه ، إنه كما وصفه إمام أهل السنة أحمد بن حنبل
كان كالشمس للدنيا والعافية للابدان : محمد بن إدريس الشافعي إمام التعايش... وناصر السنة... عبقري كل العلوم وكل الازمان...ا كان الشافعي كحمامة سلام بين بغداد ومكة يذهب هنا ويعود إلى هناك.وفي هذه الفترة يؤلف كتاب الام وهو تطبيق لقواعد الرسالة .كان الشافعي رضي الله عنه مشهورا بتواضعه وخضوعه للحق ، تشهد له بذلك مناظراته ودروسه ومعاشرته لأقرانه ولتلاميذه وللناس . مما قاله : إذا رمت أن تحيا سليما من الردى... ودينك موفور وعرضك صين
فلا ينطقن منك اللسان بسوأة ..... فكلك سوءات وللناس ألسن
وعيناك إن أبدت إليك معائبا .... فدعها وقل يا عين للناس أعين
وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى ... ودافع ولكن بالتي هي أحسن




ويستمر مسير الحق مع أحمد بن حنبل....شبهه الكثير بسيدنا أبى بكر الصديق فى حروب الرد... الإمام أحمد بن حنبل منذ الايام الاولى ربى على الدين والشريعة
منهجه العلمى ومميزات فقهه : إشتُهِرَ الإمام أنه محدِّث أكثر من أن يشتهر أنه فقيه مع أنه كان إماماً في كليهما.
ومن شدة ورعه ما كان يأخذ من القياس إلا الواضح وعند الضرورة فقط وذلك لأنه كان محدِّث عصره وقد جُمِعَ له من الأحاديث ما لم يجتمع لغيره،
دافع ابن حنبل عن الذات الإلهية ورفض قبول رأي المعتزلة أن القرأن مخلوق.فوقف موقف ثابتا وحده ناصر للإسلام وتعرض لأشد المحن قسوة ..ما قاله في السجن : عرضت نفسى على النار وعلى السوط فوجدتنى لاأحتمل النار...توفى الامام احمد فى سنة241هـ حضر جنازته الف الف أى مليون وهو عدد لم يجتمع فى جاهلية ولااسلام




كما ونرى إمام إشتهر بورعه ونصحه الصادق للمسلمين ولولاه الأمور الأوزاعيكان، رحمه الله، إلى جانب زهده وورعه كريماً سخياً، إلى جانب كونه قائماً بالحق لا يخشى في الله لومة لائم.

عبد الله بن المبارك وهو عالم وإمام مجاهد مجتهد في شتى العلوم الدينية والدنيوية.
أما الحسن البصري لقد كان أعلم أهل عصره، نذكر أيضا سفيان الثوري محمد بن سيرين - قتادة الدوسيوهب بن منبه


أما في القرن الثالث الهجري فكانت الامة على موعد مع قنبلة إسلامية قنبلة تشع نوراً وعلماً ليست كالشمس فالشمس تشرق وتغيب ولكن هذه نورها دائم دوام الحياة على هذه الارض .

إرتبط إسمه بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم لو سألت عنه الكل يعرفه الكبير منهم والصغير فضله على كل انسان يؤمن بالله ورسوله تعب كثيراً
من أجل هذه الامة حتى وضع أصح كتاب بعد كلام الله عز وجل أمير المؤمنين في الحديث

الإمام البخاري...
تمتع الإمام البخاري بصفات عذبة وشمائل كريمة، لا تتوافر إلا في العلماء المخلصين، وهذه الصفات هي التي صنعت الإمام البخاري الجد في تحصيل العلم, وقد كان البخاري يستيقظ في الليلة الواحدة من نومه فيوقد السراج ويكتب الفائدة تمر بخاطرة ثم يطفىء سراجه ثم يقوم مرة أخرى وأخرى حتى كان يتعدد منه ذلك قريبا من عشرين مرة و من عشاق علمه الذى ملأالدنيا كلها نورا نهتدى به الى يوم القيامة
قال البخاري
- والله اني لأستعين على حفظ الحديث بالعمل به
- لا أعلم شيئا يحتاج إليه إلا وهو في الكتاب والسنة.....فقال لا أبالي إذا سلم ديني





منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بندق
عــضـو مــــاســى
عــضـو مــــاســى
avatar

عدد الرسائل : 1286
العمر : 18
الموقع : مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
المزاج : مبسوطة جدا
تاريخ التسجيل : 06/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: قدوات من تاريخنا ....قدوات من بلادنا   الأحد أغسطس 07, 2011 10:51 am

نذكر أيضا في ذاك القرن الخوارزمي



الذي ساهم في الرياضيات، الجغرافيا، علم الفلك، وعلم رسم الخرائط، وأرسى الأساس للابتكار في الجبر وعلم المثلثات. له أسلوب منهجي في حل المعادلات الخطية والتربيعية أدى إلى الجبر صحح الخوارزمي بطليموس اجمالى المبالغة لمدة من البحر الأبيض المتوسط.



أيضا أبوالحكم الدمشقي,أبو النصر التكريتي, ابن ماسويه و محمد بن جابر بن سنان البتاني عبقري الفلك والجبر, لقب: ببطليموس العرب من أعظم فلكيي العالم، أيضا الرازي لقب بأبى الطب وجالينوس العرب عالم موسوعي برز في علوم الطب والكيمياء والصيدلة والنبات
والطبيعة والرياضيات والفلسفة والمنطق.




نبدأ القرن الرابع الهجري ونذكر العبقري بثوب الجنون الحسن بن الهيثم مؤسس علم البصريات,


من ابرز الشخصيات العلمية في القرون الوسطى و من نظرياته و مفاهيمه بنى العلم الحديث اسسه و مسلماته وكان قد خط منهجا ذكر فيه: وأنا ما دامت لي الحياة باذل جهدي ومستفرغ قوتي في مثل ذلك متوخيا منه أمورا ثلاثة: أحدها إفادة من يطلب الحق ويؤثره في حياتي وبعد مماتي، والثاني أني جعلت ذلك ارتياضا لي بهذه الأمور في إثبات ما تصوره وأتقنه فكري من تلك العلوم، والثالث أني صيرته ذخيرة وعدة لزمان الشيخوخة وأوان الهرم.عرف ابن الهيثم باخلاقه الفاضلة و بغزارة إنتاجه العلمي، وبلغت شهرته آفاق العالم الإسلامي في ذلكالوقت، وكانت شهرته لا كعالم رياضي فحسب بل كمهندس له في الفنون الهندسية آراء.




كما تواجد أيضا في ذاك القرن ابن سينا

الذي بدأ نبوغ منذ صغره, إذ يحكي أنه قام وهو لم يتجاوز الثامنة عشر بعلاج السلطان نوح بن منصور الساماني,تكمن أهمية ابن سينا الفلسفية في نظريته في النفس وأفكاره في فلسفة النفس، واشتغل ابن سينا بالرصد، وتعمق في علم الهيئة، ووضع في خلل الرصد آلات لم يُسبق إليها.





أما من القرن السادس الهجري فهاك الإدريسي,


وهو من أكابر علماء الجغرافيا والرحالة العرب، وله مشاركة في التاريخ، والأدب، والشعر، وعلمالنبات.







القرن السابع الهجري ...الطبيب والعالم والفقيه ابن النفيس


اقترن اسم ابن النفيس باكتشافه الدورة الدموية الصغرى، أو دوران الدم الرئوي، التي سجّلها في كتابه "شرح تشريح القانون" لابن سينا،غير أن اكتشاف الدورة الدموية الصغرى هي واحدة من إسهاماته العديدة، بل يعزى إليه أنه اكتشف الدورتين الصغرى والكبرى للدورة الدموية، ووضع نظرية باهرة في الإبصار والرؤية، وكشف العديد من الحقائق التشريحية، وجمع شتات المعرفة الطبية والصيدلانية في عصره، وقدّم للعلم قواعد للبحث العلمي وتصوّرات للمنهج العلمي التجريـبي.




كما يطلعنا هذه المرة عالم مسلم من بلاد الاندلس قيل أنه أهم عالم نباتات في القرون الوسطى ابن البيطار…


يعتبر خبيرا في علم النباتات والصيدلة، وأعظم عالم نباتي ظهر في القرو الوسطى، وساهم إسهامات عظيمة في مجالات الصيدلة والطب.."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بندق
عــضـو مــــاســى
عــضـو مــــاســى
avatar

عدد الرسائل : 1286
العمر : 18
الموقع : مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
المزاج : مبسوطة جدا
تاريخ التسجيل : 06/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: قدوات من تاريخنا ....قدوات من بلادنا   الأحد أغسطس 07, 2011 10:56 am

نبذه عن حياة الشيخ
محمد متولى الشعراوي


مولده وتعليمه


ولد فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي
في 5 أبريل عام 1911 م
بقرية دقادوس مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية
وحفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره.


في عام 1926 م
التحق الشيخ الشعراوي بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري
وأظهر نبوغاً منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم،
ثم حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923م
ودخل المعهد الثانوي، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب،
و حظى بمكانة خاصة بين زملائه،
فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة،
ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق،
كان معه في ذلك الوقت الدكتور محمد عبد المنعم خفاجى
والشاعر طاهر أبو فاشا ، والأستاذ خالد محمد خالد
والدكتور أحمد هيكل ، والدكتور حسن جاد
وكانوا يعرضون عليه ما يكتبون.


وكانت نقطة التحول في حياة الشيخ الشعراوي
عندما أراد له والده إلحاقه بالأزهر الشريف بالقاهرة،
وكان الشيخ الشعراوي يود أن يبقى مع إخوته لزراعة الأرض
ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى القاهرة،
ودفع المصروفات وتجهيز المكان للسكن.

فما كان من الشيخ إلا أن اشترط على والده
أن يشتري له كميات من أمهات الكتب
في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير
وكتب الحديث النبوي الشريف،
كنوع من التعجيز حتى يرضى والده بعودته إلى القرية.


لكن والده فطن إلى تلك الحيلة،
واشترى له كل ما طلب قائلاً له:
أنا أعلم يا بني أن جميع هذه الكتب ليست مقررة عليك،
ولكني آثرت شراءها لتزويدك بها كي تنهل من العلم.



فما كان أمام الشيخ إلا أن يطيع والده،
ويتحدى رغبته في العودة إلى القرية،
فأخذ يغترف من العلم ، ويلتهم منه كل ما تقع عليه عيناه.



والتحق الشعراوي بكلية اللغة العربية سنة 1937م،
وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية،
فثورة سنة 1919م اندلعت من الأزهر الشريف،
ومن الأزهر خرجت المنشورات
التي تعبر عن سخط المصريين ضد الإنجليز المحتلين.
ولم يكن معهد الزقازيق بعيدًا عن قلعة الأزهر الشامخة في القاهرة،
فكان الشيخ يزحف هو وزملائه إلى ساحات الأزهر وأروقته،
ويلقى بالخطب
مما عرضه للاعتقال أكثر من مرة،
وكان وقتها رئيسًا لاتحاد الطلبة سنة 1934م.

الجوائز التي حصل عليها


منح الإمام الشعراوي وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى
بمناسبة بلوغه سن التقاعد في 15/4/1976 م
وذلك قبل تعيينه وزيرًا للأوقاف وشئون الأزهر.


ومنح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى
عام 1983م وعام 1988م،
ووسام في يوم الدعاة.


حصل على الدكتوراه الفخرية في الآداب
من جامعتي المنصورة والمنوفية.


اختارته رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة
عضوًا بالهيئة التأسيسية لمؤتمر الإعجاز العلمي
في القرآن الكريم والسنة النبوية، الذي تنظمه الرابطة،
وعهدت إليه بترشيح من يراهم من المحكمين
في مختلف التخصصات الشرعية والعلمية،
لتقويم الأبحاث الواردة إلى المؤتمر.


أعدت حوله عدة رسائل جامعية منها
رسالة ماجستير عنه بجامعة المنيا ـ كلية التربية ـ قسم أصول التربية
وقد تناولت الرسالة الاستفادة من الآراء التربوية
لفضيلة الشيخ الشعراوي
في تطوير أساليب التربية المعاصرة في مصر.

جعلته محافظة الدقهلية شخصية المهرجان الثقافي لعام 1989م
الذي تعقده كل عام لتكريم أحد أبنائها البارزين،
وأعلنت المحافظة عن مسابقة لنيل جوائز تقديرية وتشجيعية،
عن حياته وأعماله ودوره في الدعوة الإسلامية
محليًا، ودوليًا، ورصدت لها جوائز مالية ضخمة.


مؤلفات الشيخ الشعراوي


للشيخ الشعراوي عدد من المؤلفات،
قام عدد من محبيه بجمعها وإعدادها للنشر
وأشهر هذه المؤلفات وأعظمها
تفسير الشعراوي للقرآن الكريم


ومن هذه المؤلفات:


الإسراء والمعراج.


أسرار بسم الله الرحمن الرحيم.


الإسلام والفكر المعاصر.


الإسلام والمرأة، عقيدة ومنهج
الشورى والتشريع في الإسلام.


الصلاة وأركان الإسلام.


الطريق إلى الله.


الفتاوى.



لبيك اللهم لبيك.


100 سؤال وجواب في الفقه الإسلامي.


المرأة كما أرادها الله.


معجزة القرآن.


من فيض القرآن.


نظرات في القرآن.


على مائدة الفكر الإسلامي.


القضاء والقدر.


هذا هو الإسلام.


المنتخب في تفسير القرآن الكريم.


قالوا عن الشيخ الشعراوي


فقد العلماء بالموت خسارة إنسانية كبرى،
إن الناس يحسون عندئذ أن ضوءا مشعا قد خبا،
وأن نورا يهديهم قد احتجب،
ولقد كان هذا شيئا قريبا من إحساسنا
بموت الشيخ محمد متولي الشعراوي
رحمه الله تبارك وتعالى


فرحمة الله على شيخنا الجليل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمــ النيل ــــراء
عــضـو مــــاســى
عــضـو مــــاســى
avatar

عدد الرسائل : 1341
العمر : 27
الموقع : إذا تحكمنا في أحاسيسنا نستطيع أن نتحكم في حياتنا ما الحياة الا امل يصاحبها الم ويفاجئها اجل
تاريخ التسجيل : 01/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: قدوات من تاريخنا ....قدوات من بلادنا   الأحد أغسطس 07, 2011 12:40 pm

مشكوررررررررررررررة
ننتظر ابداعاتك القادمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://..............................
aya
مـــــشــــــــرف
avatar

عدد الرسائل : 1787
الموقع : أحزان قلبى لن تزول حتى أبشر بالقبول وأرى كتابى باليمين وتقر عينى بالرسول
تاريخ التسجيل : 30/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: قدوات من تاريخنا ....قدوات من بلادنا   الأحد أغسطس 07, 2011 2:24 pm

مشكورة على الموضوع والمعلومات


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اعلم بأن الحياة مدرســـة .. و أنت طالب فيــها ..
والمشاكل عبارة عن مسائل رياضية يمكن حــلـــها



و ما من كاتب إلا سيفنى و يبقى الدَّهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شىء يسرك فى القيامة أن تراه

قمة العظمة أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعة
وقمة الصبر أن تسكت وفي قلبك جرح يتكلم
وقمة الألم أن يجرحك من تحب
وقمة الوفاء ان تنسى جرح من تحب
وقمةالقمم أن تترك شيئاً لله فيعوضك الله خيراً منه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nooraleman.banouta.net
بندق
عــضـو مــــاســى
عــضـو مــــاســى
avatar

عدد الرسائل : 1286
العمر : 18
الموقع : مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
المزاج : مبسوطة جدا
تاريخ التسجيل : 06/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: قدوات من تاريخنا ....قدوات من بلادنا   الأحد أغسطس 07, 2011 4:05 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
medo.webas
مـــــشــــــــرف
avatar

عدد الرسائل : 2919
العمر : 20
الموقع : إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها .
المزاج : فلتكن التقوي نور عينيك وجلاء قلبك.
تاريخ التسجيل : 03/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: قدوات من تاريخنا ....قدوات من بلادنا   الثلاثاء أغسطس 09, 2011 1:43 pm

مشكورررررة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://cellfriends.booomwork.com/
بندق
عــضـو مــــاســى
عــضـو مــــاســى
avatar

عدد الرسائل : 1286
العمر : 18
الموقع : مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح
المزاج : مبسوطة جدا
تاريخ التسجيل : 06/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: قدوات من تاريخنا ....قدوات من بلادنا   الثلاثاء أغسطس 09, 2011 2:15 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قدوات من تاريخنا ....قدوات من بلادنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة عباس الكيال الإعدادية بشرمساح  :: العــــــــــــــــــام :: أعضاء هيئة التدريس :: اسرة الدراسات-
انتقل الى: